facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الملك القائد في عيون الشباب


أكرم جروان
10-05-2017 12:14 AM

تحظى رعاية الشباب بإهتمام خاص من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم منذ توليه سلطاته الدستورية ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية ، فقد شرع آنذاك بتوجيهاته السامية لبذل كل جهد ممكن للنهوض بالشباب الأردني وتنمية قدراتهم ،تلبية حاجاتهم ،استثمار طاقاتهم الإبداعية ، وصقلهم بمباديء وقيم السلامة الوطنية ، تعزيزهم بالعلم والمعرفة ليكون شباب الأردن قادة مبدعين في كافة مناحي الحياة السياسية ، الثقافية، الإقتصادية، والإجتماعية...الخ ،
بعيدا عن التطرّف والفكر الظلامي، وهذه التوجيهات والرؤى السامية، ترجمها القائد المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم بنفسه قبل غيره، في تقديم الرعاية المثلى لشباب الأردن، كيف لا وهم عماد الأردن وبناة المستقبل، فأولاهم جُلّ اهتمامه ورعايته، فهم " فرسان التغيير " في نظر جلالته.

فقد وجه جلالته الحكومات المتعاقبة منذ ذلك الحين غير مرة لتقديم الأفضل دائماً للشباب، وتم تقديم الجوائز التقديرية والتشجيعية للمبدعين منهم، وتشرف عدد من الشباب غير مرة بمرافقة جلالته في سفر الى الخارج، لإكتساب العلم ، المعرفة ، والمهارات ليجعل منهم قادة مبدعين في مجالاتهم العلمية ، الرياضية ، الثقافية ، والسياسية ... .
وقدم لهم المكرمات الملكية السامية كثيراً اينما تواجدوا على ثرى الأردن الغالي، لتوفير سبل العيش الكريم لهم، العلم والمعرفة،فبذلك مهد لهم الطريق الى القمة في العطاء والتميز والإبداع للأردن ومليكه المفدى، ليكون الأردن الأنموذج الأمثل الذي يحتذى به في رعاية الشباب على المستوى العربي ، الإقليمي والعالمي بفخرِ واعتزاز.

مما تقدم، نجد حقاً أن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، لم يأل جهداً في رعاية الشباب، فقد قدم الكثير وما زال ، للنهوض بهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم الإبداعية، لصقل شباب الأردن بمباديء وقيم السلامة الوطنية بالإنتماء والولاء للأردن ومليكه المفدى .

وبذلك كان الحافز الذاتي لشباب الأردن ، ترجمة رؤى القائد المفدى فيهم، فعمل الشباب ومن خلال ما يتوفر لهم من إمكانيات وتجهيزات ومرافق على تنمية قدراتهم الإبداعية ومهاراتهم، تدريباتهم، وصقل شخصياتهم ، بما هو مفيد لهم وللوطن العزيز.
فظهر منهم القائد المبدع في مجال الرياضة،السياسة، وكذلك الاقتصاد والثقافة وغيرها.
فالقائد المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم ، قد الهم شباب الوطن وحفزّهم، للأداء الأمثل ، فكيف لا وهو القائد المبدع الأول.
فهو بذلك المثل الأعلى لهم، يعملون بجد ونشاط لتحقيق أهدافه السامية فيهم، لبناء الأردن الغالي، أردن المستقبل ، كما اراده القائد المفدى.
فتوزعت وتعددت نشاطاتهم التطوعية والإبداعية على مختلف مناطق الأردن الغالي، كثرت تدريباتهم وتعددت من خلال وزارة الشباب وغيرها من الهيئات المختصة في رعاية الشباب، في كافة المجالات الحياتية ، فهم " فرسان التغيير " كما أرادهم القائد المفدى.

وبذلك، فإن القائد المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، في عيون شباب الأردن، الرمز السامي، والقائد المبدع الأول المفدى، فارس التغيير الأول .
سيعمل شباب الأردن بكل ما اوتي من قوة ، علم، معرفة وابداع في تحقيق أهداف جلالته فيهم، لبناء الأردن بالأنموذج الأمثل كما اراده جلالة القائد المبدع الأول الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم رغم الصعاب في دربهم احيانا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :