facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





⁠⁠⁠الملك القائد أسطورة الإبداع الشبابي


أكرم جروان
13-05-2017 11:20 AM

أستهل مقالتي بتحية حب وولاء لمولاي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، والذي يشرفني بكل فخر وإعتزاز أن يكون لي المثل الأعلى في العمل الإبداعي كنهج لخدمة الوطن والمواطن، لخدمة الأردن العزيز وشعبه الأبي. وما خاب من إقتدى بجلالته في العطاء والتفاني في خدمة الأردن الشامخ بقائده المفدى وشعبه الوفي.

يلحق الليل بالنهار، والنهار بالليل من اجل توفير كافة الُسبُل لأبنائه شباب الوطن وفرسان التغيير لتحقيق الأفضل لهم ، بأهداف سامية تصنع منهم الرجال الرجال، وقت الشدائد والمحن، تصنع من الشباب قادة في مختلف الميادين، تصنع منهم قادة المستقبل في كل مجال يلتحق به الشاب، فالملك القائد المبدع الأول قد زرع في قلب شباب الوطن حبهم له لأنه احبهم بصدق، كما يحب الأب ابناءه، وثقوا به لإنه وثق بهم وآماله كبيرة بهم، أوجد فيهم الحماس والدافعية لحب العمل بإبداع لإنه متحمس ولديه الدافعية للعمل من اجلهم، فهم أمل كبير له وللوطن، وبذلك هم يعملون من أجله لتحقيق أهدافه بهم، يتفانون بأدائهم للعمل لأنهم رأوْا فيه التفاني من أجلهم، دون إجبار أو إكراه !!!! هذا هو الملك القائد المبدع الأول والذي قد اقتديت به لتقديم أفضل ما لدي لخدمة شباب الوطن، في كافة الميادين وسأقتدي بقائدي المبدع الأول مولاي صاحب الجلالة .

تعلمت منه العطاء بالأداء الأمثل، تعلمت منه المبادرة في تقديم الأفضل للوطن وشبابه ، لا التفت لا يمنة ولا يسرة، ولا الى الخلف عندما أبادر لخدمة وطني وشبابه، لا أتردد في اتخاذ القرار ما دام عملي يخدم وطني وشبابه، لا انتظر حمداً ولا شكوراً عند خدمتي لوطني وشبابه، فهذا واجب يقع على عاتقي في خدمة وطني ومليكه وشبابه. هكذا تعلمت من قائدي المبدع مولاي صاحب الجلالة ، العمل والعطاء بتفانٍ للوطن وقائده وشعبه، وشبابه، لا للمصالح الشخصية ولا لكرسي عاجي!! أبدع في عملي من اجل وطني ، من أجل صناعة شباب هم عماد الوطن وأمل المستقبل، ليكون شباب الأردن في مستوى الأداء الأمثل في حياتهم الإجتماعية ، السياسية، الإقتصادية، الثقافية، الرياضية..... فالوقت كالسيف، إن لم تقطعه قطعك !!!!، هكذا تعلمت من قائدي المبدع الأول مولاي صاحب الجلالة، أن أستغل كل ثانية من وقتي في العطاء بما يخدم الوطن والشباب، أستثمر طاقاتهم بما هو مفيد لهم وللوطن، أعمل على ترسيخ الولاء والإنتماء للملك والوطن لديهم، أعزز فيهم قيم ومبادئ السلامة الوطنية التي نادى بها سيد البلاد المفدى، أساعدهم وأوجههم الى فن الإبداع والفكر الإبداعي لمحاربة الفكر الإرهابي والتطرف والغُلو ، والفكر الظلامي الذي جاء به خوارج العصر وما بثوه من سموم المخدرات وغيرها بين الشباب. فلا تأجيل لعمل اليوم للغد!! ولا تأجيل لقرار يخدم شباب الوطن ، ولا تأجيل لتكريم مبدع ومتميز، ولا تأجيل لمكافأة موظف قد أبدع في عطائه، فما دام يوجد العقاب فأيضاً يوجد الثواب، ولكل مجتهد نصيب. فالناظر بعينيه، يرى الطريق الذي رسمه الملك القائد المبدع الأول ، أسطورة الإبداع، في رعايته للشباب، ومن الشباب قد تجد الموهبة والإبداع،فهم فرسان التغيير كما أرادهم القائد، فلنعطيهم فرصتهم ، ولنعزز قدرتهم، ولنشد على اياديهم، ليصنعوا المستقبل، آمال الملك القائد، لنفاخر بهم الدنيا، ويكون الأردن الأنموذج الأمثل الذي يُحتذى به.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :