facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من التاريخ و بمناسبة النكبة


د.ياسين الرواشدة
16-05-2017 12:07 AM

عند اعلان بريطانيا الانسحاب في ١٥/٥/١٩٤٨ وعن عزم اسرائيل اقامة دولتها على خط التقسيم الذي اقرته الامم المتحده انذاك .سارع ممثل فلسطين بطلب نجدة العرب لحماية الجزء المخصص للفلسطينيين لانه لم توجد قوة فلسطينية منظمة قادرة على ذلك انذاك .فجرى اجتماع عاجل للجامعة العربية حيث تم الاتفاق على ان تقوم الدول العربية المحيطة بفلسطين بارسال ما تستطيع من قوات بينما تقوم الدول الاخرى بتقديم الدعم المادي: مصر ذات الجيش الاكبرقوة وعددا قررت ارسال ١٠٪‏ من جيشها وكانت "حصته" من بيت لحم جنوبا والى النقب حتى البحر الاحمر ومن الرملة وقطاع غزة.

اما الجيش العراقي فارسل ١٠٪‏ من قواته وكانت مهمته الحفاظ على المنطقة من نابلس شمالا ويلتقي مع لواء من الجيش السوري في الناصرة. اما الجيش اللبناني مهمته مشاغلة الجيش الاسرائيلي بالتوجه الى عكا. اما الجيش الاردني رغم انه كان الاصغر عددا والاقل تسليحا فقد قرر ارسال٩٠٪‏ من قواته (خمسة الاف جندي) عدا المتطوعين من ابناء العشائر الاردنية وكانت حصة ومهمة هذا الجيش حسب الخطة العربية المحافظة على المنطقة الاهم والواقعةما بين جنوب نابلس شمالا والى شمال بيت لحم جنوبا اي القدس ومحيطها وعلى ان تقوم الجامعة العربيه بتقديم مليوني جنيه مصري للاردن تم دفع حوالي مائتي الف جنيه مقدما والبقية (لم تأت حتى يومناهذا)..لا اريد الخوض في تفاصيل ما حدث على ارض الواقع ( ستظهر في كتابي القادم) لكن النتائج تعرفونها ! اذا نظرتم لخارطة فلسطين من بعد عام ٤٨ وحتى ٦٧..و يقولون لك الاردن باع و خان وقبض!...




  • 1 تيسير خرما 17-05-2017 | 08:21 AM

    عام 1947 قرر أعضاء الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي تهويد نصف فلسطين، فأقام يهود دولتهم بها، فسارعت مدن عربية وإسلامية وشرق أوروبية وروسية وطردت يهودها وقنص متنفذوها أملاكهم وصناعاتهم وتجاراتهم ووكالاتهم، فوسع يهود دولتهم إلى 80% من فلسطين، فأنشأت جامعة دول عربية منظمة لتحريرها بدعم جيوش عربية فهزمهم يهود واحتلوا باقي فلسطين، فعدلوا هدفهم لدويلة عربية على 20% من فلسطين بدعم سياسي وأجبروا الأردن لفك ارتباط ضفة غربية فانكسر ديناره واقتصاده للنصف، ولم تنشا دويلة حتى منزوعة سلاح وسيادة وأمن واقتصاد.

  • 2 د. جعفر فالح الروسان 17-05-2017 | 08:59 AM

    جميل هذا المقال الموجز في عشق الأردن وكلي شوق لرؤية كتابكم القادم دكتور ياسين وأنت ابن الاردن خير سفير وخير مستشار سلم قلمك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :