facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التغطية الصحفية لمجلس النواب


د. فهد الفانك
06-12-2008 01:53 AM

إذا صح أن التغطية الصحفية لشؤون مجلس النواب أقرب للسلبية منها للإيجابية ، فإن من حق النواب المحترمين أن يتذمروا ، ولكن من واجبهم أيضاً أن يتساءلوا عن السبب.

لماذا تحصل الحكومة على تغطية مختلطة أي مزيج من الانتقادات السلبية والإشادات الإيجابية في حين لا يحصل المجلس إلا على الانتقادات السلبية؟. ولماذا لا ينطبق ما يحدث للنواب على الأعيان الذين لا يحصلون في العادة لا على انتقادات حادة ولا على إشادات قوية؟.

الحكومة كسلطة تنفيذية لا تعتبر نفسها فوق مستوى النقد ، فهي خاضعة للحساب من قبل النواب والأعيان والصحافة ، وهناك من يقدّر إنجازاتها ومن يلتمس لها العذر ، ومن ينتقد بعض قراراتها ، وكل هذا جائز وحلال.

يتم اختيار الأعيان بناء على خبراتهم وسجلهم في الإنجاز ، فلا أحد ينكر عليهم مؤهلاتهم الشخصية التي أوصلتهم إلى مناصبهم ، أما النواب فيصل أكثرهم إلى البرلمان إما عن طريق قوة العشيرة أو قوة المال ، وفي الحالتين فإن عناصر النجاح هذه لا تعني بالضرورة فوز أصحاب الخبرة والكفاءة ، سواء عند مناقشة الموازنة العامة أو سياسات الدولة المالية والنقدية والتجارية.

أهمية مجلس النواب تنبع من شرعيته ، فمن يأتي بالانتخاب الحر له حق تمثيل الناس وتحقيق مصالحهم ، ويجب أن يؤخذ مأخذ الجد ، وأن يتقبل النقد بصدر رحب ولا يحسبه تهجماً شخصياً.

بعبارة أخرى فإن هناك تمييزاً واضحاً بين المجلس كمؤسسة تشكل ركناً أساسياً للديمقراطية ، وبين النواب كشخصيات عامة يخطئون ويصيبون وتتعرض سياساتهم وسلوكهم للنقد ، خاصة عندما يتصدى بعضهم لمعالجة موضوعات فنية بخطابات حماسية دون أن تتوفر لهم خبرة كافية ، كما في حالة الموازنة العامة.

لا يعجبنا مثلاً أن تصرف اللجنة المالية في المجلس وقتاً وجهداً وتستمع لشهادات الخبراء ثم تقدم تقريرها وتوصياتها المدروسة فيأتي المجلس لا ليوافق أو يرفض أو يعدل ، بل ليبـدأ من نقطة الصفر وكأنه لم ينتخب اللجنة لتقوم عنه بالمهمة ، ومن هنا فإن الموازنة التي يقرها مجلس الوزراء في جلسة واحدة اعتماداً على مجهودات وزارة المالية واللجنة المختصة ، يستغرق إقرارها في البرلمان أياماً طوالاً من الخطابات التي تثير الملل ولا تغير شيئاً.

كنا نظن أن انتظام النواب في كتل ، يتوفر لها قيادة مقبولة وقدر من الانسجام ، أن تكتفي بخطاب واحد معد جيداً ليمثل موقف الكتلة ، بدلاً من أن يشرّق ويغرّب كل عضو في الكتلة على حدة.
عن الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :