facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فلسطينات أُخرى !!


خيري منصور
22-05-2017 12:12 AM

من ولد في تلك الظهيرة السوداء عام 1948 اصبح عمره تسعة وستين عاما، لأنه توأمها، وحين استعار المهزومون اسم النكبة من قاموس كوارث الطبيعة ارادوا اعفاء انفسهم من عبء التاريخ، ومنذ ذلك اليوم تبدلت نظم وتغيرت شعارات لكن ما تبقى هو الهزيمة التي تضاعفت عام 1967، واستعير لها ايضا اسم آخرمن قاموس الصحة : النكسة، رغم ان الواقع لم يكن معافى بحيث تعرض لانتكاسة .
وخلال العقود الاربعة الاخيرة بدأ العد التنازلي في التعامل مع ذكرى تلك الهزيمة، وكأن العرب تأقلموا معها ونقلوها من مساحة النكبة الى فضاء القضاء والقدر !
انه تاريخ ذو وجهين فثمة من يحتفل مقابل من يفتح مأتما او بيت عزاء في اليوم ذاته، لأن هناك خطأ تاريخيا كما سماه ارنولد توينبي ادى الى خطيئة جغرافية وقامت دول على اطلال اخرى . الهزيمة ذات التسعة والستين عاما لم تبلغ الشيخوخة، ولم تصبح في خطر، لأن هناك من تعهدوا ادخالها الى غرفة الانعاش لكأنما اصابتها وعكة ليقدموا لها الجلوكوز والدم وسائر السوائل المتاحة !
واذا كان الرهان الصهيوني على ان الكبار يموتون والصغار لا يتذكرون، فإن التاريخ ليس بهذا التبسيط، وهناك في هذا العالم اجيال ورثت هزائم ولم تشهدها، لكنها حملتها كما قال امرؤ القيس عن ابيه الذي ضيعه صغيرا وحمل دمه كبيرا !
مرّ ذلك اليوم وكأنه مجرد يوم آخر في تقاويم قومية اعيد ترتيبها كما اعيد ترتيب قائمة الأولويات، فاللاجىء الفلسطيني كان على موعد مع ملايين اللاجئين العرب الذين ينافسونه على هذا اللقب بدون يهود، وبسبب حروب ذوي القربى او ما يسمى الأخوة الاعداء !
قبل ستة عقود كانت مفردات مثل اللجوء والتحرير والاحتلال حكرا على القضية الفلسطينية، لكن بعد ان احتل العرب بعضهم وتحرروا من بعضهم ولجأوا في عقر اوطانهم اصبح الأمر ملتبسا، ومن كانت اكتافهم تنوء بفلسطين واحدة اصبحوا مثقلين بخمس فلسطينات على الأقل والحبل على الجرار !! الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :