facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البسكليت الريادي


د. ثابت النابلسي
22-05-2017 12:49 AM

حدث في عمان دائرة الأحوال المدنية ومشوار إستخراج الهوية السحرية ، حدثني صديقي قبل يومين عن أكبر مشروع إقتصادي عثر عليه بالصدفة أثناء لقائه بالطفل الطموح الانتربانور في مدخل دائرة الاحوال المدنية ..
كعك كعك .. كعك بعجوة ..

مشان الله تشتري مني يا عمو بس كعكه .. يقول أثار إعجابي الإصرار والمتابعة وتأكيد الطلب بالشراء ، فنظرت اليه متسائلاً ، ساشتري منك ولكن أليس اليوم مدرسة ؟؟!!

ضحك هذا الريادي الصغير وقال .. صحيح بس انا اليوم معطل ، لأنو المدرسة طالعين رحلة وأنا ما معي سبعة دنانير عشان اروح ، أصلا انا ما بصدق تصير عطله عشان عندي مشروعي بدّي أحققه ،، ومن هنا بدأت حكاية .
تعال خبرني قصتك ورح أشتري كعكة كمان ،بس خبرني شو القصة ،،..
يقول طفل الكعك .. أمي متوفاة. ووالدي يعمل في وسط البلد ع بسطه بخمسة دنانير باليوم وأنا أخوي بنساعد أبونا ، وعنا حلم بدنا نحققه .
طيب ايش الحلم والمشروع ، يقول صاحبنا انهم يبيعون الكعك كلما أتيحت لهم الفرصة لأنهم يخططون لشراء بسكليت ، ولغاية الان مجموع ما جمعوا ١٢ دينار والبسكليت الريادي بكلف ٣٥ دينار مستعمل من عند ابن الجيران ودفعوا عليه عربون ٥دناير ،يعنى الأمور مرتبة والهدف واضح والسعى شغال لجمع المبلغ وهون تنهد قليلا وبدأ يأخذ أنفاس عميقه اااااه. يا عمو شو رح ننبسط ونتسلى انا واخوي هذا حلم حياتنا يكون عنا هالبسكليت وما رح نتراجع عنه .
البسكلبت الريادي
مشروع متكامل للشباب الاردني والمستثمر والانتربانور كيف يجسد الأصرار والشغف من كعك لبسكليت ومن حب الذات لحب الاخر ومن انانية المكسب لدعم الاسرة ومن حرقة الحرمان الى لذة الشقاء من اجل السعادة .
مشروعنا الاقتصادي والريادي رح ينجح لأننا ما زالت أحلامنا بلا فواتير ولا ضرائب ولا يستطيع أحد ان يمنع الشباب ان يخطط ويحلم ،رغم كلٌ الصعاب أقول لكم يا شباب طاردوا أحلامكم وانشروا الأمل ،عاش الشباب وعاش الحلم و حمى الله الاردن .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :