facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أتذكرون صدام على حبل المشنقة !!


عدنان الروسان
04-06-2017 04:18 AM

يتبارى كثيرون هذه الأيام ممن ينتمون إلى طبقة الكتاب و الصحافيين و الإعلاميين و المفكرين ، يتبارون بالمجاهرة بالكفر ، و هم يجتهدون كي تبدو ابتساماتهم تملأ وجوههم و هم يجاهرون بالمعاصي و الذنوب و استسخاف الحدود و الطعن في أصول الدين و التوحيد و الشريعة حتى يقدموا أنفسهم كليبراليين ، متحررين مبدعين و مفكرين ، و حتى يجدوا منفذا يدخلون منه إلى دائرة العهر الكبرى التي تقود إلى أوكار الليل المليء بمومسات و قوادي السياسة الذين يتقاسمون قوت الشعب و ينتمون إلى المافيا السياسية التي تتاجر الشعب و بالأمة و التي لا ترتوي من شرب دماء المواطنين. 
الذين يتمسحون بالكفار و بسفارات الغرب و سفرائه و الذين يطمعون أن يكونوا على لوائح التشكيلات و التعديلات و الذين يظنون أن المدخل إلى ذلك هو المجاهرة بالمعصية و الكفر و الإلحاد و تخطيء الدين خاصة في قضايا العبادات و النساء و الحجاب و الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة إنما هم كالأنعام بل أضل سبيلا ، إن هذه الأمة الولادة العظيمة التي تكالبت عليها كل كلاب الدنيا و من كل حدب و صوب لا تهن و لا تحزن لأنها تعلم أنها الأعلى و أنها الأعظم بأمر الله ، إن هذه الأمة حيث حكمت و عاشت تركت ورائها قصورا و قلاعا و جامعات و مدارس و قنوات للري و سدود للمياه ، ولم تقم بأي مذبحة ضد أحد في تاريخها المجيد العظيم إن هذه الأمة امة عربية مسلمة عظيمة خرج من صلبها الرسول العظيم الذي قال عنه المفكر اليهودي مايكل هارت في كتابه ' الخالدون المائة أعظمهم محمد ' و قد أثار الكتاب كل لوبيات اليهود و الغرب اللئيم الذي لم يترك قرشا في خزائن الأمة إلا نهبه و لم يترك قطرة نفط إلا شربها و ارتوى منها ، و لم يترك شعبا عربيا إلا أهانه مليون جزائري ذبحوا ذبح الخراف ، مليون عراقي ماتوا قتلا أو جوعا أو فقرا أو هما أو غما ، نصف مليون سوري ماتوا و هم واقفون ، مئات الآلاف اليمنيين يذبحون كل يوم و ملايين الأطفال يموتون جوعا بينما لحم الضأن تأكله الكلاب ، الشعب الليبي يموت كل يوم ، التونسيون يعيشون بين الموت و الحياة ، الفلسطينيون أحياء عند ربهم يرزقون بينما أشاوس السلطة يتناحرون على السلطة ، ملايين المصريين يعيشون بين السجون و حاويات القمامة و الحبل على الجرار. 
هذه الأمة لا تنهزم و لا تنكسر ، أبناء هذه الأمة ينتصرون أو يموتون ، حتى حينما يموتون ، يموتون واقفين ، أتذكرون صدام حسين على حبل المشنقة ، فجر يوم عيد أضحى مبارك ، نعم مبارك ، مبارك ذلك اليوم الذي أعدم فيه صدام حسين لأنه وقف يلقن هذه الأمة قبل أعدائها أن الموت ليس نهاية المطاف ، و أن الرجال حينما يقفون و حبل المشنقة يلتف حول أعناقهم و هم يرددون لالالالالالالا إله إلا الله محمد رسول الله ، فلسطين عربية و الموت لإسرائيل فإنهم إنما يعمدون بالدم عزة هذه الأمة و حقيقة انتصارها ، هؤلاء هم الرجال الذين يعيشون بكرامة و يموتون بكرامة و لا ينكسرون ، أما أولئك الين يتملقون الغرب و الليبراليين ، أولئك الذين يدوسون على كل مقدسات الأمة من أجل أن يلفتوا نظر سيد يستعبدهم أو عدو يوظفهم أولئك ليسوا إلا نيام لا يستيقظون إلا عندما ينادي الله ' لمن الملك اليوم ' فيعلمون أنه الخسران المبين . 
الذين يسرقون ، الذين يفسدون ، الذين يمتلكون الملايين بينما أبناء الشعب و الأمة يموتون من الجوع ، مجاميع اللقطاء الذين تصدروا المشهد لا يغرنكم بالله الغرور ، و الحجاب فريضة لأنه يستر عورات نسائنا ، و لأن التي تكشف ثلاثة أرباع جسدها لينهشه الناهشون ليس متحررة و لا ليبرالية بل عبدة لشهوتها و لشهوات الآخرين أما المحجبات فإنهن يعلمن أن أجسادهن ليست للبيع و لا للتجارة ، و الليبرالية ليس أن تكون ديوثا ، و لا أن تكون قرنا ، الليبرالية أن تكون متحررا و حرا و من أبناء أمتك و لست طوعا و عبدا للغرب و اليهود ، لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه خلفهم. 
هذه الأمة لا تنكسر تذكروا و انتظروا إنا معكم منتظرون.




  • 1 Dr. Musaria K. Mahmood 04-06-2017 | 09:27 AM

    الحمد لله على نعمة الاسلام... نعم ان ديننا الحنيف الوسطي يشهد هجمتين داخلية وخارجية ... والهجمة من الداخل اشد واشر. رحم الله صدام حسين ورحم كل شهداء الامة

  • 2 محمد الشافعي 04-06-2017 | 09:47 AM

    مقال رائع أستاذ / عدنان ومركز ومُكثف وفى الصميم وأفكارة جزلة وعباراته قوية رصينة..... كثر الله من أمثالك

  • 3 ابو حمدان 04-06-2017 | 10:38 AM

    كلامك على الوجع يا عدنان

  • 4 حمظان البرش الغماز 04-06-2017 | 11:09 AM

    اشهد الله انك من الرجال الرجال - كل رمضان وانت بخير

  • 5 صلاح عبدالصمد الخمايسه 04-06-2017 | 03:19 PM

    بوركت أيها الرجل ........

  • 6 عبدالمنعم النهار 04-06-2017 | 07:10 PM

    احسنت وأبدعت استاذ عدنان ولا فض فوك

  • 7 منال 04-06-2017 | 08:37 PM

    الحمدلله مازال هناك رجال تقول كلام صادق والأمانة

  • 8 من الكرك 04-06-2017 | 09:42 PM

    بارك الله فيك ورحم الله الشهيد البطل صدام حسين وشبابنا الابطال العيون الساهره على حمايتنا وااذين يدفعون كل يوم ارواحهم طاهره زكيه دفاع عنا و عن وطننا الغالي وعاش شعبنا حر سيد لا تاخذه بالحق لومة لائم ايا كان هذا اللائم

  • 9 محود 05-06-2017 | 03:20 AM

    عندما أستشهد صدام اصابتني حاله من ألأكتئاب ما زالت معي الى الان , فما زلت غير مصدقآ لما حصل , فقد توقعت بتفكيري الساذج أن ينتفض الأحرار بوجه هذا الطاغوت الاتي الينا بكل وقاحه .يكفي صدام فخرآ انه استشهد بطلا وقال ما قال لحظه استشهاده ولم يكن يعرف ان اواقعه تسجل بهواتف الغدر والخيانه ,رحم الله صدام وتحيا ألأمه كما كان يردد دائمآ رحمه الله

  • 10 مواطن 05-06-2017 | 05:31 AM

    جزاك الله خيرا وحفظكم من كل مكروه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :