facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





جرح القلب لا يلتئم


خالد القشطيني
09-06-2017 03:22 AM

كثيراً ما شُبّه الإنسان بالجام. والجام هو الزجاج. ومنه تُصنع الكؤوس والأقداح. ونحن نقول: «صب جام غضبه». وقد أثار الزجاج كثيراً من المقارنات والمشابهات المجازية في سهولة تهشمه واستحالة إصلاحه، وأيضاً في شفافيته وتألُّقِه. وقد ورد في هذا الصدد كثير من الأقوال والأبيات الشعرية... ومن ذلك قول أبو العلاء المعري:
ضحكنا وكان الضحك منا سفاهةً
فحُقَّ لسكان البسيطة أن يبكوا
تُحطِّمُنا الأيام... حتى كأننا
زجاجٌ ولكن لا يُعاد له سَبْكُ!
بيد أنه من الممكن في الواقع إعادة سبك الزجاج، ولكن يصعب لحمه أو إصلاحه. وهكذا قال أصحاب الحكمة والموعظة: «جرح القلب مثل الجام ما ينلحم»، وقد ورد للجام قول ظريف ذو جناس بارع كما صاغه الشاعر في هذه الصيغة حين قال:
كلكم قد أخذ الجام ولا جام لنا
ما الذي ضَرّ مدير الجام لو جاملنا!
والمقصود بالجام هنا الكأس، ومدير الجام هو المضيف. أما أصل المثل: «جرح القلب مثل الجام ما ينلحم»، فيُروَى أن رجلاً دعا صديقاً له إلى العشاء في بيته. وكان ذلك الصديق كريم الخلق عظيم الحساسية. ولكنه كان بشع المظهر قبيح الصورة، ومن هنا جاء إفراطه في الحساسية.
استجاب ذلك الصديق لدعوة العشاء، وقصد بيت الداعي صاحب الدعوة فاستقبلوه وقادوه إلى غرفة المضيف. وكان أول ما لمحته زوجة المضيف، فكرهت منظره لقبح وجهه. وبينما كان جالساً ينتظر صاحبه، سمع الزوجة تقول لزوجها: ما هذا الشخص البشع الصورة؟ ألم تجد في الدنيا كلها رجلاً أفضل منه وأليق وجهاً؟ وراحت تسخر وتندد بهيئته وهو يسمع كلامها من وراء الستائر.
وعندما حضر المضيف، وقف الرجل ليستأذن في الانصراف والاعتذار عن الدعوة. فاستثقل المضيف ذلك، ثم احتدم الكلام بين الرجلين، وتطوَّر إلى شجار، ثم عراك ودفع وجرّ، فسقطا على المائدة، وتكسَّر بذلك كل ما كان عليها من كؤوس وأطباق زجاجية، حتى تمكن الضيف في الأخير من الخروج.
ومرت عدة أشهر على الحادث المؤسف، وساقتهما الأقدار بحيث تواجها ثانية وجهاً بوجه. فعاد صاحب البيت ليعتذر ويكفر عما جرى، وعما قالته زوجته من كلام جارح عنه. كرر الدعوة لصديقه فاعتذر هذا وذكَّرَه بالأواني والأقداح التي تكسرت. وقال: هل أمكنك لحمها وتصحيحها؟ وكذا شأن النفوس، «فجرح القلب مثل الجام ما ينلحم».
وجرت كلمته مجرى الأمثال.
نقلاً عن الشرق الأوسط اللندنية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :