facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ماذا أعددنا للشباب في المعسكرات الشبابية ؟


أكرم جروان
16-06-2017 12:50 PM

قد بدأت العطلة الصيفية لشباب الوطن، وقد تزايد وقت الفراغ عند الشباب، وأيام يغادرنا الشهر المبارك، شهر رمضان، وفيه الشباب مُقبلٌ على العبادة، وبعد رمضان سيكون وقت الفراغ قاتل لشباب الوطن، يسرق منهم طاقاتهم، وإبداعاتهم، يحرم الوطن من هذه الطاقات والإبداعات!!!! فهل نحن جاهزون لاستثمار طاقات الشباب كما يجب؟!! هل أعددنا الخطة لتفعيل دور المعسكرات الشبابية في استقطاب الشباب وأنشطتهم المتعددة يومياً؟!! فكيف سنعمل على صناعة القادة من شباب الوطن في هذه المعسكرات، وكيف سنعمل على صناعة القائد المبدع منهم؟!!! وكمختص في رعاية الشباب، تنتابني هذه التساؤلات ، وقد طرحت عدة اقتراحات من اجل تفعيل هذه المعسكرات الشبابية وجعلها مصانعاً للقادة المبدعين من الشباب، في كتاب - المعسكرات الشبابية في صناعة القادة- أنتجته لخدمة الشباب ورعاية شباب الوطن ترجمة وتحقيقاً لرؤى وتوجيهات الملك القائد المبدع الأول عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.

ولا شك، أن هذه العطلة الصيفية ، ستشهد نشاطاً واسعاً من المعسكرات الشبابية في خدمة ورعاية الشباب، لا سيما وأن وزير الشباب ذو همة عالية ، وقد تقبل مني نسخة من الكتاب هدية بكل سرور، وأدعو الله له السداد والتوفيق فب تقديم الأفضل لشباب الوطن ترجمة ً لرؤى وتوجيهات الملك القائد المبدع الأول عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم في الاستثمار الأمثل لطاقة الشباب ورعايته بالأداء الأمثل من حيث تكاتف الجهود في الرعاية والخدمة. فتعدد النشاطات يومياً، العلمية، الثقافية، الاجتماعية، العمل التطوعي، التدريبات الرياضية، المهنية، ألعاب الشطرنج، وغيرها من الأنشطة، ستجعل من المعسكر الشبابي، خلية نحل، في العطاء والإبداع، فإعداد القادة يحتاج بعد التلقين، التدريب، في هذه المعسكرات. ومن حرصي، على تقديم الأفضل في رعاية الشباب دائماً، لتحقيق رؤى وتوجيهات الملك القائد، لا يمر بي يوم إلا وأكون قد قدمت طرحاً في النهوض برعاية الشباب للمستوى الأمثل، من خلال كتاباتي هنا وهناك، لعلي أجد صدى لهذه الأفكار. فلست صاحب قرار لتعميم التطبيق والتنفيذ الأفضل والأمثل في رعاية واستثمار طاقة الشباب، وإنما ناصحٌ أمين، غيور، مخلص، ولائي لمليكي المفدى عبد الله الثاني بن الحسين المعظم، وانتمائي للأردن العزيز، وخدمتي للأردن وشعبه الأبي وشبابه الوفي. حمى الله الأردن ومليكه وشعبه وشبابه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :