facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تعديل مضروب!


صالح عبدالكريم عربيات
25-06-2017 02:20 AM

النسخة البريطانية: يقال إنه في لندن وقبل العملية بساعتين دخلت ممرضة تنسيق الأزهار الى غرفة المريض، وبينما هي منهمكة في تنسيق الأزهار.. سألت المريض: من طبيبك الذي سيجري لك العملية؟ فقال لها: جبسون. فقالت له: وهل رضي أن يجري لك العملية؟ فقال: طبعا. قالت له: معقول! قال: لماذا التعجب؟! فقالت: هذا الطبيب أجرى عشرة آلاف عملية كلها ناجحة، وحسب علمي ليس لديه أي وقت، فكيف أعطاك الموعد، وهو نادرا ما يجري العمليات لمرضى إلا بعد جهد جهيد ومواعيد طويلة الأمد. فقال لها: على كل حال أنا على موعد معه. فقالت: غير معقول، إنه أفضل طبيب في العالم. بعد هذا الحوار دخل المريض غرفة العمليات وتكللت العملية بالنجاح، والان المريض حي يرزق وبصحة جيدة.

فيما بعد، اتضح أن هذه الممرضة كانت اختصاصية نفسية وليست ممرضة، وظيفتها رفع معنويات المرضى، ولكن بشكل ذكي جدا، ودون أن يشعر المريض بمهمتها، فقد ثبت علميا أنه كلما كانت معنويات المريض مرتفعة زادت فرصة التغلب على المرض.

النسخة الأردنية: شوهد أحد الأردنيين ليلة الوقفة مهموما مغموما على قلبه، والقرود تنطنط أمامه، وحين كان منهمكا بشراء معمول العيد وبعض الحاجيات، جاء إليه أحد الأشخاص، وقال له: أراك مهموما ونحن في هذه الأيام المباركة. فقال له: يا رجل حل عني لأبتلي فيك. فقال له: أكيد أنك مهموم من الطفر ومن مصروف رمضان والعيد، وأنك تفكر بكيفية تدبر أمورك بعد العيد، ولم يبقَ من الراتب شيء. حدِّثني من هو رئيس وزرائكم؟! فأجاب: هاني الملقي. فقال له: وهل رضي أن يكون رئيس وزراء؟! فقال له: ما أحلاه وهو قايل لا. فقال له: هذا الرجل معروف بتخطيطه السليم، ولديه رؤية مستقبلية لتحسين الاقتصاد، وجميع المناصب التي تولاها ترك فيها بصمة، وأعتقد أن الوضع الاقتصادي في عهده سيتحسن كثيرا، واتعجب من موافقته على رئاسة الحكومة وإيجاده الوقت ليدير شؤون البلاد، ولو كنت مكانك لشعرت بالاطمئنان الشديد لوجوده!

قاطعه الاردني قائلا: أسمع أنت بحث جنائي، فقال له: لا. ثم سأله: بشرفك أنت برنامج الصدمة؟! فقال له: لا والله لا أنا برنامج الصدمة ولا الكاميرا الخفية، وانظر حولك لا يوجد أي كاميرات. فقال له: إذا أنت خالك الملقي. فقال له: صدقني لا تربطني بالملقي أي قرابة.

فقال: أنت تهدف من حديثك معي رفع معنوياتي لا أكثر، وبغض النظر عمن بعثك، أو صفتك الوظيفية، لن أناقشك بقدرات الرئيس الشخصية، ولا بمستوى كفاءة الرجل، ولا الإنجازات التي تحققت حتى الآن، فقط لدي ملاحظة بسيطة جدا وهي سبب همي ومعاناتي ومرضي كافية لأن تجعل معنوياتي في الحضيض، وأن لا أنام بسببها ليلي الطويل: إذا ولا تعديل وزاري راضي يضبط معه وهمه ثلاثة أو أربعة، كيف سينجح إذا بتعديل أحوال البلد ونحن ملايين البشر!

 

الغد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :