facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الصيف بيضحك


احمد حسن الزعبي
09-07-2017 04:45 PM

أنا لا أرى الصيف إجازة للمغتربين فقط ، هو إجازة لنا أيضاَ ، بوجودهم يكسر الروتين اليومي وتلوّن الرتابة، فنرى وجه البلد الخفي في عيونهم، نحبّ المكان أكثر ، وتبتسم الحياة...

بعض الناس يتأفف ويضيق صدره عندما تتكاثر «النُّمر الخليجية» في العاصمة عمان في شهور الصيف ، أنا أفرح وأفرح جدّاً..أفرح لأن هذا البلد–بحمد الله–ما زال واحة لكل المتعبين ، وحضناً دافئاً لكل المغتربين ، وجبلاً يعصمهم في طوفان الحروب والنزاع العربي العربي..

أفرح عندما أرى طاولات المطاعم عامرة بالضحكات والسهرات ، وبلكونات المقاهي ممتلئة إلى ما بعد منتصف الليل ،أفرح عندما أرى «فلاشات» الكاميرات تضيء المكان المعتم بصورة سيلفي لعائلة اجتمعت بعد غياب، أفرح عندما أرى عمّان «مشغولة» بضيافة أبنائها العائدين بعد غياب، مثل الأم هي.. تنسى كل تعبها وعرقها وانشغالها عندما يجلس اولادها قبالتها وفي حضرتها.. أفرح عندما تتصاعد رائحة القهوة المغلية من مطبخ صغير أثناء التحضير «لركوة « ليلية.. أفرح عندما يمتد الليل ساعة أخرى ، ويتنفس السهر هواء طرياً يداعب شعر طفلة غفت في بيت جدّها.. أفرح عندما تغسل القلوب بضحكة داهمت الحضور فجأة ، أفرح عندما يختلفون في الحديث والتحليل والتوجه والتوقع ويتفقون على إبريق شاي بالنعناع أعدّ على مهل بعيد المغرب مباشرة من «ميّة البير» ، أفرح عندما أرى الجلسة العائلية ما زالت هي الجلسة العائلية أمام البيوت والسكينة سيدة المساء ، تعمر بمن حضروا وتتذكّر من رحلوا..الحصيرة وفرشات الإسفنج والوسائد القديمة ومروحة أرضية يتم اللجوء إليها كعامل مساعد في موجات الحرّ أدوات الليل الطويل وعناصر الفرح العائلي الأردني البسيط.. أفرح عندما يرفع صحن من «تين الدار» على ظهر الخزّان حتى يتشبّع ندى إلى آخر الليل، وعندما تنزلق قطرات الماء البارد على ورق الدوالي تحت القطوف الناضجة فتوضع أمام المغتربين بجملة مختصرة «عنبات الدار» ، أفرح عندما أرى أن أرضنا ما زالت تحتضن حوض النعناع وقطف العنب وحبات التين والمغترب على حدّ سواء.. نعتب نخاف نغضب نتأفف من وضع البلد... لكن إذا ما سمعنا نداءها أو رجاءها حجّت قلوبنا ملبية إليها ، الوطن مثل الطفل اللحوح نتذمّر من طلباته وثقل حمله ودلعه... لكن عندما يبكي ألماً نركض إليه خوفاً أن يكون قد أصابه سوء.. نعتب نخاف نغضب نتأفف من وضع البلد لكن في أول الليل نعود إلى رضانا المعتاد ، تعود بساطتنا ، نتكئ على ألفتنا ، ونخلع كل أوتاد قلقنا المزمنة ، لنحسّ أننا في حضرة الدار..وحضرة الوطن...

الأردنيون آباء طيبون..ينسون تعب السنة كلها..»لما يشوفوا الصيف بيضحك»!

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :