facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الانتخابات و ما ادراك


حسن محمود راشد
11-07-2017 12:30 PM

الانتخابات بكافة الوانها و اشكالها تستحق الدعم و التأييد من قبل المواطنين، ذلك ان العملية الانتخابية هي المسار الديمقراطي الحقيقي الذي يستطيع الناخب من خلاله رسم مسار المستقبل الذي يتمناه و يسعى الى تحقيقه، فالأحلام كبيرة و الآمال اكبر ، و يحق لنا في وطننا الاردن ان نسعى للتميز على الاقل ضمن الساحة الاقليمية التي كان لنا اسهامات مميزة في نشوئها و تنظيمها و تأهيلها للوصول الى ما وصلت اليه ، بيد ان الامثال الشعبية غالبا ما تكون صادقة في محتواها معبرة عن تجارب البشرية ، فباب النجار مكسًر .

العلة الحقيقية في انتخاباتنا كافة مصدرها الناخب الذي يؤثر كافة العوامل في انتخاب المترشحين على مصلحة الوطن ، ثم يعود ليلقي باللائمة على الحكومة على انها مصدر الارهاصات و التأزيم ، متناسيا انه هو من افرز تلك العينات التي اصبحت او تصبح عبئا على حياته و مستقبل ابنائه.

نحن في الاردن و برأي الشخصي لم نتمكن بعد من ايجاد قانون انتخاب متطور يلبي احتياجات الشارع سواء فيما يخص المجلس النيابي او البلديات او ما عرف حديثا باللامركزية ( مجالس المحافظات ) التي نكاد نجزم ان بعضا من المترشحين لها لا يدركون فحواها.

اجمل ما في الانتخابات الاردنية تلك اليافطات التي تحمل صور المترشحين محفوفة بأسمائهم متزينين بربطات العنق و الملابس الفاخرة ، و لعل اكثر ما شد انتباهي في هذه الفترة و نحن على ابواب الانتخابات البلدية و مجالس المحافظات خلو اليافطات من الشعارات الرنانة و الوعود الحالمة ، و لربما كان السبب في ذلك اما صحوة ضمير لدى الكثير من السادة المترشحين افضت الى ايصال صدق نواياهم امام الناخبين في الرغبة للوصول الى تلك المقاعد ، و ليكن بعد ذلك ما يكون ، أو لعلمهم ان وجودهم و عدمه لن يغير من الواقع شيئا، اعداد المترشحين في هذه المرحلة لم تتجاوز اللامعقول ، فنحن شعب يعشق المناصب مهما صغرت مسمياتها او كبرت ، و الالقاب جزء لا يتجزأ من حياتنا.

تجاهل دور المرأة برأيي المتواضع و إبعادها عن دورها الحقيقي في التخطيط لمستقبل الوطن هو اكبر الاشكاليات التي نواجهها ، فالمرأة التي نمكنها من رسم مستقبل الاسرة و العائلة قادرة بالتأكيد على ان ترسم لنا ملامح مستقبل الوطن، و يجب ان تكون الموجه الحقيقي لأفراد اسرتها في انتخاب من يمثل مصلحة الوطن.

و حتى تعود البوصلة الى صحيح اتجاهها فقد بات من الواجب علينا جميعا ان نؤثر مصلحة الوطن على مصالحنا الشخصية راجين الله ان يحمي هذا الوطن و شعبه و قائده المفدى.

امين عام حزب المحافظين




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :