facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ليس كل ملك ملك .. هنالك نسخة واحدة فقط من عبدالله الثاني


د.مروان الشمري
17-07-2017 06:01 PM

أيا لقمان وقد كتبت ما كتبت بانه ليس سهلا ان تكون الملك عبدالله الثاني، وقد أوجزت بمهنية واقتدار ما رأيت انه أسباب تلك الاستحالة بأن يكون من السهل على ايٍ كان بان يكون ممارسا لعمله كما يفعل هذا القائد الأعز، وقد فصلت باختصار دون إسهاب تعقيدات وملفات وازمات ومعارك ظاهرة وبَاطِنَة في شرح الصعوبة التي قدمتها في عنوانك، فإنني اذ اشكرك على ما قلت وإن كنت ارى بأن من كان الله ناصره فلن يضيره كل ما يجري ومن كان شعبه محبا له داعيا له مؤيدا مناصرا عضيدا، ومن كان على الدوام ويبقى الاول في كل فجر عسكري اردني على راس عسكره المباركين ومن كان ويبقى اول المغيثين بعد الله للمستجيرين به والمحتمين بعد الله بحماه، ومن كان ويبقى حامل رسالة اجداده بكل قوة وحكمة واقتدار العارفين العالمين الحالمين، ومن حمل ويحمل في قلبه وعقله هموم الأردنيين أنى حطت راحلته رعاه الله، ومن كان ويبقى بمباركة رب العرش العظيم خير من نافح عن دين الله السمح الداعي للمحبة والسلام قاهرا خبث المتآمرين علو الأمة ودين الله ومقاتلا أعداء الله من الخوارج ومن والاهم، ومن كان ويبقى الشديد اذا اشتد الامر والمحب لكل ما فيه خير هذا الوطن وهذه الأمة والمناصر لشعبه ولمواطنيه كلما جارت عليهم حكومات اللافكر والجباية، ومن يسهر ليله ويكدّ في نهاره يجوب فكرا وجسدا ارجاء الوطن باحثا على جذور المشكلات ملخصا لها ولمسبباتها وموجها بقوةٍ للحكومات لحلها والسهر على ذلك لخدمة المواطن، ومن كان ويبقى بمباركة الرب العظيم خير من مثل ويمثل هذه الأمة المهترئة في كل محفل حتى دعا له كل مخلص عربي وغار منه أشباه الحكام وأشباه الرجال حتى بلغت غيرتهم حد الحسد وربما الحقد احيانا، هذا من دعت له الحرائر من الأردنيات والعربيات وهذا من جاد بدمه وافتدى به جروح المصابين والمصابات في كل النوائب والملمات لا اعادها الله، هذا الذي سخر طائرات الجيش والدولة لنقل كل اردني تعثر في اي ارض كانت عثرته او إصابته فكان جابر خواطر المكلومين من شعبه، هذا من جالس ويجالس الأردنيين والأردنيات دون تكلف كما هو تكلف الزعامات الاخرى مع احترامنا لبعضهم، هذا من يهب هبة الأسد التي لا تهاب نصرةً لشعبه كلما تآمرت عليه قوى الضلال فيكون اول مقاتل وأشرس من يذود عن ارواح مواطنيه وشعبه، هذا من ركض قبل حتى رجاله الاشاوس ليطفئ نيرانا اشتعلت في جبالنا الشامخات، دونما جدران بشرية تحيط به كباقي القيادات ودونما طوابير سيارات وأسلحة ومدرعات فما كان يفكر يوما الا في الأردن حتى غدى الاردن قلبه وقلبه الأردن لا ارانا الله فيهما مكروها.

أعرفت يا لقمان لماذا وكيف يكون الصعب سهلاً على عبدالله، ان الله احبه فحبب خلقه فيه فيسر له دون غيره هذه المكانة داخلياً وخارجياً الا عند الضالين والحاقدين والمتآمرين على الوطن والامة.

فلتمض يا قائد الوطن والامة فالله معك وشعبك معك وجندك الاوفياء معك نحن جنودك الذين اقسموا على طاعتك ورهن امرك حتى يرث الله الارض ومن عليها.

اضغط هنا لرابط مقال لقمان اسكندر: ليس سهلا ان تكون الملك عبدالله الثاني




  • 1 المحامي محمد امين ابورمان ضابط متقاعد 17-07-2017 | 11:22 PM

    تفضل سيدنا على الساده والرؤساء بالعدل والحكمة وهي صفات الخلفاء ورسخ العفو والمكارم لشعبه وقسم التقى والعدل على الاتقياء مكارم مليكنا نبلا وعطاء اسوة بمكارم واخلاق الانبياء شعبكم يدين لفضائلكم لا نوفيك لو فديناك بالامهات والاباء والابناء


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :