facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سيّدنا


أ.د عبدالباسط الزيود
19-07-2017 01:19 PM

في إطار البحث عن شرعية ما لحاكم أو ملك أو رئيس ؛ ينهمك الإعلاميون و السّاسة و الدوائر المعنية في البحث عن عنوان لهؤلاء الحكام ، يسهل من خلاله الولوج إلى عقول شعوبهم و قلوبهم؛ كسباً لها و رغبة في ترسيخ صورة ما لرمزهم أو حاكمهم أياً كانت تسميته ، و لعل مثل هذه التسميات و العناوين تقود هذه الشعوب للإيمان بعقيدة ما أو الاقتناع بضرورة وجوده و لزوميته و حتمية ارتباط المصير فيما بينهما !.

سقت هذه المقدمة لأقارب حالة مختلفة تماماً ؛ إذ إن التسمية أو العنوان التي أنا بصددها و أتهيأ للحديث عنها تمثل حالة نادرة و طريفة و مختلفة؛ فإذا كانت الحالة الأولى مفروضة من عَلٍ و من الهرم نحو القاعدة فإن صيغة المناداة و الخطاب لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الماثلة في قولنا "سيّدنا" تتخذ بعداً مختلفاً تماماً و ذلك للسببين الآتيين:

- أنها جاءت من القاعدة " الشعب " ، الذي ينظر إلى جلالة الملك نظرة القائد و المعلم و الأب ، و هي حالات تعكس مدى اقترابه منهم و لا تعكس بأي حال تبجيل مصطنع أو خوف، لا سمح الله !.

- أنها تعني بالضرورة احتراماً كبيراً لسيدنا من لدن شعبه، وصدقاً في اختيار ما يليق عند مخاطبته.

و إذا كان سيدنا يمثل حالة مختلفة و علامة فارقة بين القادة و الملوك في تواضعه لشعبه و محبته لهم، فإن الشعب اختار أيضاً أن يشكل حالة نادرة في اختيار العنوان الصادق و الملائم لمخاطبة مليكه و قائده الفذ و الحكيم.




  • 1 ابو ابراهيم 19-07-2017 | 01:57 PM

    صدقت منا وفينا كلمة اخرى وحتى ان الامراء باتوا ينادونه بسيدنا وايضا جلالة الملكة رانيا تناديه يا سيدنا فصدقت يا استاد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :