facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ردا على طاهر المصري: لبنة البناء ليست كمعول الهدم

سمو الامير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود
سمو الامير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود
سمو الامير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود
21-07-2017 12:44 PM

عمون -ردا على مقال رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري الحصري ب عمون وصل الى رئاسة التحرير الرد التالي من سمو الامير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية.. وفيما يلي نصه:


إلى أحد أساتذة الحكمة والرصانة، عَمد من أعمدة العمل السياسي في بلدٍ نحبه ويحبنا، من هو أوسع مني إدراكاً وأكثر مني درايةً وخبره، والذي تجربته في معترك الحياة تفوق سنوات عمري، إلى حكيم الأردن الجميل بلد المحبة والسلام إلى دولة الأستاذ طاهر المصري.

دولتكم أطلعت وكمواطن عربي يحب وطنه وعروبته وُضع في موقع مسؤولية على مقالكم الذي نٌشر في عمون والتي حملت عنوان ' فداحة العجز العربي وكارثية اللحظة الراهنة ' آملاً أن يتسع صدركم الكبير لكلماتي والتي تخرج من قلب يشارككم هموم وطنه العربي ويعتصِرُ قلبه ألماً كحال قلب دولتكم على ما آلت إليه أوضاع أُمتنا العربية، ولكن عندما يكتب بمن هو بقدر دولتكم عن أحداث الماضي وربطها بالحاضر يكون مطالباً بالتوضيح والإنصاف وليس بإطلاق العموميات دون النظر بموضوعية لأحداث الزمن الحالي والمتغيرات التي أضرت بحال أمتنا ، فالجميع يعرف ما قدمته المملكة العربية السعودية للقضية الفلسطينية منذ عهد جدي المغفور له الملك المؤسس عبدالعزيز طيب الله ثراه وما واصله ابناءه الملوك من بعده ولغاية اليوم في مختلف مراحلها وعلى جميع الأصعدة ، وذلك من منطلق ايمانها الصادق بأن ما تقوم به من جهود تجاه القضية الفلسطينية إنما هو واجب يميله عليها عقيدتها وضميرها وانتماؤها لأمتها العربية والإسلامية، فالمملكة تبنت جميع القرارات الصادرة من المنظمات والهيئات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ابتداء من مؤتمر مدريد وانتهاءً بخارطة الطريق ومبادرة السلام العربية. ناهيك عن الدعم المادي والمعنوي والذي تقدمه المملكة طوال العهود الماضية، والتي لم نسعى يوماً للتفريق بينهم وشق صفوفهم والاستمتاع بفرقتهم، ولكن ما نقول الا كما قال الامام الشافعي رحمه الله 'وعين الرضا عن كل عيب كليلةٌ ..ولكن عين السُخط تُبدي المَسَاوِيا'.

دولتكم يعلم وبحكم مسؤولياتكم إن في العديد من القمم العربية السابقة عملت المملكة العربية السعودية والأردن الحبيب سوياً على إصلاح ميثاقه، ولعل ذلك يتضح جلياً في اعلان قمة الرياض عام ٢٠٠٧م، والذي أكد فيه على ما يسمى بـ ( بوثيقة العهد والوفاق والتضامن بين الدول العربية) والتي تنبذ كل أشكال التطرّف والعنصرية وتعزز الهوية العربية الأصيلة في ظل ما تواجهه الأمه من تحديات ومخاطر تهدد بإعادة رسم الأوضاع في المنطقة وتمييع الهوية العربية، كما أكدت السعودية والأردن مراراً وتكرارا على الضرورة الملحة لاستعادة روح التضامن العربي وحماية آمنه الجماعي ، فبرغم هذه المطالبات المتكررة من بلدينا حملتا لواء السلام في عالمنا العربي الجريح نجد من أبناء جلدتنا وممن يحملون هويتنا يتسابقون على الارتماء بأحضان أعداءه ويدقون بمعول الهدم لخرق كل اتفاق متجاهلين أدوار البقية باحثين عن مكتسبات شخصية وبطولات وهمية فاحتضنوا جماعات الفساد والإرهاب بين أكنافهم وقدموا لهم الدعم المادي واللوجيستي ووفروا لهم الغطاء والآلة الإعلامية ، لكي يدخلوا كل بيت عربي ويحطموا كل شيء جميل بداخله عملوا على زرع الفتنة بين الأشقاء، وفتح جراحاتهم والتراقص على الآمهم. فأعرف كما يعرف دولتكم بأن من يحمل معول الهدم ليس كمن يحمل لبنة البناء ومن يزرع ليس كمن يحرق، فعلى جميع الدول الأعضاء للجامعة العربية احترام رأي الأغلبية وتوفير أقل قدر من الاحترام لها حتى تبقى المظلة التي تجمعنا، وعدم السير وحيداً والتغريد خارج السرب حتى لو كان ذلك ضد مصالحهم الشخصية أولا تتوافق مع آرائهم وأهوائهم.

دولتكم ذكرت ( دول مجلس التعاون العربي ) فأنا لا أعلم عنه شيئاً وكما يقال - فأهل مكة أدرى بشعابها - وأظن أن دولتكم يقصد ( دول مجلس التعاون الخليج العربي ) وهذا ما يعنيني فأعماله ومنجزاته كثيرة ولعل أبرزها الاتفاقيات الاقتصادية والأمنية المشتركة وترسيم الحدود فيما بينها ، ولكن ما باليد حيله حين 'يعق الولد بأبيه ' فما تصنع فيمن 'يعاهدك نهاراً ويخرق عهده ليلاً ' ، فإذا كان هناك احد الدول المؤسسة لهذا المجلس لم تحترم تلك المواثيق لأنها لم تتوافق مع أجندتها التي الله أعلم ماهي والتي أقل ما يقال عنها أنها تخريبية ، والتي تُملى عليها خارجياً من دول تعمل على تمزيق عالمنا العربي بأجمعه، ولعل دولتكم اطلع على اتفاقية الرياض 2013م والتكميلية 2014م والتي تم النكث فيها ، فنجد أنفسنا أحياناً مجبرين على الحفاظ على ما تبقى من وحده هذا المجلس وديمومته وما اتخذته المملكة من إجراءات ماهي الا حفاظاً على مصلحة بقية الدول الأعضاء ، فلقد همسنا في آذانهم لكي لا يسمع الأخرين وبعدها تكلمنا معهم في الغرف المغلقة مع باقي دول المجلس ولم يستجيبوا ، ويصدق فيهم قول الشاعر العربي (لقد أسمعت لو ناديت حيا ... ولكن لا حياة لمن تنادي) .

أما رأي دولتكم ومفرداته في موضوع 'تيران وصنافير' السعوديتان واللتان ليس فيهما تبعية بالانتقال بل رجوع الحق الى أهله ، فعندما سلمت المملكة العربية السعودية تيران وصنافير لأشقائنا في مصر كان ذلك ضمن ظروف تخدمهم في تلك الفترة وتخدم الأمن القومي العربي و قضيته الكبرى فلسطين ، فكانت الجزيرتان قد خدمتا مصر في العدوان الثلاثي عليها عام 1956م ، ولكن للأسف خسرتهما بحرب عام 1967م بعد الاستيلاء الإسرائيلي عليها ، وبعد انسحاب إسرائيل منها بعد توقيع اتفاقية 'كامب ديفيد' في عام 1979م بين مصر وإسرائيل ، ومن ثم تم وضع القوات الدولية بها لتنفيذ أحد بنود الاتفاقية و بعد مرور ما يقارب الأربعين عاماً على الاتفاقية وانتهاء الحاجة المصرية لهما ، وبعد تثبيت تلك الاتفاقية وبنودها جميعاً اتفقت الدولتان ( المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ) بأن تعود السيادة القانونية على تيران وصنافير إلى البلد الأصل وهي السعودية وذلك أولاً كحق مشروع وثانياً عدم حاجة مصر لها للدفاع عن أمنها الوطني وثالثاً والحمد لله المملكة العربية السعودية قادرة على أن تحمي أراضيها من أية اعتداء ، وشرعية سيادة المملكة على تيران وصنافير مثبت في محاضر هيئة الأمم المتحدة واتفاقية كامب ديفيد ، ومحاضر وزارة الخارجية المصرية ما قبل الثورة والمكاتبات الرسمية بين البلدين باتفاقية الحدود البحرية بين السعودية ومصر، والتي يعلم دولتكم بأن تحديد الحدود المائية تقع تحت اتفاقية تحديد الحدود البحرية التي أقرتها هيئة الأمم المتحدة وليس اختراع سعودي مصري جديد ( ولم نعد اختراع العجلة ).
أخي الكبير
أن الممرات البحرية الدولية وأنت أعلم مني بها، متفق عليها دولياً وموقع عليها في هيئة الأمم المتحدة من أغلب دول العالم، فهي تحفظ حقوق السفن المملوكة لدول أخرى غير التي تقع على تلك الممرات (وبالإمكان تزويد دولتكم بنسخة من هذه الاتفاقيات) ، فهي تعطي الحق للدول التي تقع على تلك الممرات أن تغلق تلك الممرات بوجه أي دولة تقع معها في حالة حرب ، ومن هذا المنطلق يؤسفني جداً بأن دولتكم يعتقد بأن رجوع الحق إلى أهله يعتبر خطأ استراتيجياً ضد مصلحة عالمنا العربي ، وكأن المملكة العربية السعودية ليست جزء من العالم العربي ، وأنها دفعت الغالي والنفيس في نصرة القضية الفلسطينية ودولتكم أعلم مني أيضاً بذلك .

أما كان من الأولى لو أن دولتكم بارك تلك الاتفاقية السعودية المصرية التي توجتها الحكمة والمعاملة الراقية كمثال لما يجب أن يكون بين الأشقاء العرب لا أن يصفها بخطأً استراتيجياً، اما كان من الأولى دولتكم أن تشكر المملكة العربية السعودية على تضحيتها بتسليم جزر تحت سيادتها لحماية الأمن القومي العربي وتشكر مصر على وفائها بإرجاع السيادة السعودية على أراضيها، بدلاً من أن تعتبره خطأً استراتيجيا.

أما ما أسماه دولتكم (كارثة يمينة) فكان من الأفضل لو كتب قلمكم الكريم بأنه ( خطراً إيرانياً) يحاول اختطاف اليمن من عالمنا العربي عقائدياً وجغرافياً، فتحرك المملكة مع الشرعية اليمنية والتضحية بأرواح أبنائها من أجل أشقائهم اليمنين وزيادة الأعباء المالية عليها ذلك لم يكن إلا لإيمانها التام بأهمية العمل على محافظة تأمين مستقبل جارها الجنوبي والعمل على إنهاء الأزمة في أسرع وقت ممكن ، ولإيقاف الدعم السياسي والحربي لمجموعة طائفية تحاول اختطاف اليمن وشرعيته للزج به في أحضان دول معادية لها أطماع توسعية، وكذلك عندما يتعلق الموضوع في الأمن الوطني السعودي فلن نقف مكتوفي الأيدي ونقدم الخدين للصفع ، وكما يقول المتنبي ( إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً فَلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ) .

وأخيرا دولة الأخ والأستاذ طاهر المصري إننا نؤمن جميعاً بأهمية ترتيب بيتنا العربي والمحافظة على ما تبقى من لحمته التي مزقت ، وإيقاف دماء أبناءه التي سالت على الطرقات والأرصفة، فأصبحوا إما جوعى أو قتلى أو مشردين أو لاجئين نريد أوطان أمنه مطمئنه، نريد أن نزرع الحب بين أبناء شعوبنا لا الكره والبغضاء والطائفية، نريد أن نحمل لبنات البناء لا معاول الهدم ، هذا ما يمليه علينا ضميرنا إن تبقى لدى بعضنا ضمير، وأختم كلماتي بقول المتنبي أيضاً ( مَن يَهُن يَسهُلِ الهَوانُ عَلَيهِ ما لِجُرحٍ بِمَيِّتٍ إيلامُ) ، حمى الله السعودية والأردن والوطن العربي من كل شر.

سفير خادم الحرمين الشريفين
لدى المملكة الأردنية الهاشمية.
خالد بن فيصل بن تركي آل سعود

لقراءة مقال 'المصري' اضغط هنا




  • 1 ام زيد 21-07-2017 | 01:32 PM

    اللهم امين حمى الله الاردن وحمى السعوديه
    ابدعت الطرح سمو الامير خالد سلمت يمناك وحفظك الله
    .....
    ادام الله خادم الحرمين الشريفين وأدام الله عزه واطال الله في عمره ووفقه الله للامه الاسلاميه

  • 2 عبدالله بن عبيدالله بن عطاء 21-07-2017 | 01:53 PM

    سلمت أناملك وجزاك الله خيرا
    أنت من الوجوه المشرقة في بلادنا

  • 3 انور راكان السرور 21-07-2017 | 02:02 PM

    صح لسانك سموالامير ....

  • 4 محمد عكور 21-07-2017 | 02:20 PM

    كلام رزين وأسلوب راق في الرد والتعبير عن الرأي. والامير خالد كما عهدته شخصيا وطنيا عروبيا مسلما . قادر على تحليل الموقف بأسلوب حضاري وراقي. قد نختلف في وجهات النظر كما يحدث بين الاخوه ويبقى الحق اعلى مراتب الود والمحبه.

  • 5 المحامي يعرب حداد 21-07-2017 | 02:26 PM

    تحية احترام وتقدير لشخص سموكم الكريم الذي اعرف حق المعرفة حجم حبه وتقديره للاردن ملكا وشعبا. ولا يستطيع احد ان ينكر ما قامت وتقوم به المملكة العربية السعودية منذ اكثر من ستون عاما من دعم لامحدود لقضايا الامتين العربية والاسلامية. حمى الله الاردن والسعودية و سائر بلاد العرب والمسلمين. ونسأل الله ان يعم السلام في كافة ارجاء العالم.

  • 6 عبد الحميد موفق عبدالحميد النعيمي 21-07-2017 | 03:10 PM

    يعطيك الف عافيه سمو الأمير خالد بن فيصل جزاك الله خيرا على المقال ورسالته الموجهة الى دوله طاهر المصري ابدعت ووفيت لك كل الاحترام والتقدير من أبناء عشائر النعيم في الاردن
    نسأل الله أن يديم عليكم الصحه والعافيه ويطول بعمرك وان يديم على بلادكم الحرمين الشريفين نعمه الأمن والأمان والاستقرار تحت خادمها الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه

  • 7 باسم حسن الجمرة 21-07-2017 | 03:24 PM

    شكرا لسموك على التوضيح .ونتمنى ان تكثف المملكة السعودية بياناتها التوضيحية لتوحيد الرأي والهمة والعمل المشترك على الصعيد الرسمي والشعبي ونتمنى ان تحصل شراكات استراتيجية شعبية اردنية سعودية لتعميق اطارات التعاون وتقوية الصلات وتوحيد المصير المشترك .دام عزك يا عرب

  • 8 عبدالرحمن جاد الحق 21-07-2017 | 05:08 PM

    بارك الله فيكم سعادة السفير كلام في منتهى الحكمه

  • 9 اردني حابب السعودية 21-07-2017 | 06:06 PM

    كلام جميل جدا من أخونا السفير كلام راقي وموزون انا بالنسبة لدولة المصري له كل الاحترام ....

  • 10 ا.د.باسم اللوزي 21-07-2017 | 07:27 PM

    كلام رائع وجميل
    وخصوصا فيما يتعلق باليمن ادور
    ادام الله الأمن و الامان على الاردن والسعوديه

  • 11 د. رضوان الصرايره 21-07-2017 | 11:00 PM

    لا فض فوك وسلمت يمناك

  • 12 نادر الشقور الحمايده 21-07-2017 | 11:04 PM

    رد السفير السعودي يجب ان يسجله التاريخ من الادب والحكمه والعلم

  • 13 جابر صالح صلاح 22-07-2017 | 01:17 AM

    سمو وسعادة السفير ..
    اولا. احسنت صنعا بردك على طاهر المصري.بموضوعيه. وتوضيح ايضا. له ولغيره.
    ثانيا . اتمنى دائما الرد والتوضيح للمواطنين.



    ثانيا.اتمنى على سعلدتكم في مثل هذه الحالات.
    ثالثا. نعم قدمت الممله الكثير.

  • 14 سامر صالح نهار حجازي 22-07-2017 | 08:59 AM

    كل ما جاء بمقال بمقال سمو الأمير خالد الفيصل سفير الملك سلمان الحزم صحيح 100% وخصوصا ما يتعلق باليمن . والله لولا عاصفة الحزم لكانت ايران ع حدود الاردن الن لا سمح الله .
    اللهم أحفظ و أنصر سلمان الحزم

  • 15 ابراهيم خليل فلاح زيادنه 22-07-2017 | 12:13 PM

    سم الله الرحمن الرحيم
    تحية اجلال واكبار لسمو الامير خالد بن فيصل بن تركي ىل سعود المحترم
    تحية اجلال واكبار لدولة طاهر المصري المحترم
    حقا لقد قرأت المقال وقرأت الرد من سموكم واقول لكم ببساطة افكاري كلكم على صواب فيما تقولان
    وارد عليكم ببساطة افكاري لماذا وصل العرب الى هذا الحال المزري والاهانة التي المت بالشعوب وما وصلت اليه من تدمير البنية التحتية لمعظم البلاد العربية .. نعم نريد لم الشمل العربي الىى ما كانت علية من اللحمة والقوة لماذا لا نعالج مشاكلنا لوحدنا كل الحب لكما ولا نريد الا الخير

  • 16 صدام العجارمه 22-07-2017 | 05:36 PM

    دولة طاهر المصري حكيم السياسة الأردنية واستاذها ولا غبار عن مقالاته ويعبر عن نبض الشارع الربي الأردني.......

  • 17 احمد الخطيب 22-07-2017 | 10:52 PM

    شكرا سمو الأمير
    على هذا الخطاب الرائع
    حفظ الله السعودية والاردن

  • 18 سامر السواعير العجارمه 23-07-2017 | 08:34 AM

    ابدعت يا سمو الامير وبارك الله فيك وحمى الله الاردن والسعودية

  • 19 زياد الزعبي 23-07-2017 | 11:49 AM

    لست بصدد كيل المديح والثناء،ولا أعلق عادة على أي موضوع،ولكن استوقفني عنوان المقال لسمو الأمير،وجذبني لقراءته فوجدته ينم عن ثقافة واسعة وادراك كبير لمجريات الأمور من أمير كان بإمكانه أن يقف متفرجا لما يكتب هنا أو هناك،ولكنه كتب موضحا ومدافعا عن كل ما من شأنه ان يمس وطنه الغالي على قلبه والغالي على قلوبنا،وليته يكون قدوة لغيره الذين يدعون حب اوطانهم وهم يتجرعون الخمر على جراحاتها.
    سمو الأمير،لقد كتبت فأبدعت،وبينت فأوضحت،واسأل الله تعالى أن يحفظ الأردن والسعودية وقيادتهما وشعبهما من كل سوء.

  • 20 الدكتور/عبدالحميد خلف الحامد الازايدة(قبيلة الازايدة) 24-07-2017 | 03:12 PM

    يسلم منطوقك طال عمرك،رد سموكم يتحلى باللياقه السياسية ودولة ابو نشأت أكثر من يتفهم ذلك ويقدره،وجلالة سيدنا عبدالله القادر بإمتياز للعب دور رائد للقيام بالمبادرة اللازمه جنبا الى جنب مع شقيقه جلالة الملك سلمان حفظهما الله.كون السعودية تتصدر المشهد العربي والاسلامي والدولة المحوريه الفاعله التي تشكل الدرع المتين الحافظ لأهل السنه الواقفه بحسم لمن يخططون للوصول للأماكن المقدسه عن طريق اليمن فالمملكتان يشكلان جناحي النسر الذي يستطيع ان يحلق فوق الغيوم السوداء التي ينهمر منها المطر الاصفر فوق بلادنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :