facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أصابع الاتهام تلاحق أسرة ترامب


جهاد الخازن
23-07-2017 12:33 AM

عندما انتشر خبر اجتماع دونالد ترامب الابن مع المحامية الروسية ناتاليا فيسلنيتسكايا، القريبة من الكرملين، قال الرئيس دونالد ترامب أن القصة أكبر «مطاردة ساحرات»، أي كذبة، في تاريخ العمل السياسي.

هو لا يزال يدافع عن ابنه رغم تراكم الأدلة، فقد ثبت من «إيميلات» متبادلة نشرتها الميديا الأميركية أن المحامية وعدت ترامب الابن بمعلومات تدين هيلاري كلينتون، وكان تاريخ اجتماعهما مهماً فهو في حزيران (يونيو) 2016، أي قبل أشهر من انتخابات الرئاسة وحضره مع الابن صهر الرئيس جاريد كوشنر، وبول مانافورت، رئيس حملة ترامب للرئاسة.

أقرأ يوماً بعد يوم كلاماً لسياسيين يحاولون الدفاع عن الرئيس ترامب وتبرير أخطائه، لأنهم لا يستطيعون تفسيرها.

الرئيس ترامب لم يؤيد الدفاع المشترك لحلف الناتو، ورئيس الغالبية في مجلس الشيوخ السيناتور ميتش ماكونيل قال أن ما فعله الرئيس كان «خطأ مبتدِئ». وبعد انتشار أخبار عن محاولة الرئيس وقف تحقيق «إف بي آي» في علاقته مع روسيا قال رئيس مجلس النواب أن ترامب «جديد على هذا الأمر». الآن يحاولون أن يبرروا اجتماع ترامب الابن مع المحامية الروسية بأنه خطأ شخص مبتدئ في السياسة.

هو ليس كذلك أبداً، وقضية ترامب الابن صرفت الأنظار عن المشكلات المحيطة بكوشنر وزوجته إيفانكا، بنت الرئيس التي عُيّنت مستشارة لأبيها في البيت الأبيض.

قرأت أن كوشنر حاول الحصول على قرض قيمته 500 مليون دولار من ثري قطري لإنقاذ نفسه بعد أن اشترى المبنى 666 في الشارع الخامس، أشهر شوارع نيويورك، ودفع رقماً قياسياً في حينه ثمناً له هو 1.8 بليون دولار. ربع المبنى فارغ الآن والديون تتراكم، وقد اتخذ كوشنر موقفاً عدائياً من قطر بسبب القرض الذي لم يحصل عليه. يبدو أن مفاوضات القرض لم تغلق نهائياً، فإذا حصل كوشنر على ما يريد تتحسن علاقته مع قطر وإذا فشل سيشن حملة عليها، فهو مستشار أول للرئيس وينفذ مهمات كثيرة بينها دور الوسيط بين إسرائيل والفلسطينيين، ويحمل أعلى ترخيص للحصول على معلومات الاستخبارات الأميركية. كل هذا وهو لم يبلغ الأربعين بعد، ولم يكن له يوماً دور سياسي، سوى أن أسرته اليهودية تتبرع للمستوطنات في فلسطين المحتلة.

إيفانكا شابة من دون خبرة سياسية إطلاقاً. مع ذلك، هي مستشارة الرئيس وقد لفتت الأنظار عندما احتلت مقعده على رأس طاولة قمة العشرين في هامبورغ. هذه الشابة لم ينتخبها الأميركيون لتمثلهم في أكبر قمة مالية في العالم. وبما أنها سيدة أعمال، فالأحذية التي تحمل اسمها تصنَع في الصين وقد اعتُقِل ثلاثة ناشطين في أيار (مايو) الماضي بعدما بدأوا تحقيقاً في نشاط إيفانكا التجاري.

كنت أعتقد بأنني أعرف أشياء كثيرة عن دونالد ترامب، ثم اكتشفت أخيراً دليلاً فاتني عن اهتمامه بالسياسة، فهو في سنة 1987 نشر إعلاناً سياسياً في صحف هاجم فيه اليابان ودولاً أخرى تستغل علاقتها مع الولايات المتحدة. الإعلان هاجم أيضاً المملكة العربية السعودية، وأرى أن الولايات المتحدة تحتاج إلى السعودية في حين لا يحتاج أكبر بلد مصدِّر للنفط إلى البيت الأبيض أو الكرملين أو أي حكومة أخرى.

في كل ما سبق، التهم تطاول الرئيس ترامب فهو اختار معاونيه من أعضاء أسرته مستشارين سياسيين من دون خبرة إطلاقاً في السياسة الداخلية أو الخارجية.

أعتقد بأن تحقيق «إف بي آي» في علاقة ترامب مع روسيا سيكشف الحقيقة لأن الرئيس لن يستطيع عزل المحققين كما فعل مع رئيس «إف بي آي» السابق جيمس كومي.


الحياة اللندنية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :