facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أعيدوا لنا سمير الرفاعي


عدنان الروسان
28-07-2017 04:02 PM


في خبر لـ عمون أن وزيرة الدفاع اليابانية قدمت استقالتها اليوم لأن قوات حفظ السلام اليابانية في جنوب السودان تعرضت للخطر ( تعرضت فقط للخطر و لم يقتل أو يجرح منها أحد ) و أن بعض مسئولي الدفاع في اليابان ( و ليس الوزيرة ) اخفوا بعض الوثائق حول الحادثة عن رئيس الوزراء شينزوا آبي ، و قد قبلت استقالة الوزيرة و عادت إلى بيتها لتطبخ و تنفخ و تدير بالها على عيالها ، هذا يحدث في اليابان .
عندنا حكاية الباص السريع ، طلع فيها ألف قصة و قصة و فساد و سرقات و حكايات و وزير النقل لم يرف له جفن و لم يستقل و لم يفكر بالاستقالة ، و حكاية سكن كريم ، و سعر المتر وصل لأربعمائة و سبعون دينارا ثم نزل إلى مائتين و عشرين دينارا ، ثم لفلف الطابق و انفض السامر و صار الصعب سهلا و لم يستقل لا وزير و لا رئيس ، حكاية الميناء ، حكاية أمنية ، حكاية الملكية الأردنية ، حكاية آبار الماء غير المرخصة ، حكاية الرادارات تحت الأرض ، حكايات أبناء الرؤساء الذين يعينون أبناءهم وزراء و مدراء ، حكاية برنامج التحول الاجتماعي و الاقتصادي ، حكايات و روايات و قصص لا نستطيع أن نعدها و لا أن نتحدث ببعضها لأننا قد نقفز عن عمارة منتحرين أو يحدث لنا ما حدث للآخرين ، و رغم كل ذلك لم يستقل أحد ...
لا .. استقال سمير الرفاعي ، و الله بعد النظر أرى أنني مخطئ في الحديث عنه بسوء في بعض ما أكتب ، لقد كان عنده كرامة و عزة نفس و حينما رأى أن الناس تأكل لحمه استقال رغم مائة و أحد عشر ثقة من مجلس النواب الله يذكره بالخير ، و هذه فضيلة لا يجب أن ننساها له و نحن نشاهد مجاميع الرويبضة لا يرف لهم جفن و لا تحمر لهم عين و هم يرون ما يحدث و هم متمترسون في مواقعهم ، أعيدوا لنا سمير الرفاعي أو زيد الرفاعي ، و الله العظيم انهم أحسن ألف مرة من المدعو عبدالله النسور و دولة الرئيس هاني الملقي قدس الله سره .
شو كان بخسر وزير الداخلية لو استقال بعد أن تبين أنه غايب فيلة في حاثة السفارة ، ماذا كان يمكن أن يخسر رئيس الوزراء لو قدم استقالة حكومته و انسحب و هو يرى أنه لا حول و لا قوة له ، إلا يجب أن يتحمل احد المسؤولية ، و لو ككبس فداء حتى تبقى هامة الدولة مرفوعة و حتى نحافظ على الحد الأدنى من ماء الوجه ، اليوم المحكمة حكمت على رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بالتنحي و عدم الترشح للأبد لأنه أدين بتهم فساد.
يا إخوان لسنا عدميين ، و لا سفهاء لا نعرف الأوضاع و ما يجري في الداخل و الخارج نعرف ، و لكن أن نبقى حبيسي مقولة أن الأردن ضعيف و أن الأردن فقير و انه محدود الموارد فلا يجوز ، يعني تريدون أن يتحمل الملك كل عواقب أفعالكم و سياساتكم و تخبطكم لا يجوز ، حينما يحصل خلل أو خطأ فليتواضع أحد منكم و يستقيل ـ عيب اللي بصير ، يجب أن نرتقي بأدائنا و أن نتعفف عن المنصب ، لماذا الوزير لدينا مستعد أن يموت في سبيل أن يبقى في الكرسي ، لماذا كل هذا الحب لعظيم للذات و هذه الأنانية السياسية ، لماذا لا نتعلم أن نكون أكثر ولاء و وطنية وانتماء و أن لا يكون المنصب أكبر همنا و مبلغ علمنا.
لحسن الحظ أن الملك ما يزال يضبط وقع أداء الحكومات ما استطاع إلى ذلك سبيلا و هو يحاول بكل جهده أن يجد حكومة وطنية قادرة أن تحمل عنه بعض أعباء الحمل الثقيل الذي رميناه على أكتافه ، لكن الملك نجح في كل شيء و فشل في العثور على تلك الحكومة المنشودة التي يمكن أن تكون عونا له على أداء مسؤولياته العظام ، التي تنوء بها الجبال ، لا بد أن يكون هناك نقلة نوعية تقودها بعض النخب المتنورة كي ننتقل بالأردن إلى مصاف الدول ليس العظمى يا سيدي و لكن الدول النامية التي تحب أن تتقدم و أن نجد لنا مكانا في طريق التقدم الحضاري.
يا ريت تيمومو اينادا عندنا ، كان حملناها على الأكتاف و أعدناها إلى منصبها لأن ما حصل لا يبرر استقالة الوزيرة ، لكن اليابان هي اليابان و نحن ، نحن نحن .




  • 1 سلامات 28-07-2017 | 07:45 PM

    شکرا على المقال ، على الوجع. !!!

  • 2 طوالبه 29-07-2017 | 08:36 AM

    مقال جميل وراقي ويضرب على الوتر الموجع،، اكثر الله امثالك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :