facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الإساءة من جاحد


أ.د.محمد طالب عبيدات
28-07-2017 06:48 PM

انبرى أحد المندسين والمتصهينين والمفتنين من بين المرابطين الأبطال على أعتاب المسجد الأقصى ليسيء للأردن الوطن وقيادته الهاشمية وشعبه الوفي، وحاول ناكر الجميل هذا دس السم بالدسم لإثارة الفتنة والعبث بوحدتنا الوطنية الراسخة والإساءة لرمزية الدولة الأردنية:

١. بالطبع هذا الجاحد وناكر الجميل لا يمثل إلا نفسه ومن جنده من الصهاينة للإساءة للأردن، والشعب الفلسطيني البطل والمقدسيين المرابطين بريئين من تصرفاته الرعناء كبراءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.

٢. العالم بأسره يعلم ما قدمه الهاشميون للقدس والمقدسات للحفاظ عليها ورعايتها، ودليل ذلك وصايتهم للمقدسات الإسلامية والمسيحية، كنتيجة لشرعيتيهم الدينية والتاريخية، وهم ليسوا بحاجة لشهادة موتور كهذا.

٣. عندما يعتلي أقدس المنابر أنجس البشر وأصحاب الفتنة والجاحدون وعديمو الوفاء فاقرأ على هذه الدنيا السلام.

٤. عندما ترى وحدة الأمة في وجه الصهاينة وتصرفاتهم العنصرية ودعمهم لمرابطي المسجد الأقصى، وبالمقابل ينبري موتور كهذا للعبث بوحدة الصف فأعلم أنه مرتزقة وجاسوس يريد خدمة المشروع الصهيوني.

٥. من يدعي حب فلسطين عليه أن يحب الأردن وقيادته لتضحياتهم الجم في سبيل فلسطين باللطرون وباب الواد وأسوار القدس والكرامة وغيرها.

٦. الأردن قدم قوافل الشهداء في سبيل فلسطين دون منة بدءا من الشهيد كايد المفلح العبيدات كأول شهيد بفلسطين ومرورا بقوافل الشهداء الآخرين ووصولا لأبرياء حادثة السفارة الأخير.

٧. الرعاية الهاشمية للمقدسات ثابت أردني بامتياز ولا تحتاج لشهادة جاحد أو منافق أو مدسوس أو عديم وفاء، والأردن آوى ونصر وجبر كل من انكسر.

٨. تلاحم الشعبين الأردني والفلسطيني ووحدة صفهما ومصيرهما المشترك راسخ مدى الزمن ولا يزعزعها نجس أو عابث.

بصراحة: الأردن وقيادته الهاشمية الرئة التي تتنفس منها فلسطين، والقيادة الهاشمية هي الضامن للمقدسات من خلال الوصاية عليها، والعلاقات الأخوية الأردنية-الفلسطينية لا يزعزعها كلام هراء أو موبوء أو نجس.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :