facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كلام عن حسين باشا المجالي


أكرم جروان
08-08-2017 09:16 AM

عندما نستذكر رجال الدولة، رجال المواقف، فإننا نتذكر فوراً حسين باشا المجالي، فهو رجل الدولة الذي قدم الأداء الأمثل لخدمة الوطن وقائده ، من مختلف المواقع التي تواجد فيها، فكان العين الساهرة على حماية الوطن والذود عنه، كان يلحق الليل بالنهار، دون تذمر أو شكوى، فأينما تواجد، ترك بصمة، في أدائه الأمثل لخدمة الوطن ومليكه، أخلص في حبه للوطن وقائده وشعبه، تقرب من الشعب فأحبه، وكذلك موظفيه أينما كان وحَل، وبكل إخلاص وأمانة وولاء منقطع النظير، حرص على خدمة العرش الهاشمي بكل حب وولاء.

خدمة الوطن حسب قناعته، مقدسة، والولاء للعرش الهاشمي مقدس، وخدمة الشعب ، شرف وأمانة، لا تأخذه في الحق لومة لائم، والأردن لديه دائماً أولاً، مصلحة الوطن فوق كل إعتبار، لا يتهاون في حق الوطن ، والجميع لديه سواسية ، لا يميز أحداً عن الآخر، إلا بمدى خدمته للوطن وتفانيه بالعطاء للوطن وقائده، فهو يُعَدُّ مدرسةً في العطاء والإنتماء والولاء ، يعتبر نبراساً في عطائه وانتمائه وولائه، والأمانة مبدأ أساسي في حياته؟ لا يقل عن حبه وولائه وإنتمائه، وبذلك نجمه يسطع عطاءً وولاءً وانتماءً على مر المراحل التي مر بها ؟ وتسلم فيها شرف خدمة الوطن وقائده.

من هنا، نتفق سوياً، على أن حسين باشا المجالي ، رجل دولة والرجال قليل، رجل مواقف والمهمات الصعاب، رجل قد ترك أثر عطائه بصمة في ميادين ومجالات مختلفة، في خدمة الوطن وقائده وشعبه، فهو الرجل المناسب في المكان المناسب لحمل هموم الوطن والمواطن، فلديه أفق إبداعي في إيجاد الحلول المناسبة، لكل أزمة أو موقف!!، رجل تعود على إيثار الوطن وخدمته ومليكه على نفسه.

فهنيئاً للوطن وقائده وشعبه به وأمثاله، وهذا مَثَلُ رجال الدولة ، رجال الوطن، الذي يعتز به الوطن ، فبارك الله في جهودك الطيبة، وأدامك الله مدرسة ونبراساً للعطاء لخدمة الأردن ومليكه وشعبه .




  • 1 رامي الجزازي 09-08-2017 | 10:53 AM

    رجل بمعنى الكلمهحبيبنا جميعا

  • 2 عصمت 10-08-2017 | 04:37 PM

    حياك وحماك اللة سيدى حسين باشا المجالى احسن مدير ووزير لا الداخلية منذ ان اخذنا الاستقلال واتمنى ان يعود لنا كمدير لا الامن العام او وزير لاالداخلية اللة يطول عمرك سيدى حسين باشا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :