facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الانتخابات البلدية واللامركزية في الأردن بين الواقع والمأمول


د. عمر مقدادي
13-08-2017 12:16 PM

إن نهج النظام الديمقراطي يعني بطبيعة الحال أكثر بكثير من مجرد انتخابات دورية، فالانتخابات ليست غاية بحد ذاتها، بل هي وسيلة وخطوة ضرورية وهامة في طريق تعزيز الطابع الديمقراطي لدى المجتمعات، ولاسيما مشاركة الفرد في اختيار من يمثله، لكنه يتم أحياناً خلط الغاية بالوسيلة وتناسي الحقيقة التي تقول إن النظام الديمقراطي يتجاوز مجرد الانتخاب ، ليشمل حق المشاركة في الحياة السياسية، وحق العدالة في توزيع المناصب العليا دون تمييز، إذ إن المشاركة في إدارة الشؤون العامة، تعًد أحد الحقوق الأساسية للإنسان، ولعل هذا الحق نص عليه وأقره الإعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر عام 1948، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام ،1966 والذي دخل حيّز التنفيذ عام 1976 ، وقد اعترفت به العديد من المعاهدات والاتفاقيات الدولية والإقليمية، وترتكز معايير الأمم المتحدة بشأن الانتخابات على ثلاثة حقوق رئيسة هي:

(حق المشاركة)،( حق التصويت والترشح)،( المساواة في تولي الوظائف العامة)، ولعل هذه الحقوق الثلاثة وردت في المادة 21 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفي المادة 25 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وتطور الأمر بتأكيد فاعلية مبدأ الانتخابات الدورية النزيهة بالنص على مبدأ عدم التمييز(المادة 2 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة 2 أيضا من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية) .

إن مشروع اللامركزية في الأردن يهدف إلى تحقيق التوازن التنموي بين المحافظات وتطبيق النهج الديمقراطي من خلال زيادة المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار في المحافظات والمجتمعات المحلية لكونه مشروعًا إصلاحيًا يركز على الشباب ودعم التنمية، وكذلك محاربة الفقر والبحث في مسبباته الرئيسية وضمان تحمّل الجميع مسؤولياته ونشر ثقافة حقوق الإنسان، وإلى تحفيز الشباب على المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية والاجتماعية، وتفعيل المشاركة الشعبية في المحافظات، من خلال توفير المناخ الملائم لتشجيع الاستثمار، والمحافظة على ممتلكات الدولة وتطويرها، والعمل على توفير أفضل الخدمات للمواطنين، واتخاذ التدابير اللازمة لحماية الصحة العامة والبيئة والتنسيق في حالات الطوارئ، وتنفيذ سياسة الدولة.

وبالرغم من النقد الموجه لهذا القانون في بعض بنوده إلا أن انتخابات مجالس المحافظات والمجالس البلدية تظلُ حدثًا مهمًا يؤرخ لمرحلة مهمة في حياة الشعب الأردني ، فهذه الانتخابات لا تقلُ شانًا عن الانتخابات النيابية ، فاللامركزية نظام إداري له أبعاده التنموية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والاستثمارية الهامة التي تسارع في دفع عجلة التنمية وتحسين الواقع المعاش للمواطن الأردني من خلال مشاركة شعبية واسعة ، وهذه التجربة الجديدة لابد من العمل على إنجاحها ، لتكون قاعدة يمكن البناء عليها وتطويرها لخدمة مصالح الوطن والمواطن.

وأما المعايير الوطنية والدينية والاجتماعية وصفات المرشحين التي تعتبر ذات أهمية للناخبين فأجملها في ما يأتي:
أولاً : القوة والأمانة:
وردت هاتان الصفتان في سورة القصص في قوله تعالى: (( إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأمِينُ )).
إذا اجتمعت هاتان الخصلتان الكفاية والأمانة في القائم بأمرك فقد استقام الأمر بإذن الله تعالى، أما الضعيف فلا يستطيع أن يحقق لك المصالح، لذلك منع النبي صلى الله عليه وسلم تولية أبي ذر رضي الله عنه حينما طلب الإمارة وقال : ” قلت : يا رسول الله ! ألا تستعملني؟ قال: فضرب بيده على منكبي ثم قال: (يا أبا ذر! إنك ضعيف. وإنها أمانة. وإنها يوم القيامة، خزي وندامة. إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها) أخرجه مسلم وغيره.

فالقوة تحمل الإنسان لأعباء المهمة الموكلة إليه بقوة صحته وعافيته وشجاعته؛ لأن صاحب المرض والخوف لا شك سيؤثر تأثيرًا سلبيًا على أداء المؤسسة التي يعمل بها .

والأمانة تطلق على المحافظة على كل ما يؤتمن عليه الإنسان من عبادات ومعاملات ووظيفة ومال عام، فمن أخل بوديعة منها كأن كان موظفا مثلا وسرق أو أهدر المال العام، فقد خان الأمانة.
ثانيًا:- الكفاءة:
ثبت في السنة المطهرة أن النبي صلى الله عليه وسلم اختار بعضًا من الصحابة رضي الله عنهم مع وجود الأفضل منهم؛ لأنهم الأصلح والأكفأ لأداء المهمة التي اختيروا إليها ونذكر من هذه الاختيارات ما يلي:
- اختيار علي بن أبي طالب رضي الله عنه لقيادة الجيش يوم فتح خيبر .
- اختيار بلال بن رباح رضي الله عنه مؤذنا لنداوة صوته .

ثالثًا: - العلم والخبرة:
ورد ذلك في قوله تعالى في قصة سيدنا يوسف عليه السلام: (( قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم))
لابد أن يكون المرشح على علم برسالة المنصب الذي يترشح له والدور الذي يمكن أن يسهم به في خدمة الوطن والمواطن.

رابعًا: - حسن الخلق:
على المرشح أن يتصف بحسن الخلق والتواضع والتواصل الإيجابي مع جميع أفـراد الوطن المحيطين به، في السراء والضراء.

نظرًا لأهمية هذه الانتخابات وآثارها المنتظرة في تحسين وضع البلاد، واختيار ما له أهمية ومصلحة في البلاد والعباد، فإننا نعتقد بأهمية المشاركة في هذه الانتخابات، واختيار الأفضل من المرشحين من أهل الخبرة والمعرفة في خدمة المشاريع البلدية والاستثمارية والخدمات المقدمة للمواطنين، وأن يكون المرشحون من أهل الصلاح والإصلاح، والعمل فيما يكون سببًا في الاستقامة ، واختيار الأشخاص الصالحين المصلحين، ممن يرجُون الله والدار الآخرة، وينصحون لولاة الأمر وللمواطنين، فمتى تقدم أهل الخبرة وأهل المعرفة وأهل الاستقامة يستقيم الأمر، وفيما يلي بعض النصائح والمقترحات للناخبين والمرشحين على حد سواء:
1- التمعن في اختيارك للمرشح الكفء والمخلص، تفحص وابحث وفكر قبل أن تضع صوتك في صندوق الاقتراع.
2- اعلم أنك لو لم تشارك في العملية الانتخابية، فأنت تضيف صوتا للطرف الذي لا يمثلك وفي ذات الوقت تنقص صوتًا من المخلصين الذين يحاولون العمل من أجل خير البلاد والعباد، فهذه مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتق كل مواطن يحق له التصويت.
3- اعلم أن بعض الأحزاب أو الفئات أو الأفراد ، تحاول بطرق مشروعة أو غير مشروعة كسب أكبر عدد من الأصوات فتنفق الأموال وتجند وسائل الإعلام، ومنهم من يشتري الضمائر، فلا تبع صوتك ولا تبع دنياك بدنيا غيرك، والأشر من باع دينه ووطنه ودنياه وآخرته بدنيا غيره.
4- انتخب بكل حرية ، بعيدًا عن التعصب للعشيرة أو العلاقة الشخصية، ولا تنس أن تتحلى بالمسؤولية في الاختيار وأن تشعر بأهمية صوتك، لأن صوتك أمانة، فلا تضيعه ولا تمنحه إلا لمن يستحقه.
5- يجب أن يدرك الناخب أن الإدلاء بصوته شهادة أمام الله، وإذا كان الإدلاء بالصوت شهادة، فهي إما أن تكون شهادة حق ينفع بها الناخب نفسه ومجتمعه ووطنه، أو شهادة زور يضر بها نفسه ومجتمعه ووطنه، ويسأل عنها بين يديً ربه تعالى.
قال تعالى: (( ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه )) سورة البقرة.
6- على الناخب أن يرفض كل أشكال التضليل والإغراء المادي أو المعنوي، ويتوجب على الناخب أن يشكك في من يحاول شراء صوته بأية طريقة، بالمال أو المنصب أو بأضحية العيد أو بأي شيء آخر، فالذي يشتري الناخب اليوم يمكن أن يبيعه غـدًا، وإن الناخب الذي يبيع صوته للمرشح، لا يحق له أن يطالبه بشيء بعد فوزه في مقعد المسؤولية، لأنه قبض الثمن سلفًا.
7- على الناخب والمرشح أن يكون كل منهم متوازنًا وإيجابيًا وفاعلًا في كل مراحل العملية الانتخابية، وتقبل نتائجها.

وفقنا الله وإياكم لما فيه خير البلاد والعباد ، وحمى الله الوطن وحفظ قائده.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :