facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تدويل الحج


د. بسام العموش
15-08-2017 04:09 PM

لست مكلفاً من أية جهة كي اكتب تحت هذا العنوان ولكن قناعاتي الدينية والسياسية تفرض عليّ ذلك، فدعوة تدويل الحج قال بها النظام الإيراني والقذافي لأسباب يعلمها الجميع، فمنذ مجيء خميني عام 1979 للسلطة تحدث عن تصدير الثورة وهذا يعني أنه يحلم بالسيطرة على العالم الإسلامي في تناس تام ان أغلبية المسلمين هم سنة لا شيعة!! فربما طمع بوجود تابعين لنظامه من السنة بل حتى من المناوئين للدين اصلاً كما نرى اليوم !! ولا شك أن الحرمين في مكة والمدينة يشدان المسلمين في العالم، لهذا راح يعلن ان الحج موسم لإعلان البراءة من المشركين! ولهذا أمر بالتظاهر في الحج ورفع شعار "الموت لأمريكا" في محاولة لاستقطاب المسلمين من شتى بقاع العالم فالحج فرصته في هذا التجمع الفريد !! وقد كانت تلك المحاولة واضحة في تسييس الحج الذي هو ركن من أركان الإسلام حيث رحلة العمر بالنسبة للمسلم يحط عن كاهليه الآلام والماديات والسياسة وكل ما يتعلق بالدنيا فقد لبس الكفن ليعلن لله تعالى انه جاء تائباً منيباً راغباً في عفو الله وكرمه. أرادت إيران ومعها قذافي لأسباب سياسية تحويل الحج الى موسم سياسي متناسين أن الحجيج من بلاد مختلفة ومن المؤكد أنهم يحملون وجهات نظر قد تختلف وهو الغالب فهل الحج مساحة لهذا؟ وهل الحج سيقود المسلمين للاتفاق فيما بينهم على مسائل شائكة وتقديرية؟؟ وإذا كان الصيد ممنوعاً في الحج فهل مصادمة المسلم لأخيه جائزة؟ وهل حضر لهذا المكان ليقوم بذلك؟ في الحج يمنع الجدل والفسوق "الكلام القبيح" فكيف سيحقق الحاج ذلك بينما ستعلو فوق رأسه الشعارات السياسية؟ ولو افترضنا جدلاً ان اتفق المسلمون على تدويل الحج فهل سنحضر قوات عسكرية وأمنية من 46 دولة؟ أم نحضر قوات أجنبية؟ هل نجلب الحرس السويسري؟ من يقول بذلك؟ وماذا لو اختلفت قوات هذه الدول الإسلامية وتواجهت بالقوة المسلحة ماذا سيحدث للملايين الذين جاءوا طالبين رحمة الله ومغفرته؟ هل تحضر قوات عربية او خليجية؟ وفي النهاية ما فائدة ذلك؟ .
ان فكرة التدويل فكرة يتمناها أعداء الأمة لأنهم سيفرحون كثيراً إذا رأوا أمة الإسلام تقتتل في عقر دارها، فلنعل الصوت برفض ما تريده إيران لأن هذا يعني المزيد من الدمار في أقدس بلاد المسلمين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :