facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يهاجمون تيلرسون لأنه لا ينحاز لاسرائيل


جهاد الخازن
16-08-2017 02:00 AM

الميديا الأميركية تهاجم الرئيس دونالد ترامب كل يوم وتتهمه بالكذب وتقدم أدلة قاطعة على كذبه. ثم تهاجم وزير الخارجية ريكس تيلرسون الذي كان يرأس شركة النفط «اكسون موبيل» عندما ضمّه الرئيس الى إدارته.
أؤيد «نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» في موقفيهما من الرئيس ترامب، فأساسه صحيح، ثم أعترض على الحملات المستمرة على تيلرسون، فهو اميركي يعمل لمصلحة الولايات المتحدة، لكن الجريدتين تضمان ليكوديين معروفين وآخرين مموهين، فلعلهما تريدان للمنصب اميركياً يحمل أيضاً الجنسية الأسرائيلية ليكتم جرائم اسرائيل ضد الفلسطينيين كما تفعلان كل يوم.
مايكل غيرسون في «واشنطن بوست»، وهو من أسرة تبشيرية مسيحية مع أن جده لأبيه يهودي، يهاجم تيلرسون، فهو كتب خطابات لبوش الابن ما يعني أنه مثله.
أقرأ في «نيويورك تايمز» أن ديبلوماسيين ينتقدون «تكتيك» تيلرسون في إدارة وزارة الخارجية، غير أنني لا أجد غير اسم ر. نيكولاس بيرنز، الديبلوماسي المحترف الذي عمل وكيلاً للوزارة في إدارة جورج بوش الابن.
بيرنز جيد، ولكن مَنْ هم الدبلوماسيون الذين ينتقدون تيلرسون؟ لا أسماء هناك. وزير الخارجية الأميركي ليس ابن عمّي. أعرف اسمه وأتابع عمله ولا أعرفه، ما أعرف أنه استطاع قبل أيام أن يجعل مجلس الأمن يصوّت بالإجماع لفرض عقوبات على كوريا الشمالية بسبب تجارب إطلاق صواريخ عابرة للقارات. الولايات المتحدة تملك أكبر ترسانة عسكرية في العالم، من أسلحة نووية الى صواريخ وكل سلاح آخر، ثم يستطيع وزير خارجيتها أن يقنع روسيا والصين بالتصويت مع بلاده ضد بلد متخلف ولا يخيف أحداً سوى دونالد ترامب.
طبعاً تيلرسون لم ينجح في إنهاء الخلاف بين قطر وجاراتها في مجلس التعاون الخليجي ومصر، ولكن مَنْ نجح؟ قطر ركبت رأسها، وتستضيف أكبر قاعدة عسكرية اميركية في الشرق الأوسط على حساب قطر وشعبها، كما أن فيها جنوداً أتراكاً، وهي على علاقة حميمة مع ايران التي لها مواقف ضد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين. قطر تضم من المواطنين ما يقل عن سكان حي في القاهرة وتريد أن تصبح دولة عظمى بما عندها من دخل. لا أراها ستفعل.
أعود الى المستر تيلرسون، فهو يعرف العالم الخارجي من الشرق الأوسط الى روسيا وأوروبا بحكم عمله رئيس شركة نفط كبرى لها مصالح حول العالم. أجده عادلاً معتدلاً ككثيرين في إدارة ترامب، وبينهم وزير الدفاع جيمس ماتيس، وهؤلاء يستطيعون أن يخففوا تطرف ترامب وحمقه.
وزارة الخارجية الأميركية تضم حوالى 75 ألف موظف، وروسيا طلبت سحب مئات من موظفي السفارة الأميركية فيها ربما احتجاجاً على العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الشيوخ الأميركي عليها (مع ايران وكوريا الشمالية). هناك 38 وظيفة عليا في الوزارة لم يجد تيلرسون بعد مَنْ يشغلها. هو قال إن إعادة تنظيم الوزارة ستعتمد على اقتراحات الموظفين العاملين فيها، وقد اقترح خفض موازنة وزارته بنسبة 31 في المئة وخفض عدد الموظفين ثمانية في المئة، وعليه أن يقدم تقريراً الى مجلس الشيوخ عن خططه في موعد أقصاه منتصف الشهر المقبل.
طبعاً هناك مشاكل حول العالم كله، لكن الولايات المتحدة ليست وصيّة على أحد، مع أنها تعتبر نفسها في موقع القيادة. ثمة أزمة حقيقية مع روسيا المتهمة بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية، ومع فنزويلا بعد الانتخابات الأخيرة فيها وأرى أنها كانت مزورة الى حد بعيد، ومع كوريا الشمالية بسبب نزقها النووي، ومع الصين التي تعطف على كوريا الشمالية.
مرة أخرى، الولايات المتحدة ليست وصية على العالم، وحتماً ليست وصية علينا والكونغرس يؤيد جرائم اسرائيل بالإجماع. بصفتي مجرد مواطن عربي أعارض الميديا الأميركية ضد تيلرسون، لأنه ليس اسرائيلي الهوى، وأؤيدها ضد ترامب الذي زعم قبل أيام أنه هاتَف رئيس المكسيك ورئيس الكشافة وهو لم يفعل، ثم أخذ إجازة بدأت في السابع من هذا الشهر وتستمر 17 يوماً. دول العالم كلها ستجمد في مكانها بانتظار أن يعود ترامب ليديرها.

الحياة اللندنية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :