facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أوسعناهم كتابةً، وفازوا بالصناديق


باسل الرفايعة
18-08-2017 12:03 PM

عمّانُ لا تنتخبُ، وتلومُ الزرقاءَ على فوزِ أبي مصعبِ الزرقاوي. الرجلُ في الغويريّةِ موعودٌ بالاحتشامِ العامِ، وتطبيقِ الشريعةِ في شارعِ السعادةِ، وهو يُسامحُ في شأنِ الأرصفةِ، والبناءِ العشوائيِّ، والتلوِّثِ البيئيِّ، فهذهِ مدينةٌ مجازيَّةٌ، نامَ الرسولُ تحتَ شجرةٍ فيها، فانتخبَ النَّاسُ نائباً للشجرةِ في البرلمان، ومنحوا ثمارها لآخرَ، قرأَ الفاتحةَ كاملةً في عزاءِ الزرقاوي.
عمَّانُ أيضاً مدينةٌ مجازيَّةٌ، وسادةُ البلاغةِ فيها ليبراليونَ ويساريونَ ومُحبطون، لا يذهبونَ إلى صناديقِ الاقتراعِ. بعضهم منشغلٌ بالإجازةِ. آخرون بالتمويلِ الأجنبيّ. كثيرون، يكتبونَ على الـ 'فيسبوك' عن الدولةِ المدنيّة، وآخرون منشغلون بالمعركةِ في جُرودِ لبنان، وفِي التطبيعِ مع إسرائيلِ، وإنكارِ المحرقة.
عمّانُ لا تنتخبُ. يفوزُ الإسلاميون بأكثر المقاعدِ في البلديات والمحافظاتِ، بأقلِّ نسبةِ اقتراعٍ، وقد أوسعناهم كتابةً، وفازوا بالصناديق، وسيفوزون بكلِّ الإبلِ، ويُصوِّتونَ على بيعِ بولها في الصيدلياتِ علاجاً لانحرافِ اليسارِ إلى الاستبداد، ودواءً لبكاءِ الليبراليين على الدولةِ العَلمانية.
عمّانُ ليست واحدةً. إنَّها شرقيَّةٌ وغربيَّةٌ. وذلكَ قَبْلَ أنْ نتكلَّمَ في شأنِ الصناديقِ، وفِي شأنِ البرجوازيةِ، والبكتيريا الضارة، وأينَ تتوزّعُ دارُ الأوبرا، والمسرحُ الوطنيُّ، وحديقةُ التماثيلِ، بينَ عبدون، وجبلِ التاجِ. ولنا أنْ نبكي على مدينةٍ، دُونَ موسيقى، ومسرحٍ، وتمثالٍ واحدٍ، ومعرضٍ تشكيليٍّ، يصطفُ النَّاسُ على بابهِ في طابورٍ طويلٍ، كما لو كانَ مَخْبزاً في مجاعة.
هذا لأجلِ تلخيصِ البؤسِ في جملةٍ واحدة: البلادُ في كارثةٍ. وَلَمْ ينجحْ أحد.




  • 1 علا 18-08-2017 | 04:32 PM

    بيظل افضل من غيره لان اهل الزرقاء طيلة السنوات الماضية لم يشاهدوا تزفيت شوارع او نظافة ولا اي تنظيم حتى صارت مدينة عشوائية لعل رئيس البلدية الجديد يغير هذه النظرة سننتظر ونرى دون احكام مسبقة

  • 2 كركي111 19-08-2017 | 02:05 PM

    بل يلخص مقالتك كاملة بقوله تعالى "" فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض} [الرعد: 17]


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :