facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التصحر الفكري


الدكتور مفلح الزيدانين
21-08-2017 10:17 PM

التصحر: هو مصطلح نطلقه على الأراضي الزراعية عندما يصيبها الجفاف، أو يتم تجريف تربتها الخصبة وتصبح غير قادرة على أي نوع من أنواع الإنتاج، فهو تدهور في خصوبة التربة المنتجة وانخفاض إنتاجيتها، وهو مرض من بعض الأمراض الخطيرة التي تصيب الأرض.

التصحر الفكري يصيب فكر البشر، فيهلكها ويُفْقِدُها القدرة على التخطيط والتميّيز والتحليل والإبداع والتجديد والتطوير، وخاصة إذا أصاب عقول النخبة المثقَّفة، التي تساهم في بناء عناصر قوة الدولة، وهي النُّخَب التي تُمثِّل قاطرة التقدم لأي مجتمع، والتي يوكل لها مهمة التخطيط الاستراتيجي المبني على الحقائق ووضوح الأهداف ، سواء كانت علمية أو اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية او إعلامية.....الخ.

يدل التصحُّر الفكري على الفقر في العلم والثقافة ، والأميّة في الحكمة والبصيرة بالرغم من كثرة حملة الشهادات العليا، التي لا ترتقي عند البعض لدرجة المعرفة. فالتصحُّر الفكري أمات أشجار الوطنية بِوَبَاء المصالح الشخصية والتخطيط لإقصاء الادارات الناجحة والمناكفات ووضع العصا في الدولاب ،ومحاربة التغير وتجيير الأعمال الى الغير ، ولم يدرك لغة التعبير عن المطالب والمصالح الوطنية لإحياء شجرة الوطن جرَّاء جفاف وضمور الفكر، التي لم تبحث عن إيجاد الحلول من الجذور وتقديم الأولويات، فالبداية إصلاح الفكر ، والعلاج يبدأ من أكثر الجروح خطورة وألَمًا، وإن لم نكافح تصحر الفكر، فلن نستطيع أن نزرع العلم والمعرفة والحكمة لتساهم في بناء الفكر البشري.

وكما أن هناك تجريفًا للأراضي الزراعية، فهناك أيضًا عملية تجريف قد تكون ممنهجة لبعض الافكار البشرية. ومن اهم أعراض مرض تجريف العقول وتصحر الفكر: فقْدان القدرة على الإبداع والابتكار، والبقاء في خندق الماضي وهجرة الخبرات والكفاءات والعقول إلى خارج الأوطان، وعدم وجود خطط لإعادتها، وكذلك توفُّر خبرات هائلة في ثقافة التهميش والإقصاء والعزل، والتي ادت الى تراجع قيم الانتماء والولاء والحب للوطن. وبما أن بعض النخب المثقفة هي التي تقود أي مجتمع، فلا بد من القضاء على التصحر الفكري عند تلك النخَب.

ومن مظاهر الخراب والتصحر الفكري بأن معظم المنظمات المتأسلمة، التي تتظاهر اليوم بولائها المطلق للدين الحنيف، هي التي تحمل معاولها الهدامة لتطيح بصروحه وتنسف أركانه، وهي التي تقف ضده بفتاواها الباطلة ومعاملاتها السيئة، وتفاسيرها الارتجالية البعيدة عن الصواب.

و يتعرض المسلمون للظلم باسم الدين، يظلمهم غلاة التكفير والتفجير، الذين يخدمون الكيانات السياسية المتطرفة، من الذين يرفضون تصحيح أيدولوجياتهم المتعصبة، ويرفضون تغيير أهدافهم الضيقة. يزعمون دائماً أن فهمهم للدين هو الفهم الوحيد الصحيح، ويسعون لفرض مفاهيمهم المغلوطة على الآخرين. فشوهوا صورة الإسلام بأفعالهم المشينة، وجعلوا الرأي العام العالمي يظن أن هذا هو الإسلام، هؤلاء يؤمنون إيمانا قاطعا أن انتماءهم لتلك التجمعات التكفيرية المتطرفة تمنعهم من تفعيل أدمغتهم، وتعفيهم من مشقة البحث عن الحلول الصحيحة بالتفكير والتحليل والاستنتاج.

وأن الأفكار الخلاقة كالأسلحة الحربية، تتطور بمرور الزمن، فالذي يحتفظ بأفكاره المتحجرة كمن يخوض الحرب النووية بالعصي والحجارة والخناجر. وفي ضل هذه الفوضى، التي طغى فيها صوت التطرف فوق صوت التعقل في غابات التصحر الفكري، التي لا مكان فيها للعقلاء. فالذين يجعلونك تعتقد بما هو مخالف للعقل، قادرون على جعلك ترتكب الفظائع، فلا تخف بعد الآن من الشخص الذي لا يقرأ، وأحذر من الشخص الذي لا يفهم ما يقرأ. والإسلام هو دين المحبة والسلام، ودين التسامح والوئام، ودين العلوم والمعارف ودين العقل والمنطق، وليس دين الارهاب والتطرف.

وفي النهاية: يتطلب منا جميعا ومن كل شخص ينتمي الى عشيرة الاردن، الاقتداء بفكر جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين ــ حفظه الله ورعاه ــ الذي يواصل العمل في الليل والنهار من اجل الاردن والشعب الاردني، من خلال الفكر الناضج، الذي يعتمد على قبول الرأي والرأي الآخر، ومحاربة التصحر الفكري وعدم الانطواء والانعزالية. وهو الذي يحدد الأهداف ويرسم الاستراتيجيات ولدية الارادة القوية والطموح لإيصال الأردن الى مصاف الدول المتقدمة، بما يحمل جلالته من فكر ورؤيا ووسائل وأدوات لتحقيق هذه الأهداف. حيث وضع جلالته الأردن كدولة مؤثرة، في صياغة القرار السياسي والاستراتيجي على مستوى العالم. ويتم عرض التحديات التي تواجه دول المنطقة، ودول العالم في جميع المحافل الدولية، من قبل جلالته، منها محاربة الإرهاب واساءة الفهم للدين الإسلامي الحنيف ومواجهة الخوارج الذين اساءوا إلى الدين الإسلامي بأفكارهم ومعتقداتهم الخاطئة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :