facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأردنيون يسألون فمن يجيبهم؟


د.مروان الشمري
27-08-2017 10:03 PM

تسارعت وتيرة الأحداث المحلية مؤخرا على اختلاف محتواها ومدلولاتها وعناصرها ونتائجها وإسقاطاتها، بدأت تلك الأحداث بالاعتداء الإرهابي لموظف صهيوني على مواطنين اردنيين وقتلهم والافراج عنهم بعد تخبط حكومي لم يكن اكثر من دليل إضافي على رداءة الأداء بكليته وتفاصيله للجهاز الحكومي وضعف بنيوي وخلل عميق في منظومة الادارة العامة ولم تفلح جميع الأحداث السابقة والأخطاء التي رافقتها في تعليم الحكومات المتعاقبة ابسط دروس ادارة الأزمات وابسط اساسيات التواصل مع الجمهور وهو الرأي العام الأردني وليس ادل على ذلك من تصريح للسيد الملقي قال فيه ان حكومته كان لديها ٦ روايات فيما يتعلق بحدث السفارة ولكم ان تتخيلوا عمق المشكلة.

سأل الاردنيون لثلاثة ايام عن رئيس حكومتهم وعن مكان تواجده اثناء تفاعلات الأزمة ولم يحصلوا على اجابات؟ سأل الاردنيون عن المسؤولين الكبار او كبار البلد او أيا كان اسمهم ولم يحصلوا على اجابات من ممثلي السلطة التنفيذية!

جاءت مشكلة معان والجريمة الإرهابية ضد رجال امننا واستشهاد البطل الربابعة على يد احد المجرمين ارباب السوابق من منظمات الزعرنة والارهاب والبلطجة، استشهد الربابعة وبدا الشارع يغلي غضبا وحزنا وبدأت الأسئلة :

لماذا كان هذا الازعر حرا طليقا؟ وكيف وصلت به الجرأة حد قتل رجال الامن بكل برودة اعصاب؟ وكيف كان يتنقل بحرية؟ وكيف يحوز سلاحا اصلا؟ أليس حمل وحيازة السلاح ممنوعين، فما بالك بأزعر او قطعان زعران تحمل الأسلحة؟

ما عَلِينا فلربما كان لمدير الامن العام رأي اخر في تطبيق معايير حقوق الانسان على الزعران ولربما لديه وجهة نظر مغايرة! لكن يسال الاردنيون وأنا منهم: هل قبضتم على قاتل الشهيد الربابعة؟ هل قبضتم على الخارجين عن القانون في معان ممن يتسترون على المجرم؟ هل لديكم الإرادة لتطبيق سيادة القانون بحزم؟ ام ان الاعتقالات تطول فقط من يدين بمبالغ للمالية او لجهات متنفذة او بنوك بعد ان تعسر السداد وانسدت الافاق؟

يطل السيد طارق خوري بعد ذلك من بوابات الفتنة ومشاريع المكونات واللعب على الاوتار الحساسة ومشاريع التفرقة ومظلة المظلومية والادعاء بتمثيل ما يسميهم المكون الفلسطيني ويخالف الدستور روحا ونصاً ويكذب على الرأي العام مدعيا بعزوف من سماهم اردنيين من أصل فلسطيني ليزيف حقيقة ان نسب التصويت المتدنية طالت كل مناطق المملكة ثم ان كل من يحمل الجنسية هو اردني وعليه الالتزام بأحادية الولاء في مواضيع الحقوق والواجبات والا فإننا امام دولة داخل الدولة تتغول على مكونات اخرى ان طالبت بمعاملة تفضيلية؟

يسأل الاردنيون:
من الذي أعطى الموافقة الأمنية للندوة؟ هل هو مدير الامن العام؟ وزير الداخلية؟ مدير المخابرات العامة؟ هل يعلم هؤلاء بعنوان وفحوى الندوة ومدلولاتها والنتائج المتوقعة لها شعبيا والفتن التي يمكن ان تسببها؟ وإذا كانوا يعلمون فكيف رخصوا لها؟ ثم لماذا تسمح مؤسسات الدولة لخوري بمخالفة الدستور والاعراف الاردنية باعتبار جميع الأردنيين اردنيين فقط بينما تهب الدولة كلها لمقاضاة ومعاقبة اخرين ان تفوهوا بأي كلمة قد تفسر بأنها عنصرية؟!

يسأل الاردنيون لماذا بقي قاتل الشهيد الخلايلة الذي مات دفاعا عن عرضه حرا طليقا ويسال الاردنيون لماذا لم يكن ذلك الازعر يقبع خلف القضبان اصلا؟ يسال الاردنيون أين كبار البلد او كبار المسؤولين واين الحكومة واين الدولة مما يجري؟

يسأل الاردنيون في الْيَوْمَ الاف الأسئلة التي تنتهي كلمات في تواريخ سابقة على صفحات الفيسبوك وغيره، وينام الملقي في فيلته وكذا يفعل وزراؤه بينما يسهر الاردنيون باحثين عن اجابات لأسئلتهم الحيوية وربما الوجودية لأنهم قلقون على الوطن، فمن يجيب الأردنيين؟؟؟




  • 1 د. مازن أبو بقر 27-08-2017 | 11:49 PM

    اشكرك د. مروان على هذا المقال الذي عبر عن كثير مما يجول في صدور الاردنيين وهم بتعريف بسيط كل من حمل الرقم الوطني على الارض الاردنية.. لا فرق بين اي منهم ولهم جميعا نفس الحقوق وكذلك عليهم نفس الواجبات.. احداث ينتظرون الاجابة عليها ولكن لا اعتقد بان الحكومات الحالية قادرة على ذلك ولا حتى اعلامنا الرسمي الذي لا زال يستخدم نفس الادوات الممجوجة يقدر على ذلك.. لا زلنا بأمس الحاجة لحكام وليس موظفين محدودي الافق...لك الشكر والمحبة

  • 2 م.طارق العزيزات 27-08-2017 | 11:54 PM

    كل الاحترام دكتور مروان انت لسان حال الاغلبية الصامتة بمقالك هذا، نشعر كانه شخص ما يستقصد الغفول عن الاحداث التي تخلق فجوة يصهب سدها بين الاردني الغيور ويريد ان يبني الوطن وبين اردني الضرورة والحالة اخاف من يوم يتراجع الاردني عن مبادئه التي ولدت معه.

  • 3 الى الاردنيين 28-08-2017 | 03:09 AM

    للفلسطيني الذي يحمل الجنسية الاردنية الحق في الاعتزاز باصله وتقديم كامل الاحترام لمن اعطاه الجنسية فهو مواطن له حقوق وعليه واجبات. لماذا تصرون على معاملة الفلسطيني معاملة عنصرية عندما يتعلق الامر بالحقوق وتذكروه بانه اردني عندما يتعلق الامر بالواجبات. انتم تفتخرون بانكم تحملون الجنسية الامريكية وتعتزون باردنيتكم فلا احد ينكر عليكم هذا.

  • 4 وليد الرشدان 28-08-2017 | 04:22 AM

    نعم أسأله نريد لها إجابه من السلطه التنفيذيه...أين أنتم ؟ أجيبونا ..لماذا اصبحنا على ما نحن عليه الأن..؟ إرحمونا

  • 5 د حمود الفاخري/واشنطن 28-08-2017 | 06:53 AM

    هدا وجهي لو احد رد على أسالتهم ليوم الدين

  • 6 كله تمام يا فندم 28-08-2017 | 10:12 AM

    ولا حدى كله تمام يا فندم . البلد صارت مسرح للفوضى والجريمه .كل يوم مجموعة من جرائم القتل الاغتصاب الخطف اطلاق النار على قوات الامن السرقات .......ولا في حدى بنطق وبالاخير كله تمام يافندم .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :