facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





جنسية الأضحية


د. ثابت النابلسي
02-09-2017 03:27 PM

يعتقد البعض أن الأضاحي الأجنبية لا تجوز، ونحن في ذروة سعادتنا بعيد المسلمين نقدم الاضاحي تقرّبا لله عز وجل، نقف أمام قضية جوهرية حول جنسية الأضحية ، روماني ، استرالي ، بلغاري ،وما خفي أعظم.

أين الإفتاء والعلماء ..للإجابة على هذا التساؤل الغير عادي ..!!!
نحن أبناء الأمة الاسلامية نحتاج لمن يجيب ، بالطبع سيكون هناك تسهيل وتيسير لحياة المسلمين ليؤدوا شعائر الله.

لكن أين موقفنا من أنفسنا ونحن لا نملك القدرة الحقيقية تجاه أنفسنا ببناء الثروة الحيوانية لتغطي احتياجاتنا لمثل هذا الغرض ،كم نحن مقصرون!!!، كيف نستطيع مواجهة الأجيال بواقعٍ قَبلنا به وفرضناه عليهم ، التاريخ سيذكر تراجعنا وانهيار منظومة القيم التي ورثناها جيل بعد جيل.

نحتاج لنداء.. وصرخة حقيقة توقظنا من سبات العقول ، حيا على الفلاح حيا على الزراعة وتربية الحلال.

إن أمة لا تأكل مما تزرع ولا تُضحي مما تربي وتنتج ، مصيرها الجوع والفقر والهلاك ، الأرض تنادي تستصرخ جفت منابعها ، وطارت بركتها برمتها لأننا هجرناها ولبسنا الجميل من الثياب المستوردة ، ها هي المناجل أصبحت تراثاً علّقت على الجدران وفِي المتاحف، والمراعي أصبحت عُمْران ونوافذ.

لماذا نُدرس الزارعة ولا نمارسها ونشتري الخضار ولا نزرعها وترتدي النساء الثياب ولا تصنعها.

إن يداً تزرع ويدا تصنع ويدا ترفع مشاعل العلم لتوقد المصانع ويدا تحملُ السلاح لتدافع عن الحمى والوطن أحب إلى الله ورسوله من بُطُون جائعة وأيدٍ ممدودة للمساعدة والرجاء.

أيها الشباب الأردني القادم بروح المستقبل هذا واقعنا ، فارفضوه واصنعوا مستقبلا يشرف الأمة ، فنفخر بما نقدم لله من أضحية جنسيتها عربية أكلت من مراعينا ونصدر للعالم منها ، حينها سيكتب التاريخ أننا كنّا نحترم أنفسنا ونعز ديننا ونقدر إنساننا ونسطر للعالم أنموذج الحياة الكريمة.

حماكم الله وكل عام وانتم بخير وأردننا بألف خير مليكاً وشعباً ووطن.
ودمتم عيدكم سعيدا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :