facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في حرية الأب توم


الاب رفعت بدر
12-09-2017 08:20 PM

في تحرر الكاهن الهندي 'توم اوزهانلليل' المختطف من داعش قبل سنة ونصف ... اما وقد نال حريته ووصل الى العاصمة العمانية مسقط، فإنني انظر الى صورته، واقارنها بما كان، فأقول:

تغيرت كثيرا يا ابونا توم...

منذ آخر قداس أقمته في كنيسة عدنية في اليمن 'السعيد'، الى اليوم... تغيرت كثيرا.

منذ ان انهيت قداسك ذاك ، وانهت عصابات التطرف حياة اربعة من راهبات _ او بنات_ الام تريزيا ، امام عينيك... تغيرت كثيرا...

ومذ ان قادوك 'كما يقاد الحمل الوديع الى الذبح' ، وانت لم تفتح فاك ولا عصيت ولا تراجعت الى الوراء... تغيرت
ومنذ ان بدأت مسيرة النزول في بئر قاتم ، تماما مثل يوسف الذي دلاه أخوته في البئر، وباعوه ... تغيرت.

واليوم ، تهبط بك طائرة في مسقط ، قبل ان تعود بك الى مسقط رأسك في الهند ... بعد عام ونصف (١٨) شهرا....

تيتم العديد من الاطفال فيها، وترملت نساء كثريات، وثكلت امهات ، وتشرد العديد من ابناء الكرة الارضية ، وخرجت مسيرات ومظاهرات تندد بما كنت انت تراه يوميا: من صناعة للموت والتدمير وتخطيط لقتل الابرياء... وكم مؤتمر تم تنظيمه، وورشات عمل من أجل القضاء على طاعون الارهاب ... تغيرت.

وكم يا ابونا اضيئت شمعة من اجلك: لتبقى كرامتك الانسانية ولتصان كرامتك الكهنوتية... وكم رفعت صلاة من اجل حريتك... فانت راع، واذا ضرب الراعي تشتت الخراف... لكنها لم تتشتت وبقيت على عهد المحبة بينك وبينها، تناجي الخالق يوميا... وفرحت عندما اعلن بابا التواضع فرنسيس شبيهته تريزيا قديسة... ورفعنا معه يومها صلاة من اجل حريتك، أنت وجميع من وضع ابليس يديه عليهم.

نعم ابونا، توم، تفرح البشرية اليوم بالإفراج عنك... عشية عيد ارتفاع الصليب الذي صلبت عليه المحبة... وما بعد ليل الجمعة الحزينة .. الا فجر الاحد الفصحي السعيد... وهذا دليل على ان نهاية النفق: نفق التعصب والتطرف والكراهية والارهاب الى زوال ... وان فجر الحرية الذي ابصرته انت اليوم، ستبصره البشرية قريبا بعدما لاح طيفه بالأمس في الموصل...

تغيرت كثيرا... لكنك تعود اليوم ، لترتدي حلتك الكهنوتية بعد انقطاع قسري عنها... ستقبلها من جديد ، وسترتديها من جديد، وسترفع يديك الممسوحتين بالزيت المقدس من جديد... وستقول ، وتقول معك البشرية:

أبانا الذي في السموات... نجنا من الشرير... آمين




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :