facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ضريبة الحكومة


د. حسين العموش
14-09-2017 01:21 AM

تصريحات رئيس الحكومة الدكتور هاني الملقي تؤكد جدية الحكومة في رفع ضريبة الدخل على المواطن ، صاحب الراتب المتهالك والمتآكل ، ما يعني ان الحكومة لجأت الى جيب المواطن المغلوب على امره لتحصيل مبالغ مالية تحتاجها لرفع الموازنة .
وهنا اتساءل : هل بحثت الحكومة عن وسائل اخرى لسد عجز الموازنة غير جيب المواطن من ذوي الدخل المحدود ؟ مقاومة رفع الضريبة وتداعياتها خطيرة ، فمن يتابع مواقع التواصل الاجتماعي، واحاديث التعاليل والجلسات يتأكد ان لجوء الحكومة الى رفع نسبة الضريبة ليس سهلا ، وان من سيدفع الضريبة هي الحكومة .
الحكومات جميعها ، تترك كل الخيارات المتاحة لتعويض العجز في الموازنة باتجاه الحلقة الاضعف في المعادلة ، الا وهو المواطن ، وهنا نتساءل:الا يكفي المواطن من محدودي الدخل ما انهكه من ضرائب ورسوم وغيرها .
لو حسبنا ايرادات الحكومة من ضريبة والدخل والمبيعات ، ومسقفات الامانة والبلديات ، ورسوم التعبيد ورسوم رخص البناء ، والمخالفات المرورية والصحية والبيئية ، فضلا عن رسوم النفايات والصرف الصحي ودينار التلفزيون ورسوم نقل الملكية للسيارات والاراضي، وغيرها الكثير الكثير من الضرائب ، لوجدنا ان موازنة الدولة التي تعتمد فيها على الايراد المتأتي من المواطن ، تصل الى 80% ، وهي نسبة مرعبة وخطيرة .
اين الايرادات والارباح المتأتية من (عبقرية) حكوماتنا ، التي اوسعتنا بها حديثا وتصريحات ، والتي ليس اقلها ( ارتفاع الناتج المحلي الاجمالي) .
لمصلحة الوطن ، ولمصلحة المواطن ،على الحكومة التفكير مجددا بوسائل اخرى غير جيب المواطن المنهك والمثقل بديون البنوك وفوائدها ، عليها البحث في جيوب الاغنياء واصحاب رؤوس الاموال، لعمل ضريبة متدرجة تزيد قيمتها بزيادة الارباح .
اختبار الحكومة والنواب للمواطن في رفع نسبة الضريبة صعب وخطير ، واول من سيدفع ضريبته هي الحكومة .

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :