facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التفاؤل في الحديث الملكي


أ.د.محمد طالب عبيدات
14-09-2017 01:56 AM

جاءت تصريحات جلالة الملك المعزّز لمدير وكالة بترا لتضفي صبغة تفاؤلية على المرحلة القادمة بالرغم من التحديات الجسام التي نواجهها سواء في الأردن أو الإقليم، فأشّر اللقاء للعديد من المفاصل المحلية والإقليمية التي ترسم ومضة تفاؤلية على المدى المنظور:
1. الاطمئنان والراحة والتفاؤل في حديث الملك كان واضحا في شمولية الإصلاحات وخريطة الطريق لذلك، فدولة بحجم الأردن تجري انتخابات نيابية ولامركزية وبلدية شفافة ونزيهة خلال أقل من عام يشكّل مفصلاً مهما في مسيرتها صوب المضي قدما في الإصلاح المدروس في خضم تلاطم أمواج الدمار الشامل في إقليم الشرق الأوسط.
2. التفاؤل عنوان عريض لنجاح الدولة الأردنية في كثير من مناحي الحياة الرئيسة كالأمن والاستقرار والإصلاح الشامل والتعليم والصحة والبنى التحتية والفوقية وغيرها.
3. التفاؤل في القضاء على الإرهاب وبوارق حلول سياسية في سوريا وتَحَرُّك سياسي أمريكي لحل القضية الفلسطينية وفق الإدارة الجديدة يجعلنا نخرج من حالة القلق التي يعيشها الإقليم.
4. زيارة جلالة الملك للأمام المتحدة والتوجُّه للقاءات زعماء العالم في الجمعية العمومية يجعلنا نتفاءل بالمرحلة المقبلة لما سيكون من تحركات سياسية على الأرض.
5. نعم هنالك تحدٍّ اقتصادي كبير وشبح للبطالة يداهم الشباب المتعلّم، وهنالك معضلة في النمو الاقتصادي، وخوف عند كثيرين من قوانين الضريبة والإصلاحات الاقتصادية، إلا أن حديث الملك مطمئن بأن على الحكومة حماية الطبقة الوسطى وإيجاد حلول خلّاقة وعملية وإبداعية لتخطيط استراتيجي مدروس.
6. هنالك تفاؤل في حديث الملك المعزّز لضرورة الاعتماد على الذات لحل الأزمات الاقتصادية دون مساعدات وذلك من خلال حلول عصرية وثورة اقتصادية بيضاء تعتمد على الاستثمار النوعي والتجارة البينية مع كل دول العالم.
7. كلنا يعلم أسباب التحديات والمعضلات الاقتصادية كنتيجة لمساهمة الأردن في استقبال أفواج اللاجئين من الدول العربية والتي تعرّضت لموجات تهجير قسري من بلدانها، وهذا محط فخر واعتزاز للأردن لقيامه بواجبه اليعربي والقومي والديني والأخلاقي، فآوى ونصر وجبر كل مَنْ انكسر.
8. كي نبقى متفائلين، طريقنا لقادم الأيام يتلخّص في التنمية والاستثمار فوق الأرض لطاقاتنا البشرية والتعليم وطاقاتنا تحت الأرض بتحويل التحديات لفرص، وضرورة تطبيق العدل وسيادة القانون والمواطنة الصالحة وكبح جماح الواسطة والمحسوبية والشللية.
بصراحة: الكرة في مرمى الحكومة لغايات ترجمة ما جاء في حديث الملك المعزّز وخريطة الطريق التي يتطلّع إليها من خلال تخطيط استراتيجي مدروس ومبرمج زمنياً ومرتبط بمؤشرات قياس واقعية وقابلة للتطبيق على الأرض لتنعكس على المواطن في رفاهه وأمنه المجتمعي وراحته ووضعه الاقتصادي لنتجاوز عنق الزجاجة الاقتصادي صوب القضاء على معضلتي الفقر والبطالة والشعور بالاستقرار الاقتصادي كالاستقرار الأمني والعسكري الذي نعتز به.




  • 1 مواطن عادي الكرك 15-09-2017 | 10:33 PM

    هل تعيش في الاردن ؟
    هل تتعامل مع الشعب وتسمع ما يقولونه ؟ وما يختلج في صدورهم ؟
    اذا الاجابه نعم .
    اعتقد ان لدى معاليك مشكله ؛
    وان كانت الاجابه لا
    اتمنى ان تعيش في الاردن و تسمع من الناس
    وبعدها اكتب ما تريد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :