facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إدمــان الــدمّ


احمد حسن الزعبي
20-01-2009 04:31 AM

زوجة سمينة تنحني باتجاه ''الصوبة'' فتغطّي بجسدها صورة المحلل الاستراتيجي الظاهر في التلفاز،تدير ظهرها لكل الكلام المحشو حول المبادرات ، وتعديل المبادرات، ورفض المبادرات، و تحرّك بملعقة كبيرة بحجم صاروخ ''غراد'' طنجرة ''الترمس''..فيتصاعد البخار ويتكثف ويغطي الوجوه الجالسة ،تمسح الزوجة السمينة يدها في وركها بعد ان تتأكد ان الطبخة لم تنضج بعد ، ثم تجلس في مكانها من جديد.

لقطة أرشيفية لطفل ''غزّي'' يركض والدم يسيل من رأسه..يعلّق أحد الأولاد الجالسين في الغرفة ( أي بسيطة)! ويقصد إصابة الفتى..ثم يعلق الآخر..(أنا هذيك المرّة يوم /انطرحت/انفشخت/ سال دم أكثر منه)..يتقلّب الأب ذات اليمين وذات الشمال ويسأل : مطوّله.

فيرد الابن البكر بعفوية وعن حسن نيّة: لقد دخلوا في مرحلة وقف اطلاق النار..يتنهّد الأب قائلاً : أقصد طنجرة الترمس ''مطوّله''؟!!.

لقطة أرشيفية أخرى لبعض الشهداء الممدّدين والموشّحين ببقع الدّم..أحد الجالسين يعلّق: (زهّقونا بنفس الصور..فيش صور جديدة)..ردّ عليه الآخر: اليوم بس 3 شهداء.

يتناول الأب ''الريموت'' من أم العيال، يقلّب بملامح ضجره قنوات الأخبار صعوداً ونزولاً حسب الترتيب الرقمي ،فيشاهد نفس الأخبار، ونفس الصياغة ، نفس الوجوه ،ونفس الصور ، ونفس الأصوات..يأمر آخر العنقود..أن يحضر له جميع أشرطة الــ ''دي في دي''..يفتّشها جيّداً..باحثاً عن شريط لــ''الدراكولاّ''؟.



ahmedalzoubi@hotmail.com

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :