facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





استفتاء كردستان وانفصال جنوب السودان


علي القيسي
24-09-2017 03:14 PM

مضى انفصال الجنوب عن السودان بصمت ،ولم تقم الدنيا ولم تقعد ؟ ذهب نصف السودان ولم يعترض أحد، وكأن السودان ليس دولة عربية افريقية ،لم نسمع الدول الكبرى ولا الصغرى تحتج وتندد وتستنكر بل بالعكس مخطط انفصال الجنوب كان في الادراج ينتظر التنفيذ.

والآن أقليم كردستان العراق، يعلن الاستفتاء والانفصال الكامل عن الأم العراق، تقوم الدنيا على هذه الخطوة الخطيرة الاسترتتيجية التي تهدد امن الدول العربية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وامنيا ،،ولكن بعكس السودان الجميع يطالب بالغاء الاستفتاء امريكا تركيا بريطانيا الدول العربية الامم المتحدة معظم دول العالم ،، تشجب هذه الخطوة الانفصالية ،، ترى ماالسبب في ذلك ؟ لماذا وافق الجميع على انفصال جنوب السودان ولم يوافق الجميع على انفصال كردستان،؟

هل هي مناورات سياسية لهذه الدول ،أم انها حقا تريد وحدة العراق، ام ان الظروف ليست ناضجة لمثل هذه الخطوة،، سيما وان المنطقة تغلي بالتوتر والاضطراب والحروب الداخلية وتقاطع المصالح ، ومحاربة الارهاب الداعشي، ومفاوضات استانا واخواتها.

إن المتابع لأحداث المنطقة يصاب بالدهشة من المفاجاءات على الساحة الدولية كوريا الشمالية وتحديها لامريكا وتهديدها المستمر لأمن العالم وشبه الجزيرة الكورية ،، والتوتر القائم الآن بين ايران وامريكا ورغبة ترامب الغاء الاتفاق النووي مع ايران ،،والأوضاع في سوريا التي لم تستقر فالحرب مستعرة في الكثير من المدن والمناطق السورية برغم تهدئة التصعيد،،

كل ذلك جعل العالم يقف ضد الاستفتاء الكردي في هذه الأوقات الصعبة، لأن الانفصال والاستقلال للاقليم يقسّم العراق ويضعف المركز الحكومة المركزية في مواجهة التحديات من محاربة الارهاب للمصالحة مرورا باعادة الاعمار وعودة الامور الى طبيعتها.

وربما هذا الانفصال يخلق حالة عدم الاستقرار في المنطقة كلها، اذ ينعكس على اكراد سوريا وتركيا وايران ، وربما تقع المعارك والحروب على خلفية هذا الانفصال والاستفتاء ،حروب نحن العرب في غنى عنها لاسمح الله ،مثل مايجري في اليمن ،، فالدول الكبرى عندما تعارض هذا الاستفتاء تدرك المخاطر المتوقعة والتي سوف تؤثر على مصالحها في هذه المنطقة الحساسة من العالم حيث البترول والثروات الاخرى والحالة الجيوسياسية والجيوغرافية واسرائيل ايضا التي دعمت الاستفتاء ومن مصلحتها الاصطياد في الماء العكر وخلط الاوراق وتدمير ماتبقى من الوطن العربي وتغييب القضية الفلسطينية عن الساحة الدولية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :