facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاردنيون اولا ..


سميح المعايطة
26-09-2017 12:02 AM

حين يؤكد الملك اننا دوله تنفق حوالي 25‎%‎ من موازنتها ثمنا لازمات المنطقة وأهمها الازمة السورية التي حمّلت الاردن والأردنيين أعباء اقتصادية وسياسية وأمنية فهذا يعني اننا دولة في حالة إسراف اضطراري في تحمل هذه الاعباء في الوقت الذي تعاني فيه الدولة ازمة اقتصادية، والدولة هنا ليست الحكومة فقط بل الناس الذين يتحملون أثمانا لم تتوقف من رفع الدعم وثبات الرواتب وزيادة المديونية وآخرها شبح قانون الضريبة الجديد الذي يبعث الخوف لدى الناس من ان يشمل حتى أدنى الرواتب.

وفِي حديث الملك أمس خلال زيارته الى احدى التشكيلات العسكرية أشار بوضوح الى ان العالم مقصر معنا ، فالعالم الذي يشكرنا على استضافتنا للأشقاء السوريين لا يقدم للأردن ما يجب ان يقدم ،ولهذا كان في الأخبار أمس ان ما تم تقديمه من العالم من دعم للأردن لمواجهة اعباء اللجوء هذا العام لا يتجاوز 39‎%‎ فقط مما يجب ،وحين يقصر العالم فالأردنيون هم من يدفع ،والدولة تزداد مديونيتها وازمتنا الاقتصادية ونكون تحت وطأه وصفات صندوق النقد الدولي التي وان كانت غير ملزمه فإنها ملزمه بحكم وجود الازمه .
الملك أشار ايضا الى انه في ظل كل هذا فإن على الحكومة ان تجعل أولويتها في تقديم الخدمات للأردنيين ،وهذا الامر يجب ان يكون على رأس أجندة الحكومات ،فالأردني الذي يدفع فواتير تقصير العالم والازمات ليس مطالبا ان لا يجد ابنه مقعدا في الصف الدراسي او لا يجد دواء في المستشفى الحكومي ،فلا يجوز ان نجمع على الاردني كل الاعباء ،ومن حق الناس ان لا نطالبها بتحمل كل شيء حتى غرفه الصف لأبنائهم التي أصبحت وكأنها قاعات لمهرجانات خطابية وليست للتدريس.

تحملنا وأدى كل اردني واجبه لكن الامور طالت ،والعبء اصبح كبيرا ،وحتى المخاوف تزيد فقد سمعنا الرئيس الامريكي قبل ايام يدعو الى توطين كل اللاجئين في مكان إقامته الحالية اي علينا ان نذهب الى موجة توطين جديدة على ما تحملناه خلال الازمات السابقة .

الاردنيون اولا ..ليس شعارا نريده بل يجب ان يكون برنامجا للحكومات فهذا اقل الواجب تجاه المواطن الذي تحمل كثيرا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :