facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





للإنسان قيمة ..


احمد حسن الزعبي
27-09-2017 01:19 AM

برغم ان عيوننا تحمل نفس التكون ،حدقة وبؤبؤ وشبكية وقرنية وشعيرات ، الا أنها لا ترى سوى «الهوى» الذي يعنيها..

التاجر يراك زبوناً،البنك يراك عميلاً، سائق الحافلة يراك راكباً، الطبيب يراك حالة ، وشرطي المرور مخالفة ، وقرصون المقهى «بغشيشا»، والمدير يراك راتباً كبيراً وعبئاً ثقيلاً، الديكتاتور يراك متمرّدا، الحكومات تراك رقماً في التوظيف أو الضريبة..كل العيون تراك على منفعتك ومضرّتك لا أحد ينظر اليك على انك انسان وحسب..

في ألمانيا اضطرت السلطات هناك قبل أسابيع لإجلاء أكثر من ستين ألف شخص من فرانكفورت لتقوم بتفكيك قنبلة ضخمة من مخلفات الحرب العالمية الثانية ، كل من توقعت أن يؤذى أو يُزعج أو يُصاب أو يمسّه سوء في حال فشل تفكيك تلك القنبلة القديمة المتهالكة تم إبعاده عن المنطقة حفاظاً على سلامته..وبالفعل نجح خبراء المتفجرات بتفكيك القنبلة وإبطال مفعولها حسب المتحدث باسم الشرطة الألمانية وعاد السكان إلى أماكنهم..

إجلاء أكثر من 60 ألف شخص في فرانكفورت من أجل قنبلة ، وفي سوريا تلقى القنابل على أكثر من 60 ألفا بين امرأة وطفل وعجوز دون سابق إنذار أو تحذير أو ذنب يذكر..هنا تتضح المفارقة بين شرح الإنسان في مفهوم الدول المتقدّمة ومفهوم الإنسان في مفهومنا نحن..

مارتن لوثر كنغ خطب قبل أكثر من نصف قرن خطابه الشهير «عندي حلم» مطالباً إلغاء التمييز ضد السود في أمريكا..الحلم هناك دار في فلك الوعي ، فتحرك أنصاره وطالبوا بحقوقهم، وذابت الفوارق تقريباً ونجحوا في انتخاب أول أمريكي من أصول افريقية «أوباما» قبل سنوات قليلة..لقد تحقق الحلم..

ونحن أيضاً «عندنا حلم»..حلمنا العربي أن يعيش الإنسان بسلام ، يشعر بقيمته العظمى ، كصانع الانجاز وهيكل الدولة ، حلمنا العربي ان نعيش بأوطان تحبنا وتحترمنا ، لا تخيّرنا بين الموت والتهجير..عندنا حلم ،وعندنا «300 مليون مارتن لوثر كنغ»..لكن ليس لدينا خطاب واحد وموحد!!



الراي




  • 1 عدنان الوقفي 27-09-2017 | 02:31 AM

    الأخ أحمد الزعبي المحترم
    مع التحيه
    كلامك يوزن بالذهب،خاصة ما اشرت اليه مقارنة بتصرف السلطات في فرانكفورت،مقارنة بما يجري في بعض البلدان.
    وفقك الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :