facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كردستان: لماذا اسرائيل؟ ولماذا الان؟


اسامة احمد الازايدة
27-09-2017 12:12 PM

لا يختلف اثنان على مصلحة (اسرائيل) في صناعة مقاطعة لها تحت اسم( اقليم كردستان )لتزرع شوكةً رسمية لها في خاصرة العراق و سوريا و تركيا و ايران ،وتلك لعبتها الصغيرة بكونها اخر (عرق ) استعماري في العصر الحديث ولا زالت تنمّي نفوذها في جميع القارات ، و لا داعي ان نثبت مصلحتها بكردستان لا بواسطة فكرة وجود مئتي الف كردي يهودي في دولة الكيان، و لا بواسطة فكرة (تحالف الأقليات ) فاليهود اصحاب النفوذ يؤمنون بان اليهود الحقيقيين هم ( العرق اليهودي )و ليس من يعتنق الدين اليهودي و بالتالي لم يهتموا يوما بالمتهودين العرب أو الافارقة أو الكرد،، فالامر هناك يتعلق باستعمار آخر بلغ أوجهُ الاقتصادي منذ عام ٢٠٠٤ حيث تملك اليهود نصف كردستان و جعلوا منها تل ابيب اخرى ثم هو يبلغ أوجهُ السياسي و الجغرافي الان ،ولَم تكن هذه العلاقة جديدة بل هي اقدم من (اسرائيل الدولة )حيث يؤكد المؤرخون ان تاريخ العلاقة الكردية اليهودية بدأت من خلال الوكالة اليهودية منذ ايّام الحكم العثماني(مرحلة الرجل المريض)و تحديدا مع عائلة البرزاني و دعمها الدائم لها رغم سقوطها اكثر من مرة منذ ستينيات القرن الماضي ، ويطول الحديث عن هذه العلاقة الا ان ذلك ليس صلب موضوعنا؛ إنما السؤال هو : ما مصلحة الأكراد الحقيقية باستفتاء (بأعلام إسرائيلية) بإنشاء دولة -الان -ذات حدود برية فقط اذا صحّت فرضية (عدم موافقة ايران و تركيا)؟
فهل يعقل ان السياسة الكردية (المصقولة إسرائيلياً ) ترغب بإنشاء دولة محاصَرة منذ اليوم الاول !!!؟؟ الا اذا كان لديها حلول (برية) أو نوافذ خلفية..
الأكراد لهم مصلحة دائمة مع الكيان الصهيوني و هل لهم أفضل من تطبيق تجربة هذا الكيان ( العرقي ) الذي غُرس خنجرا في قلب العرب لكي يسعى الى استنساخ كيان عرقي آخر في خاصرة العرب...
و هل يمكن لتركيا أو ايران أو كليهما ان يخسرا مصالحهما الاقتصادية في اقليم كردستان مع العلم ان معظم الصادرات للإقليم هي صادرات تركية و إيرانية ؟؟
و لماذا نستبعد فرضية ان تركيا قد تفضل التعامل مع الأكراد (كدولة) من ان تتعامل معهم كمتمردين، مثلما فضلت (اسرائيل) التعامل مع المقاومة الفلسطينية (كدولة) بدلا من التعامل معهم كمقاومة؟؟؟
اما ايران : والتي هي اقل دول الجوار الكردي انزعاجا فقد يكون هذا الامر ضماناً لها بتفكك عربي آخر ؛الا يمكن ان نفكر انها قد تكون بحاجة الى نافذة حدودية إسرائيلية تشبه -الى حدٍ ما - تلك النافذة التي وجدتها السعودية في تيران و صنافير.
المؤامرة معقدة و لا تنحصر احتمالاتها بتصريحات تركية أو إيرانية برفض الدولة الكردية أو رفض النفوذ الاسرائيلي ، فمصالحهما السياسية الخاصة هي التي ستُوجّه قراراتهما دون أي قلق بالشأن العربي ، و بالتالي فان المتضرر الوحيد هو ما تبقى من الكيان العربي الاسلامي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :