facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكومة الفلسطينية تزور غزة


30-09-2017 11:14 AM

عمون- يصل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله الاثنين الى قطاع غزة لبحث المصالحة الفلسطينية مع حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على القطاع، في خطوة تجسد اول تقارب فعلي بين حركتي فتح وحماس بعد اكثر من عشر سنوات من الخصام.

ويرافق الحمد الله وزراء حكومة التوافق الوطني مع عشرات المسؤولين في اول زيارة على هذا المستوى منذ عام 2015.

ويأتي ذلك بعدما أعلنت حركة حماس موافقتها في 17 أيلول/سبتمبر على حل 'اللجنة الادارية' التي كانت تقوم مقام الحكومة في قطاع غزة، داعية حكومة الحمد الله الى القدوم وتسلم مهامها في غزة. كما دعت الى إجراء انتخابات.

وستعقد الحكومة الفلسطينية اجتماعها الاسبوعي الثلاثاء في غزة.

وفشلت جهود وساطة عديدة، خصوصا الجهود العربية، في تحقيق المصالحة وانهاء الانقسام الفلسطيني. ولكن جهودا مصرية أثمرت أخيرا قبولا من الحركتين بمحاولة إنجاح المصالحة هذه المرة.

وتبقى قضايا عدة شائكة يتعين بحثها بين الطرفين، بينها استعداد حماس لمشاركة السلطة في القطاع، وتسليم امن القطاع الى السلطة الفلسطينية.

وتواجه حماس التي تعتبرها اسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي 'منظمة ارهابية' ، أزمة انسانية عميقة في القطاع بسبب الحصار الاسرائيلي المشدد المفروض عليه منذ عقد وأزمة الكهرباء والمياه ومعدلات البطالة الاعلى في العالم.

وسيطرت حماس على قطاع غزة منتصف العام 2007 بعد ان طردت عناصر فتح الموالين للرئيس الفلسطيني محمود عباس إثر اشتباكات دامية. وتفرض اسرائيل منذ عشر سنوات حصارا جويا وبريا وبحريا على القطاع الذي يبلغ عدد سكانه نحو مليوني شخص.

وشهد قطاع غزة المحاصر ثلاث حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014 بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية. ويعتمد أكثر من ثلثي سكان القطاع الفقير على المساعدات الانسانية.

- تفاؤل وامل -

واكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى ابو مرزوق الخميس في تصريحات صحافية ان 'الامل في نجاح الجهود الحالية لإنجاز المصالحة كبير، شريطة أن تتعامل الحكومة الفلسطينية بمسؤولية وطنية وتقدم أولوية الوحدة'.

ولكنه حذر بأن تسلح الجناح العسكري لحركة حماس امر غير قابل للنقاش. وقال 'هذا الملف غير مطروح للنقاش، لا سابقا، ولا مستقبلا'.

وقال مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الاحمد بدوره لوكالة فرانس برس 'لدينا تفاؤل كبير وأكثر من أي فرصة سابقة بإنهاء ملف الانقسام الفلسطيني في قطاع غزة'.

وأضاف ان الحكومة الفلسطينية 'تقوم بواجباتها وفق القانون الاساسي الذي يخولها ادارة كل شيء في غزة بما في ذلك الامن دون تدخل من اي فصيل الا وفق القانون'.

وتابع 'نحن نتكلم عن سلطة واحدة وليس تعدد سلطات'، مؤكدا ان الحكومة 'يجب ان تكون مسؤولة عن كل شيء من توفير الخبز حتى الامن'.

وحصلت القطيعة بعد ان فازت حماس في انتخابات 2006 التشريعية، ورفض المجتمع الدولي قبول حكومة حماس وطالب الحركة اولا بنبذ العنف والاعتراف باسرائيل واحترام الاتفاقات بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

ووقعت حركتا فتح وحماس اتفاق مصالحة وطنية في نيسان/ابريل 2014، تلاه تشكيل حكومة وفاق وطني. الا ان الحركتين أخفقتا في تسوية خلافاتهما، ولم تنضم حماس عمليا الى الحكومة.

واتخذت السلطة الفلسطينية سلسلة قرارات خلال الاشهر الاخيرة للضغط على حركة حماس، بينها وقف التحويلات المالية الى القطاع، وخفض رواتب موظفي السلطة هناك، والتوقف عن دفع فاتورة الكهرباء التي تزود بها اسرائيل القطاع، بالاضافة الى تحديد عدد التصاريح الطبية التي تسمح لسكان غزة بتلقي العلاج خارج القطاع المحاصر.

- فرصة أخيرة -

وتنتظر حماس من الرئيس الفلسطيني ان يقوم بالغاء الاجراءات العقابية.

واكد الاحمد ان 'هذه الاجراءات تلغى فورا دون اعلان، مجرد تسلم الحكومة الفلسطينية مهامها في غزة'.

وقال إن مصر 'أبلغت الجميع ان المعابر ستعود للعمل بشكل اعتيادي بمجرد تسلم السلطة الفلسطينية المعابر وادارتها'.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح، المنفذ الوحيد لسكان القطاع على الخارج، وتفتحه استثنائيا للحالات الانسانية في فترات متباعدة.

ومن القضايا الشائكة المعلقة ايضا مصير عشرات آلاف الموظفين الذين وظفتهم حماس في غزة في عام 2007.

ورأى الوزير السابق غسان الخطيب، نائب رئيس جامعة بيرزيت قرب رام الله، ان حماس تتصرف بطريقة 'تكتيكية' بسبب تراجع شعبيتها في القطاع، مشيرا الى انها 'تحاول إلقاء مسؤولية الملفات الصعبة على عاتق السلطة الفلسطينية' مع إبقاء سيطرتها على الامن في غزة.

ويقول المحلل السياسي جهاد حرب 'هذه المرة، من الواضح ان مصر تقوم بدور جدي وفعلي وليس فقط برعاية المصالحة بل بتنفيذها'.

وسترسل مصر وفدا الى قطاع غزة الاثنين لمراقبة آليات تسلم الحكومة مهامها.

ويقول حرب 'حتى الان، لم نشهد فيتو اميركيا او اسرائيليا على المصالحة كما كان سابقا، ومن الواضح ان هناك ارادة دولية سواء في الاتحاد الاوروبي او الامم المتحدة لانجاز المصالحة لانها تعتبر هذه المرة الفرصة الاخيرة'.

وحذر المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف الاسبوع الماضي من انه 'لا يمكننا ان نفوت هذه الفرصة الاخيرة لتحقيق الوحدة'. ( اف ب)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :