facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فيروز التي ببالي


احمد حسن الزعبي
01-10-2017 12:18 AM

وانا أيضا لم يعجبني ألبوم فيروز الجديد، فيروز كانت توقظ الورد المجفف بين صفحات الكتب، تنثر الحنين على شرفات الشبابيك القديمة، نسافر على متن صوتها من غير حقيبة، يأخذنا اللوز إلى زهره الغافي تحت جفون الورق الأخضر، يسرّح الأرز ورقه على كتف الريح ويتركنا هناك..

فيروز كانت فصلا خامساً في السنة، إذا ما سمعت لحن صوتها تلسعك قشعريرة الخريف ويبلل رموشك مطر تشرين الأول، يفوح من الأرض عطرها الذي يصافح الزخّة الأولى، والجملة الأولى في صفحات العبير..

فيروز هي قاموس العاشقين الذين عجزوا ان يبوحوا بعشقهم، فواروا زفرات شوقهم تحن مناديل الخجل الأول، هي التي تقرأ خربشات الرسائل، تحلل الحروف الشائكة تحت «تشاطبيب» الحبر فوق الصفحات المعطّرة، تهيء مقعداً عندما تبخل الأرض عن مكان للقاء.. وتغلي قهوة على المفرق عندما يكتظّ العطش فوق شفاه البوح..

فيروز كانت شالاً مطرزاً بياسمين الذكريات والحب الذي لن يعود..

فيروز التي «ببالي» تلك خبأتها في «أشرطتي» الملوّنة، تلك التي كانت تطرب رمانة شبّاكي الغربي.. تقرع أجراس الرمان في الخريف، تلك التي تفلق حفيف الشجر على السياج كما يفلق الفلاح رغيف خبزه الصباحي..

فيروز كانت تذكرة الغيم التي تحلّق في قلوبنا من غير مطارات ولا مواعيد اقلاع.. لم تجامل زعيماً يوماً ولم تُعر حنجرتها لطائفة، كيف ترضى أن تجامل في صوتها أو يطيعها مخمل اللحن لتغني ما لا يشبهها؟؟..

فيروز لنا نحن، اللاهثون وراء النقاء، العشاق المعتّقون، لطلاب الجامعات الذين يخوضون اولى تجارب العاطفة، لرواد المقاهي المتعبين الذين جاءوا ليستريحوا على خشب الوقت بعد أن أتعبهم الوقوف على أبواب الرزق، فيروز للتاريخ ليست «لريما» ولا «لزياد»..

فيروز تشبه ذلك الندى الذي يترقرق على شفة الزهرة الرضيعة.. هي «طلعُ» الرحبانيين «منصور وعاصي» وليس سواهما..

هي تشبه استراحة الأيام بين فصلين طويلين.. تشبه أيلول الذي علقتنا به، وتشبه نيسان الذي يدق باب الصيف.. فيروز تشبه طلّة الشمس بين منخفضين جويين، دافئة وخجولة وعميقة الظهور.. فلا تجعلوا منها شمساً عادية كتلك التي تمر بقسوة في آب.. فيروز لنا، ملكنا جميعاً.. لأنها الساعة الباكرة، ومنبّه الشوق، لأنها مزيج الصيف والشتاء ومزاج الخريف وطبعُ الربيع.... حيث تغنّي توقف السنة دورانها و نقول: هذا فصل فيروز..

فيروز التي ببالي.. لا تغيب ولا تتغير، لا تكبُر ولا تخبو.. فيروز سيمفونية الصباح وابتهالات الكنار المعتكف في محراب الصنوبر..

سيدتي لا تظنين أني أكتب اليك مقال عتبٍ.. بل هو مقال شوق وتعب.. كيف لا وانت من علمنا أبجدية الحب وأنت النشيد الوطني للعاشقين..

هذا المقال سيدتي، مكتوب بأجنحة كل العصافير التي تشتاق ان ترفرف على سماء صوتك.. فسامحينا ان بالغنا بالاشتياق.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :