facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في الذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين


محمد عبدالكريم الزيود
06-10-2017 05:53 PM

السلام عليك أبا سرحان ، فهذا صباح تشريني يتسرب البرد إلى الضلوع ويهز شجر الزيتون ، ويحمل معه الشوق إلى القرى المنسية ، ويستفز الذاكرة على الوطن والعسكر والدم والبارود ، ونفتح معك دفتر البطولات التي كنت يومها تصنعها وأنت تقود دبابات اللواء المدرع الأربعين (لواء الله) ، وتعبر به دروب الشمال ومروج حوران ، وتقرأ مع عسكرك ' والضحى والليل إذا سجى ، ما ودعك ربك وما قلى ' .

تمر بنا ذكرى حرب تشرين ، يذكروك الآن بخجل ، وقد حذفوا بطولات جيشنا من المناهج

، ولو استطاعوا لاستبدلوا بنادقنا بالعصي ، وجعلوا الرصاص لصيد الحباري ، لكننا يأبن بلدي وابن دمي نحن من يذكرك ونطرز اسمك على الشجر والغيم وعلى قلوب العسكر ، فأنت من جيل زرعوا الدفلى بقلوب العدو ، وكان يقف شعر رؤوسهم كلما مروا باسمك يا 'ثعلب الدروع ' ، فقد أدرت المعركة من ظهر دبابتك ، وكتائبك تقاتل في 'نوى ' و 'تل الحارة ' و' تل مسحرة ' و ' الشيخ مسكين' ، وكنت بينهم في لحظات الاشتباك ، وعندما تلاحم الفولاذ والرصاص واللحم والدم كنت توجهم نحو المزيد من القتال .
ما زال الناس يذكرون الملك الحسين وهو يودع قواتك وهم يعبرون الحدود الشمالية من نقطة درعا السورية ، والصبايا يصهلن بالزغاريد والتروايد :'
قطعت أنا حدود سورية
وأنا على الولف دوارة
يا حارس الشيك وافتح لي
ومن الكرك جيت زوارة' ..
ويذكرونك مع الحسين أيضا وهو يجلس على تراب أرض الجولان في ظل دبابة ، وحوله رجاله : الشريف زيد بن شاكر وعطاالله غاصب وأنت معهم ، ويكتب رسالة من الجبهة إلى الرئيس حافظ الأسد .

لا نبكي على الزمان الجميل ، ولكن نبكي وطن كان لنا يوما ، كنا نشد ظهرنا برجاله ، ونسند ضلوعنا على ضلوعهم ، يشبهون هذا التراب سمرة وطهرا ، صنعوا لنا بطولات وتاريخ ما زلنا نتغنى بها ، فسلم على عسكرك وعلى الشهداء ، وسلم لنا على الشهيد النقيب فريد الشيشاني أتذكره حين فرغت ذخيرته ، خرج من برج دبابته ، وهجم على العدو بسلاحه الأبيض ولقى الله شهيدا مبتسما ...

فالسلام عليك أبا سرحان ، والسلام على الزمان الجميل ، والسلام على العسكر وعلى القادة والألوية التي ما انتكست راياتها يوما ، والسلام على الوطن الذي كنا وما زلنا نحبه .




  • 1 صايل القيسـي - مادبـا 07-10-2017 | 04:11 AM

    رحم الله اللواء خالد هجهوج المجالي "ثعلب الدروع" كما لقبه سيدنا الحسين رحمه الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :