facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





احذروا الكنافة ..


محمد الداودية
09-10-2017 02:53 AM

صديقي وزير الصحة الأسبق الدكتور علي الحياصات الذي أثق بسداد رأيه ودقة حكمه حذرني قائلا: لو انني أجد كلمة أقوى من كلمة «سم» لأطلقتها على الكنافة التي نأكلها، لاحتوائها على مواد وزيوت مهدرجة واجبان تالفة. وقال لي أصدقاء عديدون لهم صلة بصناعة الألبان والأجبان، ان بيّاعي الكنافة يتسقّطون الجبنة البيضاء «الخربانة» التالفة المضروبة، ويوصّون عليها ويشترونها لرخص ثمنها ولأنها «بتمط»!!
وذكر لي أحد الأصدقاء المختصين، ان الفلفل المطحون الأسود «مش فلفل» وهو لا يحتوي على أكثر من 20% من الفلفل الأسود. وان الزعتر المعروض في الأسواق، ثلاثة ارباعه «عيدان» واعشاب مجففة. وان معظم البهارات التي في الأسواق هي عبارة عن كل شيء، الا البهارات المعلن عنها.
وقال لي صديق مختص ان معظم إطارات السيارات في الأسواق عبارة عن إطارات «مضروبة» وان حديد البناء فيه غش في الصنع. وان اشتريت 5 أطنان من الحديد، فقد تصلك ناقصة 500 كغم وروح «وزّن» ان تمكنت. وانا نفسي «ضبطت» سائق التنك بائع سولار التدفئة بعد ان أبلغني انه ضخ في خزان السولار في منزلي 1000 لتر ولما كشفت على الخزان اشتبهت في الكمية فرفضت دفع الفاتورة واتصلت بالمواصفات والمقاييس وزودتهم باسم السائق ورقم هاتفه ورقم تنكه، فحضروا الى منزلي وفحصوا الخزان ليجدوا ان الموزّع لص محتال قد سرقني بنحو 200 لتر أي نحو 20% وفي المساء احتل أطفال الموزع وأمه وزوجته منزلي مولولين طالبين ان اسامحه !!
وكنت اشتري لحمة المنزل من لحّام حَبّاب ثقة، الى ان اكتشفت ان سيارته الفخمة تساوي نحو 60 الف دينار. وان فيلته تساوي مليون دينار. فقلت لنفسي هذه هي الممتلكات التي رأيتها، فماذا عن الأملاك والارصدة التي لم أرها؟ قدّرت انه غشّاش. وانني اساهم في استمرار احتياله، فتوقفت عن الشراء منه!
واخذني صديق صاحب مكتب عقاري في جولة على عدد من الاحياء السكنية الفخمة. وكلما مررنا من امام قصر كان يسألني: هل تعرف قصر من هذا؟ فاقول لا. فيقول هذا القصر لفلان صاحب محلات الحلويات. وذاك القصر لعلان (مش يوسف العلان) صاحب محلات الحمص والفول والفلافل. وتلك الفلل الثلاث التي تحتل ربوة المنطقة هي لموزع البن والهيل. وذلك القصر المنيف لصاحب مطعم مشهور وتلك البناية لصاحب محلات «جاتو» معروفة.
كلنا نعرف ان الله أحلّ البيع والتجارة والربح، لكن رب العرش العظيم حرّم الغش والغبن والتدليس والتزوير والربح الفاحش «الداعش».
ونعرف ان جهات الرقابة الوطنية تبذل جهودا جبارة لضبط المستوردات ومراقبة نظافة المحلات وصلاحية المواد الغذائية. لكنها لن تستطيع ان تجعل على رأس كل «سرسري وبشت» رقيبا. كما انها ان خالفت مطعما اليوم، فان العودة اليه للاطمئنان على التزامه بالنظافة قد تستغرق سنة، لأن كوادر الرقابة ليست كافية لمراقبة «الحيتان» ومحاسبة «الزعران».
يذهب المواطن الحريص على صحته الى المطعم ويطلب مياها «قنينة مختومة من المياه المعدنية، طالبا من النادل: «افتحها قدامي». وهو يجهل ان غطاءها يمكن تزويره. كما يتم تزوير سدادة أسطوانات الغاز! عدا عن ذلك فان صاحبنا الذي لا يشرب الا ماءً صحيا، يطلب كوكا او بيبسي ويشربها ممزوجة بقطع الثلج التي ماؤها من خزان ماء المطعم غير النقي وغير الصحي وغير المختوم.
وأعيد و أزيد فأقول إن العدد القليل جدا من مراقبي الغذاء والدواء والمواصفات والمقاييس لن يتمكن من حمايتنا إلا إذا تعاونّا معهم ودققنا في الأغذية التي نتناولها وأوصلنا شكاوانا لهم لدى اكتشاف ما يستدعي التبليغ عنه. وعلى سبيل المثال فان عدد مصانع الألبان والحليب المرخصة هو 78 مصنعا لكن المصانع العاملة غير الشرعية تزيد على 1800 مصنع، تضع علامات تجارية مقلدة أو تبيع الاجبان واللبنة «فرط» !! وحدث ولا حرج عن المخللات التي لا يزداد طرح الأطنان الفاسدة منها إلا في شهر رمضان !!
نتمنى أن يظل د. حيدر الزبن مدير المواصفات والمقاييس ود. هايل عبيدات مدير الغذاء والدواء، في برجي الحماية والمراقبة والانذار حتى التقاعد. وبأمانة فإن كلا منهما يستحق منصب ولقب ورتبة وراتب وزير.
الدستور.




  • 1 ابو الحروف 09-10-2017 | 04:18 AM

    و في واحد اشترى سيارة وقسطها على دخل الشركة اللي يشتغل فيها.

  • 2 راسم 09-10-2017 | 07:17 AM

    لقد اسمعت لو ناديت حيّا ءءءءءءءء

  • 3 نشا وقطر 09-10-2017 | 07:19 AM

    ليس هناك كنافة - هناك نشا وقطر والقليل من العجين المصبوغ لأن الوزن مرتبط بالقطر والنشا وكذلك الحال مع ما يسمى الوربات

  • 4 أبو نعيم 09-10-2017 | 08:42 AM

    ارى ان الحل هو العقوبات الرادعه...مع حق التعويض..اي مجلس النواب من هذه الأمور...لايعقل مطعم دخله اليومي لا يقل عن خمسه الاف دينار صافي. ان يدفع مخالفه صحه ٢٠ دينار ..

  • 5 في الصميم 09-10-2017 | 10:52 AM

    أحسنت استاذ محمد داودية. مقال قيم جدا يستحق التعميم على جميع سكان الاردن وعلى جميع الوزرات والدوائر والجامعات واصحاب المصالح بهدف التوعية وفضح الطابق كله

  • 6 هشام 09-10-2017 | 02:45 PM

    يا دكتور ...يعني الان مكتشفين هالشئ ..ما هو من زمان ..بس بنقول حسبي الله ونعم الوكيل ...

  • 7 محمد 09-10-2017 | 03:15 PM

    الاملاك التي تحدثت عنها تم الحصول عليها بطريقة النصب اي سرقه مشروعه من اصحابها بمحظ ارادتهم لا حسيب ولا رقيب ولاكشف تقدير ذاتي ولاعقوبة تهرب ظريبي ويعتبر من الطبقه الفقيره ويحتج في حال المساس في اعفائه

  • 8 ابو علاء 09-10-2017 | 03:27 PM

    طيب اي الرقابة على المحلات بس مش كل محلات بالكنافه بهذا المستوى

  • 9 يحيى عبيدات 09-10-2017 | 06:16 PM

    شكرا معالي الوزير محمد داوديه
    ابن الوطن المحترم... كل الاحترام والتقدير الك
    مقال رائع جدا...
    أقول حسبي الله ونعم الوكيل بكل غشاش و محتال...

  • 10 يحيى عبيدات 09-10-2017 | 06:19 PM

    شكرا معالي الوزير محمد داوديه
    أحسنت... مقال رائع و جميل جدا
    حسبي الله ونعم الوكيل بكل من لا يخاف الله

    تحياتي و احترامي الك معالي الوزير...

  • 11 نبيل مصاروه بيروت 09-10-2017 | 08:22 PM

    يجب نشر اسم المصنع والمحل والمطعم في الصحف والقنوات الفضاءيه والإذاعة حتى تمتنع الناس عن الشراء منهم وهذا اكبر عقاب

  • 12 احمد 09-10-2017 | 08:50 PM

    على هالسوالف كل اشي بسمم ..طول عمرنا نوكل كنافه لا بسمم ولا اشي .. برايي كلام مبالغ فيه

  • 13 فايز الصاحب 09-10-2017 | 09:31 PM

    والله ارجوا واتمنى ان يكون كل مسؤول عندنا في همة ونزاهة وثقافة الدكتور حيدر الزبن ربنا يحيه هالنشمي

  • 14 ياسين 10-10-2017 | 10:36 AM

    السلام عليكم ورحمة الله
    يا ريت يتم عمل توعية من خلال ابنائنا في الجامعات والمدارس واماكن تجمعهاتهم

  • 15 صبحي اشقيرات 11-10-2017 | 07:11 AM

    التشهير التشهير التشهير اقوى من الرقابه وهو الحل الامثل ولنجرب ذلك ولو لمدة عام واد فسوف يرتدع ويرتعد كل فاسد وغشاش

  • 16 ali 11-10-2017 | 07:43 AM

    اسال أصحاب مزارع الدجاج في المفرق من يشتري منهم الدجاج المريض ومن هو على وشك الموت والدجاج النافق بابخس الاثمان: نعم هم محلات بيع الشاورما.جبنة الكنافة اذا كانت جبنة حقيقية تبقى بيضاء اللون اذا باتت او وضعت بالثلاجة، اما اذا تغير لونها وأصبحت مثل السليكون شفافة مطاطة فهي النشا ومشتقاته ومواد الغش التي لم تخطر ببال بشر

  • 17 اردني 11-10-2017 | 04:24 PM

    ما دامت العقبوبه للتاجر عبارة عن غرامه فلا مشكله لدى التاجر .المطلوب ردع نهائي وحبس واغلااق محل ليكون عبرة لمن اعتبر

  • 18 إبراهيم الحياري 11-10-2017 | 07:29 PM

    أقول كلمة لا حول ولا قوة إلا بالله الغذاء والدواء شركاء في هذه الجريمة

  • 19 علي ملحم ابا شرف 11-10-2017 | 09:32 PM

    ادعوا كل الشعب والامه والوطن الى مقاطعه الحلويات بجميع اصنافها اذا كان هنالك من علاج لهؤلاء الحيتان

  • 20 على مرضى السكري الحذر 12-10-2017 | 11:54 AM

    على مرضى السكري الحذر من ما يسمى كنافة - فهم يتناولون القطر والنشا مما يرفع السكر في الدم وهذا يضر بكافة أعضاءهم لان مرض السكري يوثر على كافة أجهزة الجسم خاصة شعيرات الكلى والشبكية وكافة الشرايين والأوردة وعلى أنشطة أخرى يعرفها المرضى!!

  • 21 قطر ونشا 12-10-2017 | 11:56 AM

    قطر ونشا من حليب مجفف خاص بالحيوانات

  • 22 احمد 14-10-2017 | 06:39 AM

    احد مطاعم ال5* نجوم عندما بدا العمل في التسعينات اقترض مبلغ 40 الف دينار
    الان رصيدة في البنك اكثر من 17 مليون عدا عن قيمة ارض المطعم والبناء الذي علية
    وكان عندما تحسن الوضع غير موقع المطعم واشترى الارض من الدخل
    انا عملت مديرا للمطعم كان لا يدفع الضريب بشكل صحيح وكانت معظم الفواتير لا تدخل على السستم والغريب ان هنالك الكثير كمن المسوْولين كان يطلبوا ان يعمل لهم فواتير خارج السستم -غير رسمية حتى لا يدفعوا عليها ضريبة المبيعات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :