facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بيّض الله وجهك يا ابا علي


النائب الاسبق م.سليم البطاينة
21-10-2017 04:54 PM

معرفتي بمرزوق الغانم (ابو علي) كانت عام ٢.١٣ حيث التقيته بمنزله بالكويت في شهر رمضان المبارك وكنت بمعيّة صديقي النائب حمد سيف الهرشاني ... وباركت له نجاحه بالانتخابات التي اجريت، وقلت له اننا بالأردن يهمنا ان يكون هو رئيس المجلس القادم لاعتبارات عديدة يعرفها البعض، وعبر ابو علي لي عن حبه للأردن وشعبه وجلالة الملك وتمنى ان يلتقي بالملك بأقرب فرصة ، وفعلا وبعد شهرين حضر ومعه مجموعة من النواب الكويتيين لزيارة الأردن كما وعدني بمنزله بان تكون الأردن اولى محطاته الخارجية.

لحظة تاريخية لمرزوق الغانم بمداخلة لم تتجاوز ٤٥ ثانية ،،،، مثل فيها ضمير الأمة في نظرتها الى اسرائيل ، هاجم بها وبلهجة غاضبة وفد اسرائيل بمؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي والذي عقد بمدينة سان بطرس بيرغ في روسيا ، وصف بها الدولة العبرية بقتلة الأطفال وارهاب الدولة!! وممارساتهم همجية لا ترتقي لمستوى الدول ؟؟؟ مخزون وطني وموقف مشرف لم يستطع خلاله ابو علي تحمل وقاحة وغطرسة مندوب اسرائيل ، ليذكرنا ان هنالك شرفاء لا يمكن ان ينسوا قضية الأمة العادلة ، معتبراً انها اقل ما يمكن فعله امام الغطرسة الإسرائيلية!! وللحق كانت كلماته كلمات حق بوجه محتل جائر .

وفي مساء نفس الْيَوْمَ ذهبت وكالعادة الى جناح ابي علي وإذا به منهك ودرجة حرارته عالية جدا ، مما استوجب احضار أطباء له على عجل ، وعلى ما يبدو كانت إنفلونزا حادة، وأمضى تلك الليلة على الأكسجين والمضادات الحيوية، وفِي الْيَوْمَ الثاني كان ابو علي باحسن حال، وفعلاً تحركنا باتجاه قصر الحسينية لمقابلة سيدنا، وكان جلالة الملك باستقبال الضيف والوفد المرافق له، وبعد السلام وإطراف الحديث من جلالة الملك بالسؤال عن سمو الامير وشعب الكويت، فاجئنا معالي ابو علي بقوله لجلالة الملك أني اريد ان اشتكي على دولة عبد الرؤوف الروابده لك، وبشهادة اخي سليم البطاينه فقد أصابني بالعين أمس عند لقائنا به بمجلس الأعيان، واطمأن سيدنا عن صحته الان، وقال له ان ابا عصام صاحب بديهة حاضرة دوماً ونكتته طيبة يحبها الجميع ، ولا تفارقه حتى في المواقف السياسية أحياناً .

قام معالي ابو هايل ( المهندس سعد هايل السرور ) رئيس المجلس بذلك الوقت بترتيب كل شيء، وكلفني بان أكون مرافقا لمعالي مرزوق الغانم طيلة فترة إقامته ، حيث تم حجز غرفة لي بجانب معالي مرزوق الغانم، والحادثة الطريفة انه وأثناء زيارتنا لمجلس الأعيان وعند السلام على دولة عبد الرؤوف الروابدة النائب الاول لرئيس المجلس دولة طاهر المصري، فقال دولة ابي عصام ممازحاً معالي مرزوق الغانم ( ما شاء الله والله انك مرزوق وغانم)، وبعد مغادرتنا مجلس الأعيان باتجاه الفندق، تحدثنا طويلا عن دولة ابو عصام ووصفه الضيف بانه احد المرجعيات التي لا يمكن تجاوزها في المشهد السياسي الاردني.

انه مرزوق الغانم الذي دخل عالم السياسة وعمره ٣٨ عاماً ، حيث انتقل من عالم التجارة الى لاعب محترف بالسياسة، وادار عدة أزمات سياسية بين النواب والحكومة وكان اخرها ( الوثيقة الاقتصادية ) ورفضها لأنها تضمنت تفويضاً للحكومة بزيادة الأسعار وخفض الدعم عن بعض السلع والخدمات!!! واستغل ابو علي مهارته في تسوية بعض الأمور كرجل اعمال ناجح، وكان شعاره بالانتخابات (الحقيقة بلا قيود).

وهو ذو نبرة هادئة وابتسامة معروفة دأب على ان يواجه بها الانتقادات والاتهامات التي توجه له بين الحين والآخر!! انها صورة عفوية لشخص يملك حساً كبيراً في حقوق الانسان، وكلماته خرجت من وجدانه لنصرة حقوق زملائه النواب الفلسطينيين المسجونين بسجون الاحتلال دون وجه حق!! موقف مشرف محل تقدير جميع الأردنيين وأكبر انجاز سياسي، فبقدر القوة والبأس التي تحلى بها مرزوق، بقدر ما نشعر به من فخر واعتزاز به.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :