facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كيف مات عمران ..


25-10-2017 01:36 PM

عمون – محمد الخوالدة -ارتقى الشاب الثلاثيني المهذب المعلم عمران البنوي ليلاقي وجه ربه ضحية تقيد صانع القرار في وزارة التربية والتعليم بحرفية القانون الذي يرى كثيرون ان تجاوزه ممكن لكن هذا التجاوز كما يعتقدون لا يكون الا لمن اسعفه الحظ بـ 'واسطة ثقيلة' ، واسطة يجلعون صانع القرار يرضخ لها تحت بند اسباب انسانية ، وان كان ذلك ابعد ما يكون عن ابسط معاني الانسانية .

امضى عمران رحمه الله والمصاب اصلا باعتلال في عضلة القلب ويحتاج للراحة تسع سنوات من عمره الوظيفي في مدارس اغوار الكرك ، فيما يقيم رحمه الله في احدى بلدات محافظة الكرك , أي ان عليه ان يقطع يوميا ما يزيد على 130 كيلومترا ذهابا وايابا من والى مركز عمله مع كل ما يعنيه هذا من مشقة السفر وسط اجواء الاغوار الحارقة والتي لا يقوى على تحملها صيفا حتى الاصحاء .

لسنوات ظل عمران والمرض يتجاسر رويدا رويد على جسده المنهك يطلب النقل الى مدرسة قريبة من حيث يسكن واسرته لحاجته لرعاية صحية مباشرة عارضا تقارير طبية واثقة ان حالته المرضية تستدعي تجنب الاجهاد والارهاق ومشقة الارتحال اليومي لمسافات طويلة ، لكن الجواب من صانع القرار بقي ذاته 'رفض النقل' .

تظلم عمران كثيرا واشتكى ، لا مكان هنا للأسباب الانسانية لمن هم بمثل حاله لا واسطة ثقيلة تقلب الصحيح خطأ والخطأ صحيحا كما يحصل مع غيرهم ،' القانون لا يسمح'، 'لا شواغر' ، ردود جامدة ظل صانع القرار في وزارة التربية والتعليم وقد غادرته الرحمة يطلقها لسنوات ، احس عمران رحمه الله بالظلم والقهر، تضاعفت عذاباته ، تفاقم مرضه فارتقى قبل ايام الى حيث عدالة السماء التي ستقتص له ممن كانوا سببا مباشرا في عذاباته وموته ، تقبله الله في عليين حيث يوجد الانقياء الاخيار ممن سبقوه وممن سيلحقون به عاجلا ام اجلا.




  • 1 لما لم يحل للجنة طبية؟ 25-10-2017 | 01:40 PM

    لما لم يحل للجنة طبية؟

  • 2 اروى 25-10-2017 | 01:53 PM

    الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

  • 3 أيمن 25-10-2017 | 11:28 PM

    لا حول ولا قوى إلا بالله. رحمه الله

  • 4 عباس عباس 26-10-2017 | 08:33 AM

    رحمة الله عليه . لقد انتقل من ظلم الدنيا والمسؤولين الى عدل السماء . لو كان ابن شاعر او وزير لتم تعديل القانون لاجله .

  • 5 مواطن 26-10-2017 | 09:11 AM

    لا حول ولا قوة إلا بالله، يجب محاسبة المسؤولين لضياع هذا الشاب مثل الوردة الله يرحمه ويصبر أهله

  • 6 الله اكبر 26-10-2017 | 02:03 PM

    حسبي الله ونعم الوكيل

  • 7 Razan 30-10-2017 | 09:18 PM

    ظلم البشر دائما بعم
    شو تحكي اخته الي ودعت جوزها قبل أشهر وكان وحيد سندها كان وحيد. الي يحاول يرسم ضحكه
    ويساندها هي وولادها
    ضربتين ع راس بتوجع

  • 8 سيف المبيضين 31-10-2017 | 02:12 PM

    رحمة الله ولا حول ولا قوة الا بالله
    ..

  • 9 شاعر 31-10-2017 | 02:57 PM

    نعم مسكين رحمه الله ما معه واسطه باختصار ولا وجود للحالات الأنسانيه كلها كذب الوجود للواسطه انا عندي حالتين انسانيتين في البيت بنت جامعيه وولد معه دبلوم وقدمت لديوان الهدمه المدنيه وهم يهدمون الحالات الأنسانيه وكل سنه دور بنتي يتراجع للخلف وكما تقول زوجتي لي يارجل لماذا التراجع هل نحن اخذنا قرض من بنك والفائده المركبه تتزايد والشعور بالظلم ظلمات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :