facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"كيس" موز في مصنع متعثر ..


27-10-2017 06:44 PM

عمون – لقمان إسكندر - زيارة اجتماعية لم يسفعني الوقت لأقوم بها إلى منزل صديقي، كما جرت العادة، فقلت: منذ مدة لم أزره. إن وجدت الوقت كان هو مشغولا. فلتكن إلى المصنع اليوم.

صديقي يملك مصنعا أو قل مشغلا صناعيا متوسطا. فيه ستة عمال. كانوا 25 عاملا قبل أعوام. "لم تعد ظروف العمل تساعد على إبقائهم، فبقي عندي ستة عمال". قال لي مرة.

في الطريق اشتريت موزا، كما اعتدت أن أفعل في زيارتي المنزلية لصديقي. ودخلت عليه من دون استئذان. ابتسم وهو ينظر الى الموز، وصرخ على عماله المنتشرين في مصنعه: "يا ابو فلان .. يا فلان.. تعالوا كلوا موز".

همس قبل أن يأتوا: "لم يحصلوا على راتبهم منذ شهرين". صدمني الاعتراف. "وكيف يعيشون؟" سألتُ. فأجاب: "قل كيف أعيش أنا، ربنا يلطف فينا".

هو نفسه – صديقي – قبل نحو أكثر من شهر هاتفني، وسألني فيما إذا كنت أملك عشرين دينارا. قال متأثرا: أريد أن اشتري بعض حاجيات المطبخ.

لم أصدق ما سمعت. عندما ذهبت إليه أعطيه العشرين دينارا .كاد يبكي. قلت في نفسي: معه حق. كنت أقترض منه قبل سنوات، الان يطلب مني، ما يسد رمق أسرته، وأنا الموظف.

ليس هذا ما أقلقني، بل قصص مثيلة من قطاعات أخرى، يعمل عليها رجال رضوا فيها من الغنيمة إيابهم الى منازلهم، بسترة باتت عزيزة، لا يُدركونها ويرون دونها غمّ النهار، وهمّ الليل، وكأنهم رضوا خلوصا من هذا العذاب فقط بسد رمقٍ، لم يعودوا قادرين على سدّه.

صديقي راح يوزع الموز على عماله. بينما بدأت أقلب أنا في أركان مصنع فيه ماكينات بآلاف الدنانير، لا تجد من يشغلها.




  • 1 لا تشكيلي ابكيلك 27-10-2017 | 09:48 PM

    لا تشكيلي ابكيلك والله يا ابن عمي ....... يعين الله


لا يمكن اضافة تعليق جديد