facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





زفّة في ألمانيا


احمد حسن الزعبي
02-11-2017 12:43 AM

أزاح «ماثيوس» ستارة غرفته مساء الجمعة، فشاهد قافلة من السيارات الطويلة التي تطلق أبواق التزمير عالياً وهي تشغّل الأضواء الرباعية وتمشي ببطء شديد، فشعر بفزع كبير، ثم لاحظ خروج أحدهم من سقف السيارة وأطلق النار في الهواء بشكل متتابع، فلم يكن من المواطن الألماني الا أن اتصل بالشرطة وبالقيادة العامة للقوات المسلّحة يخبرهم بما يجري معتقداً أن مدينته قد سقطت بيد العرب..

حضرت الشرطة وأوقفت قافلة السيارات وبدأت تدقق بالأوراق الثبوتية للأشخاص، طبعاً بعد أن هرب مطلقو النار وفرّ أصحاب الأسبقيات.. وعندما سألت الشرطة عما يقوم به أصحاب السيارات قالوا لهم إن هذه «زفّة عرس» على الطريقة العربية وإن إطلاق النار ليس حادثاً إرهابيا ولا هو شروع بارتكاب الجريمة وإنما ابتهاجاً بزفاف أحد أبناء الجالية وأشاروا الى العروسين ليتأكدوا من صحة الادعاء.. فتركتهم الشرطة يكملوا طريقهم مع تحذير إلى شرطة المدينة التالية أن ثمة قافلة تطلق الأبواق والرصاص اتركوهم إنهم عرب يحتفلون بالزفاف.. هذه الحادثة حصلت فعلاً قبل أيام في إحدى المدن الألمانية..

طبعاً قبل الألمان الفكرة على مضض، وهم لا يستطيعون تفسير ما علاقة الفرح بإطلاق زوامير السيارات وما علاقة الفرح بإخراج الأسلحة الخفيفة وإطلاق النار في الهواء وما علاقة الفرح بإغلاق الطرق الرئيسة بالمركبات التي تجبر الآخرين على المشي بنفس السرعة البطيئة، ثم لم يتمكنوا من تفسير علاقتهم بأصحاب الفرح ليتم إشراكهم قسراً بهذه المناسبة.. لكنهم احترموا الطقوس وتركوا الناس يعبرون عن فرحهم كما يريدون..

الحمد لله انهم شاهدوا القشرة الخارجية لأعراسنا.. أناس متأنقون يقودون سياراتهم على شكل قافلة والقليل من إطلاق الرصاص.. ماذا لو شافوهم قبل الزفاف بليلة، عند الغروب وهم يتناوبون على ذبح الخراف حيث تسنّ السكاكين ويحتفي العريس نفسه بذبح الكبش ورفع الرأس عالياً، كما أنهم لم يشاهدوا كيف تدعى العروس في الصباحية الأولى لزفافها لأكل «معلاق» احد الخراف.. وكيف تشارك طواعية في اليوم الثالث من عرسها في حشو الكوارع والكروش بالأرز المفلفل.. لو شاف الألمان كيف «تدحش» العروس الأرز في مصران الخروف الضحية بطريقة «ديناميتية» احترافية.. لوقعوها فوراً على معاهدة حظر استخدام الأسلحة النووية..

يا أخي حتى أفراحنا عنيفة والله..



الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :