facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





«آي سي بور»


احمد حسن الزعبي
26-11-2017 12:33 AM

ظلت الجملة التالية «إحنا عملنا اللي علينا والباقي على ربنا» متلازمة في كل المسلسلات المصرية القديمة ،الطبيب يدير ظهره ويخرج من كادر الكاميرا ، بينما ابن المريض الواقف امام غرفة العمليات يضع رأسه على الباب ويغمض عينيه مع خلفية لموسيقى حزينة..

الأسبوع الماضي تعرّض هاتفي النقال إلى سخونة مفاجئة و»تعليق عند فتح التطبيقات « ثم انقطاع كامل للطاقة عنه..الإجراء المعتاد إعادة تشغيل..لا شيء..فك البطارية وإعادة تركيبها ..لا جديد..حملنا الهاتف إلى أقرب مركز صيانة مناوب ، وبعد إضاءة مصباح «التيبل لامب» فوق رأس فني الصيانة وفكّ البراغي الصغيرة ، وبروز النحاسات الناتئة وتعرجات الدوائر الكهربائية قال لي: «ع الأغلب آي سي بور»..لم أفهم ما معنى هذه الحروف المتقطعة ، أنا لا أعرف «أي سي» ولا «سي آي أيه» ما الذي تقصده بالضبط..؟؟ المقصود : أن الوحدة المسؤولة عن البيانات ومعالجتها معطوبة تماماً.. والأرقام ؟؟ هاتفك لم يكن مربوطاً بحساب جوجل لذلك لقد فقدت كل بياناتك.. طيب هل من محاولة ..»إحنا عملنا اللي علينا والباقي على الله»... لم ترافق هذه الجملة أي موسيقى لأن «الآي سي بور» معطوب أصلاً ... في البداية شعرت باضطراب وضياع شديدين فعلى هاتفي على الأقل 4000 رقم بين أرقام أصدقاء وأرقام عمل وأرقام أشخاص بيني وبينهم مشاريع مهمة وأسماء أطبائي الذين أراجعهم والمستشارين المعتمدين في المدينة الصناعية من ميكانيكية وكهربائية السيارات والأرقام السرية «لبطاقة الصراف الآلي» ورقمي في الضمان الاجتماعي ورقمي الضريبي و آلاف الأسماء التي احتفظ بها منذ عشر سنوات أو أكثر فقدت فجأة بالإضافة الى صور الهاتف النادرة وأرشيف الرحلات وأعياد الميلاد والعائلة.. لكن سرعان ما تأقلمت مع الوضع عندما لاحظت أن الشمس أشرقت بموعدها ، وان الناس ذهبوا الى دوامهم كالمعتاد وطلاب المدارس الخاصة ينتظرون حافلاتهم على الموعد.. وأن الدولة لم تعلن ذلك اليوم عطلة رسمية بسبب «الآي سي بور»..على العكس شعرت ان الاتصالات أقل وان «سوسة» فتح الواتساب انخفضت كثيراً..وان أي تقصير في أي واجب اجتماعي او متابعة» أنا آسف راحت الأرقام من عندي لأنه الآي سي بور « ضرب..حتى صارت حجة لأشياء كثيرة لا ترتبط بالآي سي بور..منها..اعتذرت عن مقابلة في الراديو عن الأوضاع السياسية في الإقليم بسبب «الآي سي بور»..

لو اننا نستطيع ان نتخلص من «آي سي بور» الذكريات المؤلمة في أدمغتنا..ونرجع نسجل على بياض..يا ريت!.



الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :