facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التعليقات في المواقع الإلكترونية


المهندس مصطفى الواكد
15-02-2009 04:51 AM


تعليقات القراء على ما تنشره المواقع الإخبارية الإلكترونية من أخبار ومقالات فيها من التنوع ما يثير الاستغراب معظم الأحيان ، لذلك أجد أننا بحاجة لأهل الاختصاص لإجراء دراسة علمية حول هذا الموضوع قد يُستنتج منها معلومات إحصائية مفيدة حول مزاج القراء وما يجذبهم من مواضيع وقد تعطي مدلولا ما ، حول ثقافة متابعي الإنترنت من حيث اللغة والثقافة العامة وعلاقة التعليق بالخبر أو المقال أو بعده عنه وهل لجوء محرري المواقع لعدم نشر بعض التعليقات بناء على تقديراتهم من حيث مناسبتها للنشر ، يتفق وارتفاع سقف الحرية في تلك المواقع ، وهل لو أتيح المجال لكل التعليقات لاكتشفنا أن هناك ما هو أسوأ من بعض ما ينشر حاليا ، ولا بأس من استطلاع أسباب التعليق بأسماء مستعارة حتى لو كان التعليق منطقيا ، إلى آخره مما يمكن جمعه وتحليله من معلومات .
فرصة طيبة أتاحتها المواقع الإلكترنية بفسح المجال للتعليق والمناقشة لنتحاور ونفكر بصوت مرتفع لا يفسدها أكثر من ترك الفكرة والتوجه بالنقد اللاذع لشخص الكاتب أو صورته المنشورة مع المقال ليقوم معلق آخر بالتصدي له للدخول في مسلسل من الردح وتبادل التعليقات وربما الشتائم دون التطرق لأية فكرة ذات قيمة ، ناهيك عمن يتعمد إساءة فهم مضمون المقال وغايته بل وخروجه أحيانا عن أدب الحوار بعيدا عن الموضوعية ليخوض بأمور لا تعني القارىء من قريب أو بعيد . أما بالنسبة للأخبار والتعليقات عليها فإضافة لما سبق قد لا تجد سوى بضعة تعليقات تنم عن اهتمام بخبر جاد يتعلق بحياة المواطن كتصريح أو قرار لوزير الداخلية ، لتجد في المقابل مئات التعليقات على تصريح لمغنية حول ما تفضله من ماركات لألبستها الداخلية .
أليس ذلك غريبا ويستحق الدراسة !!
أخيرا وبانتظار من يتطوع لإجراء الدراسة المقترحة وإطلاعنا على تحليلاتها ونتائجها ، اسمحوا لي ومن هذا المنبر الحر ( عمون ) الذي ما وجد إلا ليتيح المجال أمام حرية المواطن في إبداء رأيه والتعليق أو التعقيب على ما يرد فيه من أخبار وآراء بطريقة حضارية تغني مسيرتنا الأردنية ، اسمحوا لي أن أناشد الكتاب والمعلقين في كافة المواقع السعي كل بطريقته وإمكاناته نحو الارتقاء بخطابنا وحواراتنا وأن أناشد رؤساء التحرير الحيلولة دون تسلل بعض المغرضين أو الجهلة لكتابة تعليقات لا يصح لها أن تجد مكانا في مواقع تحترم نفسها وقرائها .

mustafawaked@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :