facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شهيد الأردن


المحامي معاذ وليد ابو دلو
28-11-2017 10:45 AM

رحم الله وصفي الاردني ، العروبي ، القومي ، المدافع عن وطنه وقضايا امته ، السؤال الذي يتبادر الى ذهننا هو ،ما الذي يجذبنا للحديث في كل عام عن هذه الشخصية الاردنية في ذكرى استشهادها ،تعود ذكرى استشهادك اقوى ونتمسك بها كأردنيين اكثر ؟

لأنك الاردني العربي الحر ،نعم لم تصب الاردنيات بالعقر يا وصفي لانجاب رجالا مثلك ،ان الاردنيات الحرائر في كل يوم ينجبن الرجال الاحرار ,لكن في هذا الزمن اصبح زمن الرويبضه ،وبعض اشباه الرجال من يتحكمون في مراكز صنع القرار ,يحاربون الرجال المخلصين ,والشباب الراغب في تحقيق انجازات لوطنه، ولو سألنا الأردنيين هل سوف نفتقد أي رئيس حكومة كما نفتقد انجازات وشخصية وصفي ستكون الاجابة غالباً طبعا لا لا.

في هذا التاريخ قتل اعداء الامة واعداء فلسطين من كان يعمل من اجل العروبة ,وصفي التل نعم يا ابن بلدي الاردن وابن مدينتي اربد وابن الشمال الاغر انت الحلم الذي كان يرافق كل العرب والأردنيين ... اخ يا ابن مدينتي لو ترى الان الامة العربية وكيف احوالها ،لم تعد قضية واحدة التي انت من اجلها فقدت حياتك وهي فلسطين بل اصبحت قضايا ,لبنان وما ادراك ما بها، وعراق الرشيد تقطع نخلها والسودان فرقوا شعبها، والصومال جوعوا أهلها ,وسوريا شردوا شعبها والمغرب العربي بعيد وبقية الدول على الطريق ،والامة العربية اصبحت امة ضعيفة لا تقوى ان تقول كلمة لا لم يعد لنا حول ولا قوة ,دنسوا المسجد الاقصى وهدموا الكنيسة ,واستباحوا الفرات ونحن امة الضاد نتفرج، يتحكم بمصيرها كل الامم وارذلها للاسف، ودماء اطفالها تنزف كل يوم .

اما الشأن الداخلي في وطنك وشعبك الذي احببت و كنت تقول دائما الاردنيون احسن العرب وطنك الذي احببت وافنيت عمرك في سبيله يا اخو عليا لم تعد رموزنا (انت وهزاع وكليب) اصبح زمن الرويبضة وزمن البرشوتات اصبح يصل الى مؤسسات القرار من يدعون الوطنية وهم عند اول طلقة يلملمون حقائبهم ويذهبون الى اماكن ارصدتهم وبنوكهم بل رغم ذلك اصبحوا يتفاخرون من يستطيع ان يجمع وينهب اكثر من مال وخير البلد وابنائها ,اما الذين بكوك عند استشهادك من الطفيلة الأبية, ومعان الكرامة، وعقبة العز, وكرك الفداء، ومأدبا الفسيفساء وعمان عاصمة العرب، وسلط الشموخ، وزرقاء الصلبة وعجلون صلاح الدين، وجرش التاريخ، ومفرق الرجال، واربد الاسود ابناء وطنك ممن يحبونك، ومنهم من لم يروك ولم يكونوا موجودين في زمانك هل تعلم لماذا انت حبيبهم ؟؟لأنك احببتهم من قبل ان يحبوك وكنت تعمل من اجلهم ومن اجل مستقبلهم..
لم يعد احد يحلم ويخطط كما كنت تحلم و تخطط ,يا وصفي بان تجعل البحر الميت بحرا حيا, وقلعة الكرك مرصدا لكل السياح و معان وسكتها الحديدية وسيلة نقل كل الاردنيين التي الان صدئت رغم هذا كنت عندما تخطط تفكر ليس فقط للأردنيين بل للعرب،
كان يقول لي جدي رحمة الله عليه وعليك الذي هو ايضا من رجالات الوطن و صحبك وابن جيلك انك عندما تأتي الى مدينتك اربد كنت تضع السيجارة في فمك وتنظر وتتأمل في سهول اربد سهول حوران وتقول سوف اطعم من هذه الاراضي القمح والخبز لكل بلاد الشام والعراق ان اعطاني الله عمرا.

القمح وصلوا له ولكن عبر تعويم عيش الفقير ،ولقمته في بلدك حيث انه لن تحل مشاكلنا الاقتصادية الا بـ 140 مائة واربعون مليون التي سوف توفر من رفع الدعم
أما السهول التي كانت تزرع لو تراها الان, نعم مزروعة احجارا وعمارات اخ يا ابن بلدي لم يعد يموت احد من المسؤولين مديونا مثلك لبنك لتسديد ثمن منزله ،ماذا اقول واقول, ، ثروات الوطن مباعة، المديونية كبيرة جدا جدا وصلت 32 مليارا ، وعجزنا المالي بازدياد ولكن مهما فعلوا سوف نبقى محبين لوطننا مهما كلفنا ذلك .
في يوم استشهادك اقف احتراما واقرأ الفاتحة على روحك رحمك الله انت وكل شرفاء الوطن
يا ابن عرار واربد والاردن واخو عليا.
قالوا تدمشق قولوا لهمـ مازال على علاته اربدي اللون حوراني اردني
وسوف نبقى ندافع عن هذا الوطن بالنواجد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :