facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الدنيا بخير


أ.د.محمد طالب عبيدات
15-12-2017 12:39 AM

اﻷبيض في وطني والنقاط المضيئة واللمسات اﻹنسانية كثيرة ولا تعدّ ولا تحصى والحمد لله تعالى، فما زال الناس بخير وبركتهم رائعة، وأعجبني إضاءات سأشير إليها في هذا الصدد من منطلق تعظيم الجزء المليء من الكأس لا انتقاد الجزء الفارغ منه:
1. أعجبتني القيم العائلية والتي ما زالت بخير، فمعظم الناس تحترم كبارها ووالديها وتبرّهم وتعيش معهم، بيد أن الغرب بعد مرحلة الشباب يغادرون بيوت آبائهم للعيش لوحدهم وتواصلهم مع أهليهم يكون بواسطة طرق التواصل الاجتماعي وبالمناسبات السنوية.
2. أعجبني استثمار العائلات الأردنية بأبنائهم حتى ولو أدّى ذلك لبيع ممتلكاتهم وأراضيهم، وهذا إيمان راسخ بأن العلم يرفع بيوتاً لا عماد لها والجهل يهدم بيوت الْعِزَّ والكرم!
3. أعجبني أبناء القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية بإيمانهم الأكيد بثوابت هذا الوطن وقيادته والدفاع عنه بالمهج والأرواح، وأعجبني دماثة خلقهم وولاءهم وصدقيّتهم بأداء واجبهم وتنظيمهم لكل شيء.
4. أعجبني شباب مرؤتهم عالية فلا يقبلون الجلوس بالحافلات العامة في الوقت الذي زميلاتهم بالجامعة أو بالعمل واقفات، فيأبون إلا تجليسهنّ في أماكنهم للحفاظ على كرامتهن.
5. أعجبني شباب يعملون لتوفير أقساطهم الجامعية لتوفير مبلغها لإخوانهم الذين بأمس الحاجة لذلك، وهؤلاء الشباب يعملون على حساب صحتهم وراحتهم ونومهم.
6. أعجبني رجال شرطة السير إبّان مساعدتهم الكهول والمرضى والمحتاجين من الناس لقطع الطرق ومرافقتهم لهم خوفاً عليهم، وهم بذلك فطريون دون تجمّل.
7. أعجبني الكثير من أصحاب المخابز بوضعهم آرمة 'خبز مجاناً لمن لا يستطيع دفع الثمن'، وإن دلّ ذلك على شيء فإنما يدل على أن الأردنيين والوطن بخير ما دام أمثال أصحاب هذه المخابز موجودين فيه ومنتمين لترابه! وفعلاً 'الناس شركاء في ثلاث: الماء والكلأ والنار'! ولو تصرّف الناس جميعاً بهذه الروحية كروحية عطاء وفضل من الله تعالى وإعطاء حقوق الآخرين في أرزاقهم سوف لن نجد فقيراً أو معوزاً البتّة!
8. أعجبني أيضاً وجود الكثير من صناديق التبرعات لصالح مرضى السرطان والمحرومين-الذين امتحنهم رب العزة- في الكثير من المحلات التجارية، ويرفع رأسي أكثر تهافت الناس على التبرع لها كمؤشر على طيبة الأردنيين وحبهم وكرمهم واحترامهم لبعضهم البعض، وإن دلّ ذلك على شيء فإنما يدل على نخوة وحمية الناس وطيبتها وحبهم للخير والعطاء.
بصراحة: اﻷردنيون ما زالوا بخير وأصحاب فزعة ونخوة ونظرتهم للتكافل والعطاء فطرية، وهنالك الكثير من النقاط البيضاء والمضيئة في وطني واللمسات اﻹنسانية فيه على أوجها.
حمى الله الوطن واﻷردنيين وقيادتنا الهاشمية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :