facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هظول احنا


احمد حسن الزعبي
17-12-2017 03:22 AM

لم يفاجئني ما قام به نسر الملكية الأردنية الكابتن النشمي يوسف هملان الدعجة وهو يحلق بين السحاب متجهاً برحلته إلى نيويورك منتشياً فوق أراضي فلسطين المحتلة ليذكر كل من كانوا برحلته أن فلسطين عربية والقدس عاصمتها الأبدية غير آبهٍ بكل أبراج المراقبة وما ستحمله من عتب أو غضب ،فالقدس قدسٌ على الأرض كانت أو فوق السحاب وإذا حرمنا الاحتلال من تقبيل عينيها ، فأنه لن يجرؤ على منعنا من تقبيل جبهتها الندية في السماء فــ'هظول احنا' لا نتقن النسيان ولا نجيد التناسي فالقضية منذ انعقادها وهي في وجدان الأردنيين جميعاً مهما تقلّبت السياسات ومهما اندلق حبر الاتفاقيات على الورق..

قبل أسابيع كنت متجّهاً إلى اسطنبول ،وفور جلوسي على مقعدي استدعتني إحدى المضيفات قبل انطلاق الرحلة إلى كابينة الكابتن ،حيث كنت على موعد مع نسر ملكي آخر يدعى محمد الغبور ، تحدّثنا طويلاً عن الوطن وقليلاً عن تفاصيل حياتنا ، كان رجلاً معتّقاً بالوطنية وحب الأردن ، يتكلّم بحرقة عن مشاكلنا وعن أوضاعنا الاقتصادية وفي معرض حديثنا جئنا على ذكر فلسطين كما جئنا على ذكر الأردن العظيم ، قال لي بالحرف الواحد :عندما احلّق فوق تل أبيب يحاول برج المراقبة أن يرحّب بي بالعبري 'شالوم' فأرد عليهم بالعربي 'السلام عليكم' او بالانجليزي ' 'good morning' لكني لا أستجيب لعبريتهم أبداً .. ثم تنهّد قليلاً وقال : يا أخي انا ابن سلاح الجو الأردني قبل أن أكون ابن الملكية الأردنية .. نفسياً ما بقدر أحكي معهم أو أقبلهم هيك تعوّدنا من لما كنت طيار عسكري ولولا ضروريات الرحلة والسلامة لما جاوبتهم .. قبّلت رأسه وقلت له : أقسم بالله انك أصيل ..'هظول احنا ' ،'يوسف الدعجة ومحمد غبور وغيرهم العشرات يشبهوننا ،يشبهون وطنيتنا التي لا تنحرف بوصلتها على الحق ،ولا تعرف الاعتراف بغير القدس عاصمة فلسطين ، 'هظول احنا' سنديانات شامخة مهما هبّت رياح السياسة أو تغيّر اتجاهها تبقى في مكانها تجدّف الريح لكنها لا تميل أو تكسر أو تقلع من أرضها 'هظول إحنا' منذ الرصاصة الأولى التي انطلقت غرباً ومنذ القطرة الأولى التي سالت على أرض القدس لم نتغيّر..

وإن طال الكابتن يوسف الدعجة بعض العتب لأنه تجاوز بروتوكولات الطيران في الرحلة الأكثر رمزية 'الأردن - اجواء فلسطين- نيويورك' فقد طاله إعجاب وحب ودعاء كل الأردنيين والأحرار في العالم ، الكابتن يوسف لسان حاله يقول : أن أتجاوز عن بعض بروتوكولات العمل أهون علي من التجاوز عن 'الحق' فكل الأعراف تسقط بحضور النصّ .. وفلسطين نصّ مكتوب بالدم والغيم والتراب..

يا من تشبهوننا بكل شيء..حماكم الله..

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :