facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نحن والحكومة


المهندس مصطفى الواكد
23-02-2009 08:23 PM

في الروايات أن أحدهم بعد أن ضاقت به السبل وتقلب في المهن بين أكثر من ( سبعة صنايع ) وبقي حظه ضائعا ، طرأت له فكرة العمل راعيا للأغنام عند عشيرة أخواله الذين رحبوا بالفكرة قائلين في ما بينهم بأن ابن ( وليتنا ) لن يطمع فينا وسيكون شاكرا مهما أعطيناه من أجر لقاء عمله إضافة لأمانته وإخلاصه ، دون أن يعلموا ما دار في خلد ابن أختهم بالمقابل من أن أخوالي لن يجهدونني في العمل ولن يترددوا في إجزال العطاء لي نهاية الموسم فأنا ابن أختهم وأولى بعطائهم . مرت الأيام والراعي يعمل بجد ونشاط وسط الثناء والشكر من أخواله ، بينما هو منشغل الفكر في ما سيعمل من مشاريع بالمال الذي سيحصل عليه منهم ، إلى أن جاء موسم الحساب وتكشفت نوايا الطرفين فاستكثر الأخوال ما قرروه للراعي من أجر زهيد ، بينما صغر ذلك الأجر في عينيه حد اللاشيء ، فخرج الطرفان كل يشكي طمع الآخر ويستعرض ما قدم لنظيره من خدمات لم يكن أهلا لها ، ليذهب حالهم مثلا بين الناس حيث يقال ( مثل اللي سرح عند خواله ) .

تذكرت هذا المثل وأنا أستعرض ما يشكو منه المواطن من غلاء وقلة رواتب ، وما يثقل كاهله من رسوم وضرائب تتفنن الحكومة بتسمياتها ، لتتغنى بعد ذلك عالنازله والطالعه بما تقدمه من دعم لبعض السلع والخدمات . حتى الجامعات التي لا أذكر أنني وقفت على شباك لدفع أية رسوم دون أن يكون من ضمنها جزءا للجامعة ، ما فتئت تشكو من الخسائر وتطلب مزيدا من دعم الحكومات ، وكم من دافع مثلي لتلك الرسوم انقضى عمره ولم يفلح أي من أبنائه بدخول أدنى التخصصات أو حتى دخول الحرم الجامعي للفرجة على ما شهق من مباني وازدان بأفخم قطع الأثاث ليليق بمدراء الدوائر والسكرتيرات .

اقتراحي المتواضع حتى لا نصبح مثل اللي سرح عند خواله أن تقوم الحكومة برفع الدعم عن كل السلع والخدمات وأن يدفع المواطن القادر الكلف الحقيقية لكل ما يريد شراؤه من دون جميلة ، على أن يتم توحيد هيئات وصناديق التنمية الاجتماعية والمعونات وما إلى ذلك من مسميات في هيئة واحدة تقدم الدعم المالي للمواطن المستحق .

mustafawaked@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :