facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





صديقي و أخي البطل معاذ


جودت الكساسبة
24-12-2017 11:06 AM

ما زلت تطل علينا من شباك طائرتك.

و ما زلت تمسح مياه نهر الفرات من فوق جبهتك الشريفة، أظنه كان بارداً جداً لأنك ترجلت من صهوة جوادك في الصباح الباكر البارد.

و ما زلت تطل علينا من نافذة سجنك الناري و رأسك مرفوع مرفوع مرفوع.

في هذه الليلة بالتحديد كنت أقود سيارتك و احتضن ابنة أخيك و هي تقول بحروف مقطعة هذه سيارة عمو معاد..... الله يرحمه.. الله يرحمه، و هي الطفلة الوديعة التي تريد كل شيء تراه أمام ناظريها حتى صورتك البهية.

و قد اعطيتها اشياء اطفال و طعام و العاب باسمك كي تعرف كم كان و لا زال اسمك معطاءً في كل حين ليس عليها فقط بل عليّ و ربما على كل طفل و وطن.

يا معاذ نارك أصبحت نيراناً على من اشعلها و تبخرت اسطورة داعش و لم يُعثر على أيٍ منهم ليُسأل ما هو الخبر، و طائرتك كانت و لا زالت هي الوحيدة التي أُسقطت من علياء السماء، و جسدك الذي أردنا أن نعيده لمسقط الرأس كي يرقد هناك بالقرب من آبائك و اجدادك و اقرانك لم نجد له أثر و لم يخبرنا عنه أحد ، يا معاذ إنها المؤامرة.

كثيرة هي الأحداث بعدك، داخل البلد و خارجها و ما أحداث القلعة و سائد المعايطة و رفاقه عنا ببعيد و تحرير العراق بعد تبخر داعش ثم تخبرها من سوريا ثم قرار الارعن ترامب بتهويد القدس و لكن القدس عصية على هؤلاء الشياطين، جعلها الله ذخرا للإسلام و المسلمين ما دام الليل و النهار.

الجدير ذكره، أنه بالرغم من كل هذه السنون و الأحداث لا زلت تتصدر المشهد و لا زلنا نُعرف بك فأول ما يُذكر هذا اخو الشهيد و هذه بنت أخي الشهيد و يخرج شاب فلسطيني غزاوي مناضل من رحم الحصار و يطلق اسماً مركباً على ابنه باسمك' معاذ الكساسبة ' و سيزور هذا الطفل بيتنا و سينام على سريرك و سيلبس بوريتك العسكرية، أن شاء الله.

يا نسرنا ألا ترى معي بأن يداً تعهدت كل هذا، فنحن أهلك لا نملك أن نجعل محبتك و ذكرك هنا و هناك، و لا نملك أن نجعل كل من سمع باسمك مهما كان جنسه أو جنسيته أو توجهه أو ديانته أن يترحم عليك و يمنحك لقباً جديدا كل على حسب طريقته، و لا نملك أن نجعل الأطفال يتذكروا اسمك فقط بذكر اسم الطيار فيكملوا الخبر معاذ الكساسبة.

يا معاذ يأبى القلم إلا أن يكتب رغم معاندتي له، و يأبى القلب إلا أن ينفطر، و يأبى الفكر إلا ان يتذكر و يذكر، و تأبى الطفولة إلا أن تتغنى بترانيم اسمك، يا معاذ يا معاذ .

رحم الله شهداءنا الأبرار و رحم شهداء الأقصى و غزة و الكرك و اموات المسلمين.

حمى الله القدس من دنس اليهود و من والاهم و ردها إلينا ردا جميلا.

حمى الله الوطن عزيزا أبياً كريما بجهود المخلصين و الشرفاء




  • 1 د سليمان محمد قزاقزه --- جامعة اليرموك 24-12-2017 | 11:19 AM

    رحم الله شهداء الوطن ونسال الله لهم الرحمه والمغفره ولذويهم الصبر والسلوان .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :