facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وضّح .. وضّح!!


احمد حسن الزعبي
01-03-2009 04:01 AM

كانت موضة سائدة بين الشباب آنذاك، بعد امتحانات التوجيهي، أو ظهور نتائجها ، أو عند اشتعال هوشة مع الحجي..أو خطبة فتاة في الحي..كان الشباب ينسلّون الى دور السينما لفشة الغل، وذلك لاعتقادهم بأن السينما هي ردّة الفعل المناسبة للزعل ..

وكان يعتبر موقفاً مشيناً لأي منهم - بنظر المجتمع- اذا ما شوهد وهو يتخمخم عند لوحة عرض الصور في باب السينما، ووصمة عار إذا ما صادفه جار وقور وهو يقطع تذكرة خلسة..وتبقى الفضيحة تطارده إلى نهاية العمر بأنه هامل و تبع سينمات إذا ما أُمسك وهو خارج من بوابتها وبيده سيجارة فرط ..مع ان السينما في حضارات كل الشعوب فن راق وطقس ثقافي يحترم..

واحدة من أعراف روّاد السينما أن سعر التذكرة وتوابعها يجب ان يتناسب طرديا مع حجم الزعل..فمثلاً اذا ظهرت نتيجة التوجيهي وتبين أن هذا الشاب راسب ، كان يحجز تذكرة ع اللوج ويشتري (باكيت دخان كاملاً وساندوتش وكولا وعلكة ومحارم)..اعتقاداً منه أنه يملك العذر الكافي وأن الوالد لن يسأل عن مصروفه العالي في هذا اليوم تحديداً والذي يندرج تحت بند تطيير زعل ...أما اذا كان سبب حضوره السينما بسبب هوشة مع الحجي أو خطبة فتاة في الحي..فإن المصروف يقتصر على نصف دينار ثمن بطاقة في الصالة السفلية والبقاء على لحم بطنه طوال العرض المتواصل..

وهنا تبدو لي مفارقة عجيبة بين السينما في أذهاننا والسينما في أذهان باقي الشعوب؛ حيث أن الشعب الأردني هو الشعب الوحيد في العالم الذي يلجأ للسينما في حالات تطيير الزعل وليس لتعظيم الانبساط ..

**
يبدو أنني أنحرفت كثيراً عن فكرة المقال، ما كنت أود قوله، ان واحدة من الهتافات الشائعة التي كانت تطلق عن ظهور مقطع جريء في الفيلم هي وضّح..وضّح..وضّح..وضّح وهي صيحات يطلقها الجمهور للقائم على وضع الشريط بتوضيح الصورة أكثر ليتجلّوا في المشهد..وغالباً ما كان يستجيب الرجل لهم...الكاتب الساخر في كتابة المقال اليومي يشبه الى حدّ بعيد ذلك الرجل الذي يشغّل السينما...عندما يتعرّض لفكرة أو موقف أو سياسة بجرأة وقوة ...يطالبه الجمهور دائماً بالتوضيح أكثر..الفرق الوحيد بين الاثنين أن الأول يستطيع أن يفعل ما يشاء وأن يوضّح أنى شاء..بينما الكاتب الساخر يخاف ان يحترق الفيلم وتحترق اصابعه جرّاء الوضوح الشديد..فيكتفي بترك غباش معقول يضمن حسن النية.

ahmedalzoubi@hotmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :